استمرار الأزمات داخل المجلس الرئاسي الليبي

الاحد 8 يناير 2017   4:45:55 م - عدد القراء 118

استمرار الأزمات داخل المجلس الرئاسي الليبي




حاول فتحي المجبري، نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، الاعتداء على فائز السراج، بعد اقتحام مقر اجتماع كان يعقده مع مارتن كوبلر المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا.



وذكرت مصادر محلية، أن المجبري حاول الاعتداء على السراج، لكن رجال الأمن منعوه من الوصول إليه، وغادر السراج القاعدة البحرية بسرعة ، دون معرفة وجهته.



وبحسب ما نقلت مصادر قناة (218) الليبية اليوم الأحد، فإن أزمة حقيقية قد احتدمت داخل المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، ومن المرجح أن تشهد الساعات القليلة المقبلة مفاجآت سياسية من العيار الثقيل، في أعقاب قيام نائب رئيس المجلس فتحي المجبري، باقتحام اجتماع جمع في قاعدة “بوستة البحرية” السراج مع المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر، وهو أمر تلاه انسحاب كوبلر، قبل أن يتبعه السراج.



وطبقاً لذات المصادر، فإن اقتحام المجبري، ترافق مع هرج ومرج كبيرين، تخلله اعتداء المجبري بالضرب على معتصم الضاوي السكرتير الخاص للسراج، وتطور الأمر نحو التراشق الكلامي بين المجبري والسراج، خاصة بعد أن قام المجبري بكسر باب الغرفة التي كان السراج وكوبلر يعقدان فيها اللقاء.



ويرجح أن يكون سبب اقتحام المجبري لاجتماع السراج المغلق مع كوبلر، مرتبطا بإلغاء القرارات الأخيرة للمجلس.



ويشهد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، أزمات متتالية، حيث استقال موسى الكوني نائب رئيس المجلس من منصبه الأسبوع الماضي .



وأعلن فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، إلغاء كافة القرارات التي اتخذها، في خطوة فسرت بأنها محاولة أخيرة لإنقاذ المجلس الرئاسي من السقوط الكامل .



ومع استقالة الكوني من عضوية المجلس الرئاسي، وتعليق عمر الأسود وعلي القطراني ومقاطعتهما لجلسات المجلس، لم يتبقَ سوى خمسة أعضاء من أصل ثمانية، وهو يعني استحالة عقد جلسات قانونية للرئاسي .







تعليقات