أكثر من 65 مليون ريال عماني إنفاق زوار خريف صلالة 2016

الاحد 15 يناير 2017   8:36:19 م - عدد القراء 1662

أكثر من 65 مليون ريال عماني إنفاق زوار خريف صلالة 2016




مسقط في 15 يناير /العمانية/ بلغ اجمالي إنفاق زوار خريف صلالة 2016 ما قيمته 65 مليونا و663 الفا و911 ريالا عمانيا وذلك بارتفاع نسبته 30 بالمائة عن العام 2015 الذي شهد اجمالي إنفاق بـ 50 مليونا و421 ألفا و425 ريالا عمانيا وفق ما بينت نشرة نتائج موسم خريف صلالة 2016 الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات.



وبينت النشرة التي تحتوي على نتائج تفصيلية مختلفة عن زوار موسم خريف صلالة أن الإنفاق على السياحة الترفيهية شكل ما يقارب 3ر91 بالمائة أي ما يقدر بـ 60 مليون ريال عماني من اجمالي الانفاق السياحي أما سياحة الأعمال فمثلت 9ر4 بالمائة من مجموع النفقات.



وشكل الانفاق على السكن ما نسبته 8ر35 بالمائة من اجمالي الانفاق فيما بلغت نسبة الانفاق على الطعام والشراب 9ر22 بالمائة وعلى التنقل والترفيه والتسوق 8ر21 بالمائة، وجاء متوسط إنفاق الكويتيين الأعلى بـ 285 ريالا عمانيا للفرد الواحد يليه إنفاق القطريين بـ 279 ريالا عمانيا فيما جاء متوسط إنفاق الآسيويين الأقل بمعدل 8ر62 ريال عماني للفرد الواحد.



وتشير إحصائيات البنك المركزي العماني إلى ارتفاع جملة السحوبات التي تمت في محافظة ظفار بواسطة أجهزة الصرف الآلي خلال موسم الخريف 2016 بما نسبته 7 بالمائة خلال شهر يوليو لتصل إلى 9ر70 مليون ريال عماني مقارنة بـ 2ر66 مليون ريال عماني خلال شهر يونيو بينما ارتفعت جملة السحوبات خلال شهر أغسطس بنسبة 9ر13 بالمائة لتصل إلى 8ر80 مليون ريال عماني في حين بلغ عدد السحوبات خلال الأشهر من يوليو إلى سبتمبر 687 ألفا و752 ألفا و612 ألف عملية على التوالي.



وشهد عدد الزوار ارتفاعا نسبته 8ر26 بالمائة ليصل إلى 652 ألفا و986 زائرا مقارنة بـ 514 ألفا و777 زائرا خلال موسم 2015، وبلغت نسبة الزوار العمانيين من مجموع زوار الخريف 5ر70 بالمائة وبعدد 460 ألفا و345 زائرا يليهم الزوار الخليجيون بنسبة 5ر17 بالمائة حيث بلغ عددهم 114 ألفا و107 زوار ثم الأسيويون الذين بلغ عددهم 55 ألفا و904 زوار والعرب الآخرون الذين بلغ عددهم 17 ألفا و333 زائرا فيما بلغ عدد الزوار من الجنسيات الأوروبية 3 آلاف و499 زائرا إضافة على ألف و798 زائرا من الجنسيات الأخرى.



ونظرا لكون موسم خريف صلالة مصدر جذب للسياح بفضل الأجواء الاستثنائية لمحافظة ظفار جاء غرض الترفيه والترويح كأهم أغراض الزيارة حيث مثلت سياحة الترفيه والترويح ما يقارب من 9ر93 بالمائة من اجمالي الزوار وبأعلى فترة إقامة من بقية أغراض الزيارة كما جاء غرض العمل في المرتبة الثانية بنسبة 8ر2 بالمائة تلاها غرض زيارة الأهل والأصدقاء بنسبة 7ر2 بالمائة. واستخدم ما نسبته 7ر78 بالمائة من الزوار المنفذ البري للوصول إلى صلالة مقارنة بـ 9ر83 بالمائة خلال موسم 2015.



وجاء الخليجيون بمن فيهم العمانيون في مقدمة مستخدمي المنفذ البري مشكلين ما نسبته 8ر89 بالمائة من مجموع الزوار تلاهم الزوار الآسيويون مشكلين ما نسبته 5ر8 بالمائة من مجموع الزوار بينما بلغ عدد الزوار القادمون عبر الرحلات الداخلية للطيران العماني ما يقارب 88 ألف زائر والقادمون عبر الرحلات الدولية 51 ألف زائر.



وانعكس موسم خريف صلالة إيجابيا على مبيعات محطات الوقود وذلك نتيجة استخدام ما نسبته 7ر78 بالمائة من الزوار المنفذ البري عند زيارتهم للمحافظة حيث وصل الطلب على الوقود خلال هذا الموسم 203 ملايين لتر من الوقود.



كما انعكس موسم خريف صلالة 2016م بطبيعة الحال إيجابا على إيرادات الفنادق التي بلغت ذروتها في شهر سبتمبر 2016م لتلامس المليون و800 ألف ريال عماني فيما بلغ معدل التضخم بالنسبة للمطاعم والفنادق خلال شهر يوليو 8ر12 بالمائة.



وتشير الإحصائيات إلى وجود اختلافات تفضيلية في نوع السكن بين الزوار حيث يفضل أغلب الزوار 5ر70 بالمائة الإقامة في الشقق والمنازل المفروشة بحكم أن أغلبهم من العوائل التي يبلغ متوسط حجمها 5 افراد حيث تجاوز اجمالي الانفاق على هذا النوع من السكن الـ 43 مليون ريال عماني أي ما نسبته 67 بالمائة من اجمالي الانفاق على السكن.







تعليقات