دار الإفتاء : 2017 عام الريادة الإفتائية في العالم

الخميس 5 يناير 2017   12:02:29 م - عدد القراء 148
دار الإفتاء : 2017 عام الريادة الإفتائية في العالم




أعلنت دار الإفتاء المصرية استراتيجية متكاملة وخطط عمل ومؤشرات أداء ومتابعة يتم تحقيقها خلال العام الحالي 2017 ليكون عام الريادة الإفتائية في العالم الإسلامي، وذلك عبر مواصلة سعيها الدؤوب لتقديم الفتاوى الصحيحة المرتبطة بالأصل والمتصلة بالعصر ومواجهة الفكر المتطرف وتشكيل حصن فكري يقي الفرد والمجتمع من آفات هذا الفكر المنحرف.



وأشارت الإفتاء، في بيان اليوم /الخميس/، إلى أن الاستراتيجية تتضمن توسعا أفقيا ورأسيا في إدارات الإفتاء خلال العام الجاري؛ نظرا لأهمية الفتوى وقضاياها في خدمة العالم الإسلامي، فالفتوى هي معركة الوعي السليم والفهم الصحيح ضد الفكر المتطرف، إذ لا يخلو أي فعل متطرف من نص إفتائي يجيزه ويسوغه، ولا يسعى انتحاري إلى تفجير نفسه إلا استنادًا إلى فهم مغلوط عن القتل ومآلاته.



وكشفت الاستراتجية التى أعلنتها دار الإفتاء سعى الإفتاء في 2017 للتوسع في العمل الإفتائي من خلال زيادة عدد الساعات المخصصة لتلقي الفتاوى والإجابة عليها، واستحداث أيسر الطرق على المستفتي للوصول إلى دار الإفتاء، وطرح تساؤلاته وتلقي الإجابة عليها من خلال برامج متطورة تعمل على الهواتف الذكية وتكون في متناول الجميع، بالإضافة إلى إدخال لغات جديدة تساعد الدار في اقتحام مساحات جديدة في الخارج، وترسخ من عالمية المؤسسة الإفتائية المصرية وريادتها الدينية والفكرية.



وتتضمن أيضا تفعيل دور الفتوى في تفنيد مقولات التكفير ودحضها وكشف زيف استدلالها وتأويلها، وذلك من خلال التوسع في إصدار الموسوعات والكتب والمجلات التي ترد على فتاوى التكفير والتصدي للأفكار الشاذة.



كما كشفت استرتيجية دار الإفتاء في العام الجديد عقد مؤتمر عالمي بالقاهرة تحت مظلة الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم يبحث في ضوابط الاستنباط الفقهي في زمن الفتن والصراعات يجمع العلماء والباحثين من مختلف الدول الإسلامية والجاليات المسلمة في الخارج، لتكون القاهرة مقرا لنقاشهم وبحثهم واجتهاداتهم باعتبارها البوصلة والطريق نحو إيجاد العلم الشرعي الصحيح والبعيد عن المغالاة والشذوذ، ليستقر لدى علماء المسلمين وقادة الفكر وصناع القرار أن القاهرة هي مقر التجديد الديني المنشود والتصحيح العلمي والمنهجي المطلوب.



وفي ميدان الفضاء الإلكتروني و”السوشيال ميديا” تهدف الدار للتواجد بصورة أكبر هذا العام؛ باعتباره ميدانًا كبيرًا لمعركة كسب عقول الشباب؛ كما تسعى دار الإفتاء خلال العام الحالي للتوسع في إعداد وتقديم الفيديوهات القصيرة والفتاوى المصورة التي تنشرها الدار على صفحتها على الفيس بوك، والتي تلقى ترحيبًا واسعًا ومتابعة متزايدة من قبل المسلمين من مختلف الدول والجنسيات.



وأشارت خطة الدار تأسيس مركز دراسات التشدد الذي يفند فكر التيارات المتطرفة، والذي من خلاله تقدم الدار دليلاً إرشاديًّا لمعالجة التطرّف بهدف مساعدة صانعي القرار في التعامل الأمثل مع هذه الظاهرة، وذلك لأهمية التفكير الاستراتيجي في تمحيص الأفكار الهدامة، وما يقدمه من علاجات لأفكار مستعصية على العلاج.



كما يشهد العام الحالي طبقًا لخطة الدار إطلاق قوافل إفتائية من علماء الدار وقادة الفكر ليجوبوا العالم بقاراته المختلفة، تفعيلاً لدبلوماسية القوة الناعمة المصرية للعالم؛ لينشروا العلم الصحيح ويجيبوا عن أسئلة واستفسارات المسلمين في مختلف دول العالم، وربطهم فكريًّا ومنهجيًّا بالمؤسسة الدينية المصرية المعروفة في العالم بأنها قلعة العلم ومدينة العلماء.



وسيتم كذلك استمرار القوافل الإفتائية الدورية داخل الجامعات المصرية لعلماء الدار؛ لتوعية الشباب حول القضايا الفكرية والدينية، والتي بدأها بالفعل مفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام في الجامعات المصرية المختلفة.