رئيس التحرير:حسن عامر
رئيس مجلس الإدارة:شريف اسكندر

الجعفري : جرائم جنسية بتأثير وهابي بسوريا

الجمعة 19 ابريل 2013   1:27:51 ص - عدد القراء 111


اتهم بشار الجعفري، مندوب سوريا في الأمم المتحدة، دول الخليج، وعلى رأسها السعودية وقطر، بتمويل تسليح ما وصفها بـ"المجموعات الإرهابية،"

عبر صفقات مع ليبيا وكرواتيا، مضيفا أن في بلاده "جرائم جنسية" يرتكبها من قال إنهم من أنصار "الفكر الوهابي القادم من دول الخليج،"

ورأى أن ما ذكرته دمشق عن وجود تنظيم القاعدة قد تأكدت صحته مع إعلان قاعدة العراق عن علاقتها بجبهة النصرة.

وأضاف الجعفري، في كلمة ألقاها أمام مجلس الأمن في جلسة خاصة لبحث وضع الأطفال في النزاع السوري،

إن إسرائيل تعالج من وصفهم بـ"الإرهابيين" وتعيدهم إلى سوريا" مضيفا أن المعارضة تحصل على الأسلحة بأموال "البترودولار من قطر والسعودية."

وقال الجعفري إن السلاح يصل للمعارضة من ليبيا وكرواتيا، مضيفا إن هناك "مجموعات تكرس ثقافية الانقسامات الدينية والطائفية وتسعى لتهجير مكونات مهمة من مجتمعاتنا."

وأضاف: "يكاد لا يبقى أي مسيحي في العراق وفلسطين، ويكاد الإرهابيون ينجحون بتهجير المسيحيين من سوريا."

واعتبر الجعفري أن بلاده هي "الحلقة الأقوى" ولن تسمح بـ"تمرير سايكس بيكو جديدا" على حد تعبيره، في إشارة إلى اتفاق انتهى إلى تقسيم منطقة الشرق الأوسط مطلع القرن العشرين،

وأضاف أن ما يتردد عن "جرائم جنسية" هي أمر غريب عن المجتمع السوري وهي من فعل "زعران الجهاد وأدعياء الثورة."

وتابع الجعفري بالقول إن العالم "أقر واعترف" بوجود تنظيم القاعدة في سوريا بعد ما وصفها بـ"الفتوى الإجرامية بدمج تنظيمي القاعدة في العراق وسوريا،"

وأضاف: "سفن الأسلحة تأتي من ليبيا إلى تركيا ولبنان، لتهرّب إلى سوريا" كما أشار إلى وجود "صفقة أسلحة جاءت من كرواتيا إلى الأردن بتمويل خليجي."

ورد الجعفري على المعلومات مقدمة من الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالعنف الجنسي في حالات النزاعات، زينب بنغورا، قائلا إنها استندت إلى مزاعم "غير مهنية"،

وأضاف أن "مجموعات إرهابية" باتت "تمتهن اختطاف النساء والفتيات واستغلالهن كسبايا أو كجوار لمتعة الإرهابيين."