رئيس التحرير:حسن عامر
رئيس مجلس الإدارة:شريف اسكندر

باركليز يخصص 10 مليون استرلينى للعائلات المهمشة.فيديو

الاربعاء 6 يوليو 2011   5:15:37 م - عدد القراء 91


البشاير ـ محمود عبد القادر :

بمناسبة مرور قرابة عامين على بدء برنامج الإدخار والقروض " زيادة " فى مصر .. أقام بنك باركليز أحتفالية من أجل التعريف بالمشروع وعرض أهم أهدافة .. حيث أٍتعرض المشاركون من بنك باركليز مصر وهيئتى كير وبلان الدوليتين وهما المنفذتان للبرنامج أهم الانجازات التى تم تحقيقها حتى الان .

قال عمر السايح رئيس مجلس أدارة بنك باركليز مصر أن البنك يستثمر فى هذا المشروع 10 مليون جنية أسترلينى على مدار 3 سنوات فى 11 دولة من بينها مصر .. ويهدف المشروع للوصول الى 400 ألف أسرة فقيرة ومهمشة فى هذة الدول .

مشيرا الى ان المستهدف فى مصر 30 الف أسرة من خلال توفير خدمات ادخارية بسيطة فى مناطق حضرية وريفية ممن يعملون بشكل غير دائم .. ويعتمدون على دخل غير ثابت ومن ثم لا يمكنهم الاقتراض من المؤسسات المالية نظرا لصغر المبالغ التى يريدون اقتراضها مقارنة بالتكلفة الكبيرة للخدمات المطلوبة , بالاضافة الى عدم توافر الاوراق والضمانات المطلوبة لعمليات الاقراض لديهم .

وصرح السيد عمر السايح رئيس مجلس ادارة بنك باركليز مصر اليوم نحن فاخورين بأننا نحتفل بأحد أنجح البرامج المجتمعية لبنك باركليز .. وهو مشروع زيادة فنحن كمصرفين متخصصين نشعر بمسئولية تجاة المجتمع ونسعى لان نجعل الافراد يكتسبون المهارات المطلوبة لتوظيف اموالهم التوظيف الامثل .

مؤكد ا على تطوير برامج القروض والمدخرات للأفراد داخل المجتمع .. بتوفير الامكانية للأفراد غير القادرين لمواجهة متطلبات الحياة المادية .. مما يقلل من مخاطر الحياة اليومية الطبيعية لهم ويساعدهم على زيادة دخلهم وخفض نسبة الفقر بينهم .

وقال إدوارد ماك آبى المدير الاقليمى لمنظمة بلان مصر أن برنامج ادخار القرية والذى نطلق علية برنامج زيادة هو برنامج بيهدف الى التمكين الاقتصادى للسيدات والفتيات من خلال مجموعات الادخار .

مشيرا الى ان البرنامج تم تصميمة علشان يصل الى أفقر السيدات والفتيات اللى معندهمش قدرة على الوصول الى الموارد المالية .. كما يحاكى بقدر كبير الجمعيات التى تتم بصورة تقليدية فى المجتمع .

وقال ان الرسالة الرئيسية اللى بيوصلها البرنامج ان فكرة الادخار هى اهم شيئ بالنسبة للمجموعات المهمشة واهم خدمة اقتصادية او مالية تقدم لهم .

ومن خلال عملية الادخار نفسها بتتعلم مجموعات الادخار كيفية ادارة الجوانب المالية وبعدها تتعلم كيفية ادارة القروض اللى بيحصلوا عليها من خلال مجموعات الادخار . مشيرا الى ان هذا يعزز من التضامن الاجتماعى واللى بيؤدى من التكمين الاقتصادى والاجتماعى .

وقال كيفن فيتز تشارلز المدير القطرى لهيئة كير مصر أنا أحنا هنا فى مصر منذ 57 عاما , بنشتغل فى أربع برامج الحوكمة والمرأة وتعليم الفتيات والبرامج الزراعية .. وأحنا تشرفنا من سنة ان نكون شركاء بلان فى البرنامج .
وأعتقد ان هى تجربة كبيرة جدا فى مصر وماكنتش بدأت فى مصر قبل كدة غير لما بلان بدأتها فى سنة 2008 .
أعتقد ان منهجية باحتة للغاية وأعتقد ان السيدات نفسهم خير مثال على نجاح المنهجية ومدى نجاحها فى مصر على وجة التحديد .

واشار الى ثلاث جوانب رئيسية فى برنامج الادخار واقراض القرية .. المبدأ الرئيسى ان فى اغلب الاحيان الناس اللى عندهم دخل قليل غالبا بيعانو من بعض الازمات فى الدخل بتاعهم .

بعض الازمات هذة بتكون متعلقة بالصحة او بالتعليم أو جوانب اجتماعية او حياتية اخرى .. وفى اغلب الاحيان مش بيقدروا يتاقلموا على الازمات المالية لأنة لا يوجد عندهم ازمات مالية مستديمة .. العملية هى عملية بسيطة جدا ان السيدات يقدروا من 3 الى 10 جنيهات اسبوعية مع مرور الوقت بيقدروا يوفروا قدر من المدخرات يقدروا يقرضوا بعضهم وفى نفس الوقت يقدروا يحافظوا عليها نفس مجموعة الادخار .