البحرين تستضيف 350 صحفيا لتغطية القمة الخليجية

السبت 3 ديسمبر 2016   11:21:48 م - عدد القراء 187
البحرين تستضيف 350 صحفيا لتغطية القمة الخليجية




(كونا) — أكدت مملكة البحرين اليوم السبت استعدادها لاستقبال حوالي 350 صحفيا يمثلون نحو 52 وكالة أنباء ومؤسسة صحفية وإعلامية خليجية وعربية ودولية لتغطية أعمال الدورة الـ37 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية المقرر عقدها بالمنامة يومي الثلاثاء والاربعاء المقبلين.





وأشار وزير شؤون الإعلام البحريني علي الرميحي في تصريح صحفي اوردته وكالة انباء البحرين الى حرص وزارة شؤون الإعلام على «تهيئة الأجواء المثالية من تسهيلات فنية وتقنية وإعلامية أمام الصحفيين لتغطية القمة الخليجية».



واضاف أن «الوزارة جاهزة لتغطية فعاليات القمة الخليجية من خلال عرض أخبار وتقارير إخبارية وإذاعية وتليفزيونية وتحقيقات وبرامج حوارية ولقاءات مع العديد من الشخصيات السياسية والفكرية والإعلامية«.

كما اشار الى تجهيز المركز الإعلامي الذي سيفتتح بعد غد الاثنين متضمنا المتطلبات التقنية والفنية واللوجستية الضرورية لتسهيل أداء الصحفيين والإعلاميين من مملكة البحرين ومراسلي وسائل الإعلام العربية والأجنبية في تقديم تغطياتهم الإعلامية.



واوضح أن المركز الاعلامي تم تجهيزه بخدمات الإخراج والتصوير التليفزيوني والنقل الخارجي ما يخدم تليفزيونات البحرين ودول مجلس التعاون الخليجي والقنوات العربية والدولية وغيرها من التجهيزات الفنية والتقنية المتطورة من شبكات الاتصال الداخلي والخارجي وغرف التحكم والفيديو.





واكد حرص الوزارة على تدعيم مسيرة التكامل الإعلامي الخليجي عبر تعزيز التبادل الإخباري بين ووسائل الإعلام ووكالات الأنباء الخليجية عبر شبكات الاتصالات الحديثة ودعم دور المؤسسات الخليجية الإعلامية المشتركة وتفعيل دور إذاعة هنا الخليج العربي بعد انطلاقتها الرسمية من المنامة.



واعرب عن اعتزاز مملكة البحرين وسعادتها «بوجود الأشقاء من دول مجلس التعاون الخليجي في مملكة البحرين «مضيفا أن «الروح الأخوية والودية هي السمة الجامعة للقاءات والفعاليات الخليجية المشتركة على المستويات الرسمية والإعلامية والأهلية».





كما اعرب عن ثقته في خروج القمة الخليجية بقرارات تدعم مسيرة العمل الخليجي المشترك على طريق التكامل والترابط الأخوي في جميع المجالات وصولا إلى الوحدة الخليجية بالتوافق مع النظام الأساسي لمجلس التعاون وتجسيدا للروابط الأخوية التاريخية والمصيرية بين قادة وشعوب دول المجلس.