رئيس التحرير:حسن عامر
رئيس مجلس الإدارة:شريف اسكندر

إستقالات حزب النور مستمرة من هيئة الحقوق والإصلاح

الاتنين 25 فبراير 2013   10:56:30 ص - عدد القراء 190


تتداعي بسرعة كبيرة المضاعفات الناشئة عن إقالة الدكتور خالد علم الدين مستشار الرئيس محمد مرسي لشؤون البيئة . فقد فتح حزب النور النار علي الرئاسة ، وإتهمها علانية ، بأنها تسعي الي التشهير بقيادات الحزب ، والتأثير علي مكانته بين المواطنين قبل المعركة الإنتخابية ، فيما تعرض حزب النور الي حملة ضارية تقودها جماعات ومنظمات إسلامية بتحريض من الرئاسة ومن جماعة الإخوان المسلمون ..

أخطر هجوم تعرض له حزب النور جاء من الجماعة الشرعية للحقوق والإصلاح ، التي تهجمت علي الحزب وقياداته ، مما دفع الي إستقالة أعضاء حزب النور من هذه الجماعة ، وآخرهم الشيخ علي طه غلاب …

وقد أصدر رئيس الجماعة الشرعية للحقوق والإصلاح الدكتور علي أحمد السالوس ، بيانا في ساعة متأخره من مساء أمس ، بهدف تهدئة المواقف الساخنة .
جاء فيه :

بداية أن الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح منذ إنشائها كان لها هدف واضح جلي يعرف بتسميتها "حقوق والإصلاح" فهي، حسب قوله، تقف مع كل حق وتدعو إلى الإصلاح بين ذات البين ولا تدخر وسعا في محاولة التأليف بين الجميع هكذا كانت وستكون.

ولفت إلى أن من أعمال الهيئة القريبة أنها دعت إلي جمع رؤساء الأحزاب الإسلامية جميعا أو من ينوب عنها بهدف التنسيق للانتخابات المقبلة، ومن بين العشرة أحزاب لم يحضر حزب النور، الذي وصفه بـ" القريب إلينا ونتودد اليه دائمًا.. لذا خاطبناه أكثر من مرة وشددنا الرحال إليه، ولكن أصر علي موقفه وهو أمر يرجع له ونسأل الله تعالي أن يهديه سواء السبيل وأن يشرح صدره للحق".

وشدد رئيس الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح على أن منهج الهيئة وهو عدم الإساءة أو الانحياز إلى أحد علي حساب الآخر وقال: الهيئة ليست منحازة إلي أي طرف ولا إلي أي حزب بل العكس، تقف من الجميع موقفا واحدا بمحبة ومودة ومحاولة الإصلاح عند الاختلاف ومن نسب إليها غير ذلك أرجو أن يراجع نفسه لأن الهيئة لم تنحاز عن طريقها أبدا.

وأعاد سالوس، توجيه دعوته مرة أخري إلى "إخواننا وأحبائنا وأصدقائنا" في حزب النور أن يراجعوا سيرة الهيئة منذ إنشائها، السيرة النظرية والعملية ليروا بأنفسهم أننا لم ننحاز ولا يمكن أن ننحاز إلى أحد لأن رسالتنا أن نكون مع الجميع، فرسالتنا توحيد وتوفيق واصلاح وليس انحيازا مع أحد ضد أحد".

وحول تصريحات عدد من أعضاء الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح تعقيبا على الاستقالة من الهيئة قال الدكتور سالوس: إننا لا نستطيع أن نمنع أكثر من 100 عالم أعضاء في الهيئة عن التعبير عن رأيهم الشخصي و لا نملك أن نحجر على أحد، لكن عندما تحدث بعض إخواننا في الهيئة حديثا رأينا أنه كان من الأولي ألا يتحدث به أحد من أعضاء الهيئة.

ولفت رئيس الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح، إلى أنه قام بالاتصال بالأعضاء الذين أدلوا بتصريحاتهم وقال لهم صراحة، حسب قوله: أعلنوا أنكم تتحدثون بصفة شخصية ولا تعبرون عن رأي الهيئة، مؤكدا في الوقت نفسه أن لهم مكانتهم لكن في الحديث عن الهيئة لابد أن يكون باتفاق الهيئة ولابد وأن يكون معبرا عن اتجاهها.

وتابع: "ليس من اتجاه الهيئة أن نطعن في أحد حتي ولو كان الطعن صحيحا، فهذا ليس من عاداتنا فنحن لانريد إلا الإصلاح ما استطعت، أما أن نذكر أن فلانا قال أو فلانا فعل فهذا ليس من منهجنا فنحن لا نهاجم أحدا ولا نطعن على أحد ولكن نقف إخوة متحابين مع الجميع".

‫------------------------------------------------------------------------------------------------------‬
إستقالة علي غلاب مسئول الدعوة السلفية من الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح
-‫----------------------------------------------------‬

تقدم الشيخ علي طه غلاب، مسئول الدعوة السلفية بمحافظة مطروح باستقالته من عضوية الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح.

وأرجع الشيخ علي غلاب، في بيان له مساء أمس الأحد، أسباب الاستقالة لما تكرر من مواقف توضح بجلاء خروج الهيئة عن مسارها الذي بدأت به، وعدم حياديتها وانحيازها العملي إلى بعض الفصائل دون البعض، وخروجها من وظيفتها التنسيقية.
كلمات البحث:
الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح| الدكتور علي أحمد السالوس| استقالة| حزب النور| الدعوة السلفية

‫------------------------------------------------------------------‬
الجماعة الاسلامية : الرئاسة تملك ادلة تدين علم الدين
‫------------------------------------------------------------------‬

قال محمد حسان حماد، مدير المكتب الإعلامي للجماعة الإسلامية، إن نادر بكار، المتحدث الإعلامي لحزب النور، لم يتحر الدقة فى تصريحاته لعدد من الفضائيات بشأن لقاء وفد الجماعة الإسلامية وحزب البناء والتنمية بالرئيس محمد مرسي.

حيث "قال بكار نقلا عن الدكتور صفوت عبد الغنى والدكتور طارق الزمر إنهما نفيا التصريح للإعلام بشأن قضية الدكتور علم الدين وإنهما لم يطلعا على أى أدلة بخصوص الموضوع عند لقاء الرئيس".

وأضاف حسان، في بيان له، مساء الأحد: "وحقيقة الأمر أن الدكتور طارق الزمر والدكتور صفوت عبدالغني نفيا في اتصال هاتفي مع الدكتور يونس مخيون، رئيس حزب النور، الإدلاء للصحافة بأي تصريح بشأن قضية الدكتور علم الدين غير أنهما أكدا عرض الرئاسة أدلة تتعلق بقضية الدكتور علم الدين وأن وفد الجماعة والحزب قد رأى أن إنهاء القضية لا يكون إلا عن طريق التحقيقات من الجهات المختصة".

وأكد أن "الاتصال مع الدكتور مخيون كان بخصوص عدم التصريح للصحف فقط، وليس بشأن الاطلاع على أدلة من الرئاسة في هذه القضية، وننتظر من نادر بكار ألا ينصب نفسه متحدثا باسم قيادات الجماعة الإسلامية وحزب البناء والتنمية في أي مرة قادمة".


أخبار اخرى