غدًا .. السلطنة تشارك دول العالم الاحتفال بيوم المرأة العالمي

الثلاثاء 7 مارس 2017   8:27:24 م - عدد القراء 230


غدًا .. السلطنة تشارك دول العالم الاحتفال بيوم المرأة العالمي



تشارك السلطنة يوم غد الأربعاء دول العالم الاحتفال بيوم المرأة العالمي الذي يوافق الثامن من شهر مارس، وتأتي مشاركة السلطنة بيوم المرأة العالمي وسط إنجازات تحققت للمرأة العمانية على اعتبار أن لها دورا حيويا كشريك في عملية التنمية الوطنية ليست فقط من خلالالمشاركة بالعمل والجهد في هذا المجال أو ذاك ولكن أيضا من خلال الدور التربوي والقيمي الذي تقوم به كأم وربة منزل في إعداد الأجيال وزرع القيم والتقاليد العمانية الأصيلة فيها، والإسهام كذلك في ترشيد وزيادة الادخار والاستغلال الأفضل للموارد المتاحة لها.



وتسعى السلطنة عبر برامجها ومؤسساتها المختلفة إلى تنمية إمكانات المرأة وبناء قدراتها ومهاراتها وإعطائها الفرص المناسبة للمشاركة في برامج التنمية وتمكينها من المشاركة الفاعلة في شؤون حياتها الأسرية ومجتمعها، وكذلك تخطيط وتنفيذ البرامج الموجهة لها وتوفير كافة أشكال الدعم والتدريب، وتعتبر النظم والقوانين التي تستمد أحكامها من النظام الأساسي للدولة هي المرجع الأهم في حقوق المرأة، فالنظام الأساسي لم يميز بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات العامة وتولي الوظائف العامة ونص على تحقيق العدل وتكافؤ الفرص بين العمانيين ذكورا وإناثا مما كان له دور كبير فيما وصلت إليه المرأة العمانية من تولّي المناصب والوظائف القيادية العليا.



وتأتي استراتيجية العمل الاجتماعي تنفيذًا لرؤية حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- بشأن تنمية دور المرأة وتمكينها في المجتمع العُماني وذلك من خلال توفير البيئة الملائمة لتأكيد الدور الاقتصادي للمرأة ودورها المحوري في الأسرة والمجتمع ومشاركتها في مراكز صنع القرار المختلفة وتضع الأسرة في قلب العمل الاجتماعي باعتبارها عماد المجتمع العُماني بقيمه وتراثه وتقاليده العريقة وتركز على تنميتها وتمكينها.



ومن خلال الاطلاع على المؤشرات الواردة في خطة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة نجد أنها مضمنه وفق هذه الاستراتيجية بمحاورها الستة (الحماية الاجتماعية، والرعاية الاجتماعية، وتنمية الأسرة والمجتمع، وحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، والجمعيات والمؤسسات الأهلية والدعم المؤسسي).



وقد ركز الفصل السابع من الاستراتيجية على الجوانب التنفيذية التي تتضمن إدراج النوع الاجتماعي باعتباره قضية تقاطعيه بين مكونات وآليات العمل في محاور الاستراتيجية الستة من حيث فئات المجتمع التي تخدمها التدابير والتوجهات المختلفة التي تطرحها المحاور وأيضًا عرض لآليات التنسيق الوطني التي تتوفر من خلالها برامج وخدمات متكاملة وذات كفاءة وفاعلية لتلك الفئات وشرح تفصيلي للإطار المبني على النتائج بالإضافة إلى تفصيل المتطلبات المالية والبشرية وآليات التمويل المبتكر وعوامل نجاح هذه الاستراتيجية.



وفي مجال تنفيذ اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة ” سيداو” والتوعية القانونية للمرأة فقد عملت السلطنة على رفع تقريرها الوطني الجامع للتقريرين الثاني والثالث للجنة الدولية المعنية بمتابعة تنفيذ هذه الاتفاقية في يناير من العام الماضي، وقد عقدت لجنة متابعة تنفيذ هذه الاتفاقية اجتماعاتها الدورية وتضم في عضويتها مختلف الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني حيث عقدت اللجنة 3 اجتماعات خلال عام 2016م، وناقشت عددا من المواضيع التي تخص المرأة منها: نتائج الدورة السابعة للجنة المرأة التابعة للأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا، وعرض التقرير الوطني الجامع للتقريرين الثاني والثالث لاتفاقية “سيداو” واستراتيجية العمل الاجتماعي وارتباطها بأهداف التنمية المستدامة 2030، واستراتيجية الصحة الإنجابية والنظام القانوني لعاملات المنازل في السلطنة.



