حرق سيارة كاهن والتهديد بحرق كنيسة ميت بشار

الثلاثاء 14 فبراير 2012   12:37:21 م - عدد القراء 354
حرق سيارة كاهن والتهديد بحرق كنيسة ميت بشار



كتب – صموئيل العشاى:

تكرار لمسلسل خطف القبطيات من قبل مجموعات منظمة تمول من الخارج فقد شهدت اليوم قرية ميت بشار بمركز منيا القمح هجوم على كاتدرائية السيدة العذراء و محاولة حرقها اليوم ، بعد اختفاء فتاة قبطية تدعى رانيا خليل عمرها 14 عام، تردد انها اعتنقت الاسلام.

بدء الموضوع مساء السبت الماضي عندما تجمع الاف المسلميين المتشددين بجوار كنيسة السيدة العذراء واتهام القمص جرجس جميل راعى الكنيسة بأنه اختطفها بعد ان كانت اشهرت اسلامها منذ 6 اشهر ، بحسب زعمهم.

وقالت المصادر ان والد الفتاة اشهر اسلامه منذ عاميين وبعدها اغوى طفلته الصغيرة رانيا لتشهر اسلامها قبل 6 أشهر، ومنذ 10 ايا اعلن الاب خطوبة الطلفه الصغيرة " رانيا " البالغه 14 عام على شاب مسلم، واصبح اسم الفتاة بعد اشهار اسلامها " رانيا خليل ابراهيم محمد " .

والليلة تجمع الاف فى محاولة لحرق الكنيسة ، والاعتداء على ممتلكات الاقباط ونهب محالاتهم بقرية ميت بشار ، وتم حرق سيارة كاهن الكنيسة القمص جرجس جميل .

ولاتزال حالة التربص بين الطرفيين قائمة حتى الان.



وحتى ساعات متأخرة من الليلة بحسب توقيت القاهرة حاصر المسلمون الكنيسة ومنزل الكاهن فى محاولة للاعتداء على المنزل،واصيب اثنين من شباب الاقباط فى القرية وخرج محافظ الشرقيه عزازى على عزازى ( معتدل جدا ) ليعلن انه ارسل قوات الشرطه ولكنها لا تكفى وطلب تعزيزات من الجيش ( الذي تجاهل المسالة ).

واصدر ائتلاف اقباط مصر نداء عاجل الى المجلس الاعلى للقوات المسلحة بضرورة ارسال قوات عسكرية فورا لحماية كاتدرائية السيدة العذراء بميت بشار مركز مينا القمح محافظة الشرقية لما تتعرض له المطرانية الان من تهديد سافر وواضح من متشددين مزعمين ان سيدة قد اسلمت وتحتجزها الكنيسة ويراودنا تكرر ماساة احداث امبابة السابقة والتى لم يقم الجيش بدور الحماية حتى حرقت ونهبت ممتلاكات مصريين وحرقها والاعتداء على كنيسة ارثوذكسية.

بينما اعتبر اتحاد شباب ماسبيرو الموضوع استمراراً لمسلسل هدم هيبة الدولة و سيادة شريعة الغاب فى مصر تجمع منذ الامس الالاف من اهالى قرية ميت بشار مركز منيا القمح محافظة الشرقيه محاولين اقتحام كاتدرائيه السيدة العزراء بميت بشار .



تعليقات