حصن جبرين .. مهارة عمانية في الزخرفة والهندسة المعمارية

الخميس 8 ديسمبر 2016   8:12:49 م - عدد القراء 1077


حصن جبرين .. مهارة عمانية في الزخرفة والهندسة المعمارية



حصن جبرين هو أحد حصون بلدة جبرين بولاية بهلا، يعود تاريخ بنائه لعام 1670م وقد أشرف الإمام بلعرب بن سلطان اليعربي على بنائه وتصميمه ليشبه أجمل القصور التي بنيت في تلك الفترة، فكان هذا البناء الجميل قصرًا للإمام ولعائلته وحصنًا دفاعيًا وقت الحروب، بالإضافة إلى أنه كان منارة للعلم لما يضمُّه من قاعات للدراسة. والقصر عبارة عن بناءٍ كبير مستطيل الشكل مكوّن من خمسة أدوار ويحتوي على 55 غرفة ويخترقه فلَج ماء يمر بوسط الحصن، ويتميز هذا الحصن في بنائه بخطوطه ورسومات جدرانه، وبسقفه المزخرف برسوم ونقوش من الطراز العربي الإسلامي، وتتميز أبوابه المنقوشة بالحفر بأشكالها الجميلة، ولذلك يعد قصر جبرين تعبيرًا أصيلًا للمهارة العُمانية في الزخرفة والهندسة المعمارية.





وينقسم حصن جبرين إلى قسمين: الأول يرتفع لستة عشر مترًا ويتألف من طابقين، ويرتفع القسم الثاني لاثنين وعشرين مترًا ويتألف من ثلاثة طوابق، وتتوزع في هذين القسمين غرف الحصن الخمس والخمسين، أجمل هذه الغرف وأكثرها تميزًا وجمالًا هي غرفة الشمس والقمر، وهي التي كان الإمام يلتقي فيها بكبار الزائرين للتباحث والتشاور معهم، وما يميز هذه الغرفة تلك الرموز الجميلة والكتابات الإسلامية التي تعلو سقفها، كما أنها تحوي على 14 نافذة، سبع نوافذ في الأعلى وسبع نوافذ في الأسفل، وهنا يكمن سر كون جو الغرفة باردًا طيلة العام، حيث إن الهواء الحار أخف وزنًا من الهواء البارد، فلذلك يدخل الهواء البارد من النوافذ السفلية ومن ثم يطرد الهواء الحار من الأعلى.



كما أن غرفة حماية الإمام هي من الغرف الأخرى المميزة في هذا القصر، وقد بني بشكل يسمح لجنود الإمام بالاختباء تحتها لحمايته عندما يرغب الإمام في الاجتماع بأي شخص مشكوك بأمره، وتوجد في هذه الغرفة أربعة مخابئ سرية متصلة تحت الغرفة، ويبعد الحصن عن مدينة بهلا بمحافظة الداخلية حوالي 20 كيلو مترا.







تعليقات