وقد عملت السلطنة على تنفيذ حملات توعوية للتعريف بالاتفاقية خلال الأعوام (2011- 2016) وحلقات العمل لبعض القطاعات الحكومية والأهلية، حيث تم تنفيذ 43 حلقة عمل في العديد من محافظات السلطنة واستفاد منها 2622 مشاركا ومشاركة، وأيضا تنفيذ حلقات عمل توعوية حول ” المرأة في التشريعات العمانية” منذ عام 2013م ،والتي تهدف إلى تكثيف الوعي القانوني في المجتمع بين الجنسين، ومضاعفة الجهود الرامية إلى محو الأمية القانونية للمرأة، حيث بلغ عدد حلقات العمل التي تم تنفيذها في هذا المجال 15حلقة عمل استفاد منها 1161 مشاركا ومشاركة حتى نهاية العام الماضي بجميع محافظات السلطنة، بالإضافة إلى تنفيذ 12 حلقة توعوية بالتعاون مع صندوق تقاعد موظفي الخدمة المدنية استفاد منها 910 مشاركين ومشاركات خلال عام 2016، إلى جانب المتابعة المستمرة مع اللجنة الدولية المتعلقة بمناقشة التقريرين المعنيين بالاتفاقية ولدى مندوبية السلطنة والمتوقع مناقشته في شهر أكتوبر القادم.



وتتعاون السلطنة من خلال الآليات المعنية بالمرأة في تنفيذ المؤتمرات والندوات وحلقات العمل ذات الصلة بالمرأة ومن ذلك استضافة السلطنة لأعمال الدورة السابعة للجنة المرأة التابعة للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا “الإسكوا ” يومي 20 و 21 يناير من العام الماضي وقد شارك في الدورة ممثلون وممثلات عن الحكومات والآليات المؤسسية الوطنية للنهوض بالمرأة والوزارات والمجالس والمنظمات الحكومية واللجان المعنية بالمرأة في الدول الأعضاء في “الإسكوا ” كما شارك بصفة مراقب ممثلون وممثلات عن الدول العربية غير الأعضاء في “الإسكوا ” وجامعة الدول العربية وبرامج الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة ومنظمات المجتمع المدني المعنية التي لها صفة استشارية لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة.



وتحتفل وزارة التنمية الاجتماعية سنويا بيوم المرأة العمانية، الذي يصادف السابع عشر من أكتوبر من كل عام، وفي عام 2016 تم الاحتفال بهذا اليوم في محافظة الظاهرة بولاية ضنك وقد اشتمل الاحتفال على العديد من الفعاليات من ضمنها : تقديم عرض مرئي عن مؤشرات المرأة العمانية كتيب ” شراكة وتنمية” من قبل أحد المختصين بالمركز الوطني للإحصاء والمعلومات، وتم إصدار هذا الكتيب بالتعاون بين المركز الوطني للإحصاء والمعلومات ووزارة التنمية الاجتماعية ممثلة في دائرة شؤون المرأة، تدشين 4 دراسات وهي : مشكلة تسرب الطلبة من أبناء أسر الضمان الاجتماعي المقبولين في البعثات والمنح الحكومية، وإدارة موازنة الأسرة: واقعها وتحدياتها من وجهة نظر المجتمع العماني، والأطفال العاملون في المجتمع العماني، والمرأة العمانية ” شراكة تنمية ” كما تضمن الاحتفال بيوم المرأة العمانية تكريم الناجحات بإدارة مشاريع اقتصادية، حيث تم تكريم 15 من صاحبات المشاريع.



كما قامت الوزارة بتنظيم ندوة حول الدور” القيادي للمرأة” في أكتوبر 2016م في إطار الاحتفال بيوم المرأة العمانية، بالتعاون مع شركة كروهوروث شاركت فيها 83 مشاركة من القطاع الحكومي والخاص.







تعليقات