عملية الانزال الامركي في دير الزور

الثلاثاء 10 يناير 2017   3:40:43 م - عدد القراء 148


عملية الانزال الامركي في دير الزور




كشف المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، جيف ديفيس، الاثنين، تفاصيل عملية الإنزال التي نفذها الجيش الأمريكي قبل يومين في دير الزور.



وأكد "ديفيس" أن عملية الإنزال استهدفت قيادييْن في تنظيم الدولة، ولم يكشف عن هويتهما.



وأضاف ديفيس "نعم، كان هناك عملية أمس بالقرب من دير الزور، وكانت عملية (ناجحة) ركزت على قادة في تنظيم الدولة، ونفذتها فرقة استهداف تابعة للجيش الأمريكي"، دون تقديم تفاصيل إضافية.



ورأى المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية أن العملية كانت "روتينية"، نافياً في الوقت نفسه "تحرير رهائن أو اعتقالات" في هذه العملية، وفق شبكة "سي أن أن" الأمريكية.



وأشار "ديفيس" إلى أن العملية تخللها قتال "عنيف" قرب محطة المياه في قرية الكبر غرب دير الزور، موضحاً أن الهدف من العملية "ليس فقط تصفية القياديين، إنما جمع المعلومات لعمليات أخرى".



هذا ولم يؤكد "ديفيس" الرقم الذي تداولته مصادر محلية بأن عدد قتلى عناصر تنظيم الدولة في العملية 25 عنصراً، ولكنه أشار إلى أن حصيلة القتلى التي تحدث عنها النشطاء "مبالغ فيها".



يشار أن مصادر لـ"أورننت نت" كشفت قبل يومين أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة نفذت عملية إنزال في منطقة الكبر بريف دير الزور الغربي، وذلك بواسطة أربع مروحيات "آباتشي"، وبمساندة طائرتين حربيتين، حيث استمرت عملية الإنزال بين الساعة الـ2:45 بعد الظهر والساعة الرابعة مساء، وشوهدت مروحيات حربية قادمة من جهة الشمال، وحلقت فوق المنطقة الواقعة بين قريتي الكبر والجزرة في ريف دير الزور الغربي. 



بدورها ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" المعروفة اختصاراً بـ"قسد" والتي تشكل "وحدات الحماية" الكردية عمودها الفقري أكدت أمس الاثنين أنها شاركت في عملية الإنزال التي نفذتها طائرات قرب محطة المياه في قرية الكبر، وأدت لمقتل 17 عنصراً لتنظيم "الدولة الإسلامية" وأسر آخرين بينهم قيادي.



والجدير بالذكر، أن التحالف الدولي أعلن في منتصف شهر أيار 2016، عن اعتقال مسؤول النفط في تنظيم "الدولة" المعروف بـ "أبوسياف" واعتقال زوجته، وذلك بعد أن نفذ عملية إنزال جوي على حقل العمر النفطي قرب مدينة الميادين شرق دير الزور.








تعليقات