الدستور : العالم يفتح اللجوء الدينى والسياسى لشعب مصر

السبت 8 سبتمبر 2012   1:47:15 م - عدد القراء 427
الدستور : العالم يفتح اللجوء الدينى والسياسى لشعب مصر

الدستور اليوم السبت
إعلان بعض الدول الغربية والإوروبية حق اللجوء الدينى والسياسى للمصريين أمر يؤكد أن مصر فى طريقها إلى عزلة سياسية دولية قريبة ومؤكدة فى ظل هذا النظام القمعى الذى نعيشة الآن وتشعر به دول العالم الديمقراطية .



نؤكد أن الدول التى تفتح حق اللجوء السياسى والدينى يعد من الأمور السياسية ذات الدرجة الرفيعة ويمثل أهمية سياسية كبيرة لها وبمكانة قوية داخل المنظمات الدولية لحقوق الانسان .



إن الاضطهاد الذى يشعر به أقباط مصر الآن لم يكن من جانب اخواتهم المسلمين ولكنة فقط من بعض قيادات جماعة الاخوان فى صورة تصاريح وبيانات غير مسئولة وليس لها شأن .



أما مسلمو وأقباط مصر فهم يد واحدة وروح واحدة وقلب واحد وهذا ليس شعاراً وإنما هو واقع حقيقى وفعلى .... وعلى الجماعة أن تعود إلى التاريخ خير شاهد وخير دليل فمنذ الاحتلال البريطانى على مصر أكد اللورد كرومر أنة لا يستطيع أن يفرق بين المسلم والقبطى إلا عندما يشاهد المسلم يذهب إلى الجامع والمسيحى إلى الكنيسة .



إن أقباط مصر لن يستريحوا فى أى بلد فى العالم غير بلدهم مهما كانت أوصاف هذا البلد فسوف يكون غربة وحزناً دفيناً وعميقاً حتى نهاية العمر .... فالاقباط تربوا وترعرعوا مع إخوتهم المسلمين سوياً وتعلموا سوياً وفرحوا سوياً وحزنزوا سوياً وأكلوا سوياً ويعبدون إلهاً واحداً هو الله .



إن المحنة السياسية التى تعيشها مصر الآن هى محنة مشتركة لمسلميها قبل أقباطها ...ز فمهما بلغت قسوتها وضراوتها فهى فى النهاية محنة ولكل محنة نهاية .... والنهاية قريبة بإذن الله .