أعلن الجيش التركي، اليوم الأحد، مقتل 32 إرهابيا من تنظيم داعش، وقصف 330 هدفاً وموقعاً للتنظيم شمالي سوريا في إطار عملية درع الفرات.



وذكر بيان صادر عن القوات المسلحة التركية، أن عملية السيطرة على مدينة الباب التي أطلقتها المعارضة السورية بريف محافظة حلب، مستمرة تحت غطاء تركي مكثف.



وأشار البيان إلى أن مدفعية وهاون وراجمات صواريخ تركية قصفت 292 هدفاً وموقعاً للتنظيم في المنطقة، بينها مواقع دفاعية ومنشآت قيادية ومبانٍ، ما أدى إلى إخراجها عن الخدمة.



ولفت البيان إلى شن طائرات حربية تركية غارات جوية على أهداف التنظيم في مدينة الباب وقرى بزاغة والسفلانية وقبر المقري، ما أسفر عن تدمير 35 موقعا للتنظيم إلى جانب مدفعين اثنين ودبابة واحدة.



وأوضح البيان أن الاشتباكات التي اندلعت طوال أمس، أسفرت عن مقتل 32 أرهابيا من داعش، مشيرا إلى تفكيك 23 عبوة ناسفة زرعها التنظيم.



ودعما لقوات "الجيش السوري الحر"، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، فجر 24 أغسطس/آب الماضي، حملة عسكرية في شمال سوريا، تحت اسم "درع الفرات"، استهدفت تطهير المنطقة من المنظمات الإرهابية، خاصة تنظيم "داعش" الذي يستهدف الدولة التركية ومواطنيها الأبرياء.