رئيس جمعية رسالة - لدينا قوائم للمتبرعين بالدم تفوق ما تملكه وزارة الصحة

الثلاثاء 10 يناير 2017   5:13:03 م - عدد القراء 17874

رئيس جمعية رسالة - لدينا قوائم للمتبرعين بالدم تفوق ما تملكه وزارة الصحة



محمد بكرى 



نظمت جمعية رسالة الخيرية مؤتمرا صحفيا اليوم الثلاثاء لعرض إنجازتها خلال عام ٢٠١٦ ،   بحضور شريف عبد العظيم رئيس مجلس الادارة ، وعرضت الجمعية خلال المؤتمر أنشطتها خلال العام الماضي والمشروعات التى تنوي تقديمها فى عام 2017.



وقال عبد العظيم  أن لدى الجمعية قوائم تضم أسماء الشباب الجاهزون للتبرع بالدم يصل عددهم لـ55 ألف شخص ، وهو رقم لا تملكه وزارة الصحة المصرية بكل طاقتها ، وأضاف أن جمعية رسالة تستقبل أكثر من 20 مكالمة يوميًا لحالات تحتاج إلى التبرع بالدم.



واضاف أن 90% من الملابس المستعملة الموزعة على الفقراء في مصر من جمعية رسالة، حيث إن الجمعية ترسل مندوبيها إلى المنازل للحصول على الملابس المستعملة.



وتابع ان قوات مكافحة البرد التابعة لرسالة تلقت اكثر من 2000 بلاغ بين القاهرة والاسكندرية تم التعامل معها بالكامل وفق الحملة التى نظمتها الجمعية مع بداية فصل الشتاء . 

أوضح أن مساعدات جمعية رسالة تتنوع حسب احتياجات كل أسرة مثل توفير الدواء، وحفاظات الأطفال، وسماعات الأذن، وأطراف صناعية، وكراسي متحركة، بطاطين، و مراتب، و غسالات، و بوتاجازات، ومشروعات صغيرة، وتجهيز العرائس.

وتابع:" نوفر دروسًا لمحو الأمية عن طريق المدرسين المتطوعين وأيضًا تعليم الكمبيوتر واللغات ودورات التنمية البشرية، وفعاليات لتنظيف الشوارع والحدائق بالأضافة إلى إعمار المساجد والمدارس ودور الأيتام". 

وقال:" لا توجد قرية في مصر إلا ودخلتها رسالة لتوصيل المياه أو لإصلاح أسقف المنازل، إضافة إلى تنظيم العديد من القوافل الطبية لعلاج المواطنين بالمجان، والذي يصل عددهم سنويًا إلى 150 ألف حالة، علاوة على مكافحة البرد بتوزيع البطاطين". 



وأشار إلى أن جمعية رسالة تستقبل أكثر من 20 مكالمة هاتفية يوميا لعلاج الإدمان، إضافة إلى تجهيز الوجبات الساخنة لإطعام آلاف المواطنين والمشردين أسبوعيًا، وإدخال السعادة وتحقيق أماني أطفال مرضى السرطان". 

وأضاف إن  التعاون بين المؤسسات يفتح المجال لمنظمات المجتمع المدنى للقيام بدورها على أكمل وجه ويرفع عن كاهل الحكومة الكثير من الأعباء ويضمن رقابة شعبية فى صالح تحقيق اهداف  المجتمع بأكمله.



وأكد رئيس مجلس جمعية رسالة ان الحكومة تعرف جيدا دور المجتمع المدنى فى  الاستجابة لاحتياجات المجتمع ولكنها عليها دعمه وتحفيزه على العمل.







تعليقات