تعقد محادثات السلام من أجل تسوية النزاع في سوريا، والمقررة في أستانا بكازاخستان تحت رعاية روسيا وتركيا وإيران، في 23 كانون الثاني/يناير الحالي، وفق ما أعلن مصدر دبلوماسي روسي الأربعاء لوكالة فرانس برس.



وتابع المصدر: "في الوقت الحالي ليس هناك معلومات حول إرجاء اللقاء. وعليه فإن موعد 23 كانون الثاني/يناير لا يزال سارياً"، مضيفاً أنه يتم إعداد قائمة بأسماء المشاركين في المحادثات.



وكان وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، قد صرح، في وقت سابق، أن المحادثات يمكن أن تتم في أستانا في 23 كانون الثاني/يناير إذا صمدت الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ في سوريا في 30 كانون الأول/ديسمبر، إلا أنه حذر، الأسبوع الماضي، بأن "الانتهاكات المتكررة لوقف إطلاق النار" يمكن أن تهدد هذه المحادثات.



من جانبه، أعلن نائب رئيس الوزراء التركي، نعمان كورتولموش، أن الجماعات التي وصفها بالإرهابية في إشارة إلى جماعات كردية في سوريا لن تشارك في هذه المفاوضات.



ويفترض أن تلي محادثات أستانا مفاوضات في جنيف في الثامن من شباط/فبراير برعاية الأمم المتحدة.