استياء برلماني بتونس من تصريح "فرض الحجاب"

الاربعاء 11 يناير 2017   2:37:00 ص - عدد القراء 135
استياء برلماني بتونس من تصريح



وقع عشرات النواب في البرلمان التونسي، عريضة تعبر عن "استيائهم" من تصريحات رئيس الوزراء الفرنسي السابق المرشح حاليا للرئاسة مانويل فالس، التي قال فيها إن "الحجاب مفروض على النساء في تونس مثلما هو الحال في إيران".



وقالت وكالة أنباء "تونس إفريقيا" الرسمية، إن 30 عضوا بمجلس نواب الشعب وقعوا العريضة، الثلاثاء، مرجحة أن يرتفع عدد الموقعين خلال الأيام المقبلة.



وصرحت النائبة ليلى أولاد علي للوكالة، أن الموقعين على العريضة ينتمون إلى أحزاب مختلفة، مشيرة إلى أنه سيتم فتح العريضة أمام ممثلي المجتمع المدني.



كما شددت على "ضرورة أن يقوم فالس بتقديم اعتذاراته للتونسيات"، مذكرة بأن تونس "تعتبر رائدة في مجال حماية حقوق المرأة في العالم العربي".



وأوضحت النائبة "تشبث المرأة التونسية بحريتها، وإصرارها على عدم التخلي عن مكاسبها التي ناضلت من أجلها طويلا"، مضيفة: "مكاسب المرأة التونسية قد تدعمت، وهي تحظى بامتيازات عديدة مقارنة بنظيراتها في بعض البلدان الأوروبية".



وأكدت ليلى أولاد علي أنه "سيتم قريبا التقدم بطلب في حق الرد"، معتبرة أن "فالس أدلى بتلك التصريحات في إطار حملته الانتخابية لرئاسة فرنسا وليس عن جهل"، وفق تقديرها.



والأسبوع الماضي صرح للقناة الفرنسية الثانية "فرنسا 2"، بأن "الحجاب مفروض على النساء في تونس مثلما هو الحال في إيران"، مضيفا أن "النساء اللاتي فرض عليهن الحجاب يناضلن من أجل نزعه".





تعليقات