هدنة سوريا الهشة تهدد "أستانة".. ولقاء تركي روسي وشيك

الاتنين 9 يناير 2017   11:28:08 م - عدد القراء 81
هدنة سوريا الهشة تهدد



توشك هدنة سوريا التي أعلن عنها في 30 ديسمبر برعاية تركية روسية على الانتهاء، مطيحة بذلك فرص نجاح أو حتى انعقاد محادثات أستانة المتوقعة في 23 يناير، مع اعلان الفصائل السورية المعارضة ليل الأحد تجميد الهدنة نتيجة انتهاكات النظام وميليشياته المتصاعدة على وادي بردى.



فبعد أحد عشر يوماً من دخول الهدنة، التركية الروسية، حيز التنفيذ،، لم يوقف النظام عملياته العسكرية في وادي بردى بريف دمشق، بل صعدها ليعلن رئس النظام الاثنين أن المدينة خارج مظلة اتفاق وقف اطلاق النار.



وقد دفع هذا التصعيد بالجيش السوري الحر إلى إبلاغ تركيا بوقف العمل باتفاق الهدنة، والتأكيد على عدم وجود أي تحضير للمشاركة في مفاوضات أستانة التي من المقرر أن تجري برعاية تركية روسية.



اجتماع تركي روسي



وفي هذا السياق، يتوقع أن يعقد اجتماع تركي روسي وشيك في أنقرة من أجل تذليل أي عقبات أمام انعقاد المفاوضات في استانة نهاية الشهر الجاري. وسيبحث الطرفان الانتهاكات المتكررة للهدنة، ويسعيان لإيجاد حل لما يجري في بردى.



ومن المقرر أن يلتحق باللقاء التركي الروسي، ممثلون عن المعارضة التي وقعت على اتفاق الهدنة. وقد أفادت مصادر للعربية أن مطالب المعارضة في اللقاء تتمثل بوقف عاجل لإطلاق النار في وادي بردى، وإدخال لجنة أممية للوقوف على الخروقات، بالإضافة إلى السماح للجان الصيانة، بالوصول إلى نبع الفيجة، وصيانة مجرى المياه، الذي يغذي دمشق.