اتفرج وفتح عينيك - دار مسنين لعاهرات على المعاش .. بالصور

الاربعاء 11 يناير 2017   11:25:00 م - عدد القراء 3550
اتفرج وفتح عينيك - دار مسنين لعاهرات على المعاش .. بالصور




نشرت صحيفة “ميرور” البريطانية  صورا حميمة، التقطتها مصورة فرنسية، قضت حوالي 8 سنوات في توثيق حياة العاملات بالدعارة المتقاعدات.



التُقطت هذه الصور في ملجأ تديره الحكومة للنساء المسنات، اللاتي هربن من البغاء والعنف والاستغلال طوال حياتهن.



والتقطت المصورة، بنديكت ديسروس، صورا لنساءً تبدأ أعمارهن من 55 عاماً فأكثر، بملجأ “كازا شوتشيكيتزال” في مكسيكو سيتي، كجزء من مشروع استمر قرابة 8 سنوات.



ويوفر الملجأ الأمن والكرامة لأضعف سكان العاصمة، ممن قضين معظم حياتهن بالشوارع، حيث كن معرضات لخطر دائم.



وقد تم نشر صور السيدة “بنديكت” التي التقطتها من العام 2008 حتى العام 2016 في كتاب بعنوان “أقوى العشاق”، والذي شاركت في تأليفه الكاتبة “سيليا غوميز راموس”.



وقالت بنديكت إن ملجأ “كازا شوتشيكيتزال”، يقع في حي صاخب بالقرب من مركز مدينة مكسيكو سيتي التاريخية، وقد كان المبنى الذي بُني في القرن الـ 18 متحفاً للملاكمة، وأصبح الآن يتسم بالفوضى البصرية المحيطة به، فيما يوفر غرفه فسيحة وهادئة للنساء المعرضات للعنف.



وابتعدت هؤلاء النسوة عن حياتهن السابقة، على الرغم من أن السيدة راموس، أشارت إلى أن بعضهن لا يزلن يعملن في تجارة الجنس.



وكتبت السيدة راموس قائلة: “إنهنّ جئن للعيش في مأوى دائم بعد سنوات من العمل في الفنادق الرخيصة، ومن ثم النوم في الشوارع بعد زوال شبابهن. ويقدم المأوى أول ملجأ لهؤلاء النساء بعيداً عن سنوات من العنف والاستغلال وانعدام الأمن الاقتصادي”.



وقد افتتحت العاهرة السابقة “كارمن مونوز” ملجأ “كازا شوتشيكيتزال”، بعد أن رأت عددا منهن ينمن تحت أقمشة بلاستيكية قذرة وأكشاك السوق، وبعد صراع دام 20 عاماً، أقنعت الحكومة أخيراً بافتتاح المأوى، إذ يقدم المساعدة لما يقرب من 300 امرأة.



في العام 2006 انتقلت أولى الساكنات إلى المأوى، بعد أن وفرت حكومة مكسيكو سيتي المبنى والتمويل لتغطية التكاليف.



وهو الآن يعمل بالتبرعات العامة والأموال التي تجمعها الجمعية الخيرية، التي أنشأتها الفنانات والأديبات.



المصدر - إرم نيوز 













تعليقات