أدرجت الولايات المتحدة جماعة متطرفة مرتبطة بتنظيم داعش، شنت العام الماضي هجمات دامية في العاصمة جاكرتا على لائحة الإرهاب.



واعتبرت وزارة الخارجية الأميركية أن "جماعة أنصار الدولة" هي "مجموعة إرهابية مقرها إندونيسيا تشكلت عام 2015 وتتكون من نحو عشرين جماعة إندونيسية إرهابية"، تابعة لتنظيم داعش.



ويتهم مسؤولون أميركيون عناصر "جماعة أنصار الدولة" بتنفيذ اعتداءات انتحارية وهجمات مسلحة في 14 كانون الثاني/يناير العام الماضي في جاكرتا أودت بحياة أربعة مدنيين.



وأعلن تنظيم داعش حينها مسؤوليته عن الهجمات التي اعتبرت الأولى بهذا الحجم في إندونيسيا منذ 2009.



ويعتبر مسؤولون أميركيون أن عنصراً ينتمي إلى تنظيم داعش في سوريا كان دعم هذا الهجوم مالياً.



في السياق ذاته، أعلنت الولايات المتحدة فرض عقوبات ضد أربعة عناصر، بينهم إندونيسيان أحدهما يدعى "بهرومسيا" ويقاتل في صفوف تنظيم داعش في سوريا، ويعتقد أنه أحد قادة الخلايا المتطرفة في جنوب شرق آسيا.



ويعرف مسؤولون أميركيون الثاني على أنه أمان عبد الرحمن، وهو عنصر متطرف مسجون أعطى الضوء الأخضر لشن هجمات جاكرتا، ويعتبر القائد الفعلي لجميع أنصار تنظيم داعش في إندونيسيا.



وأوضحت وزارة الخارجية الأميركية أن إدراج المجموعة على لائحة الإرهاب يتضمن منع المواطنين الأميركيين من إقامة علاقات تجارية مع عناصرها وتجميد أي أملاك لأعضائها في الولايات المتحدة.



ويرتبط اسم جماعة "أنصار الدولة" بسلسلة من الهجمات الأخرى في إندونيسيا، بينها هجوم على كنيسة في تشرين الثاني/نوفمبر أدى إلى مقتل طفل في جزيرة بورنيو، إضافة إلى مخطط لتنفيذ تفجير انتحاري قرب العاصمة في فترة أعياد الميلاد تمكنت السلطات من إحباطه.