رباب عبده نُثمن منح زيارة إستثنائية للسجينات احتفالاً باليوم العالمي للمرأة

الثلاثاء 14 مارس 2017   1:33:25 م - عدد القراء 102


رباب عبده نُثمن منح زيارة إستثنائية للسجينات احتفالاً باليوم العالمي للمرأة




أعربت المحامية الحقوقية رباب عبده , نائب رئيس الجمعية المصرية لمساعدة الأحداث وحقوق الإنسان ومسئول ملف النوع الإجتماعي , عـن ترحيبها بقرار اللواء / مجدي عبد الغفار , وزير الداخلية , والمتضمن منح نزيلات السجون زيارة إستثنائية خلال شهر مارس خلال الفترة من 16 وحتي 30 مارس الجاري بمناسبة الإحتفال باليوم العالمى للمرأة الموافق 8 مارس ، والإحتفال بيوم المرأة المصرية يوم 16 مارس ، وكذا الإحتفال بعيد الأم يوم 21 مارس الجارى , وأكدت انها لفته طيبة من وزارة الداخلية ممثلة في قيادتها , وهو الآمر الذي يعبر عن اهتمام الوزارة بقضايا المرأة وحقوقها , وبخاصة بعد أن دشنت الداخلية المصرية إدارة خاصة بمكافحة جرائم العنف ضد المرأة بقطاع حقوق الإنسان بالوزارة , وهو الآمر الذي ينم عن تطور نوعي في فكر وزارة الداخلية في مجال دعم الحقوق والحريات , وبخاصة حقوق المرأة , والتي باتت تواجه عـدد من التحديات والموروثات الثقافية , والتي تعتبر عائق في سبيل تمتعها بحقوقها التي كفلها الدستور المصري المعدل في يناير 2014 , وأيضاً تعهدات مصر الدولية وفقاً لما صادقت عليه من مواثيق دولية في هذا الصدد .



 



وأضافت المحامية / رباب عبده , أنه من زاوية الرؤية القانونية والحقوقية , وتماشياً مع إحتفالات مصر والعالم بالمرأة , فأننا بحاجة ماسه الي اعادة بحث وتطوير عدد من التشريعات التى هى على تماس مباشر مع قضايا حقوق المرأة بشكل أكثر فاعلية وإيجابية , وبما يتماشى مع مبادئ الدستور المصرى الذى رسخ لحقوقها , وكذا اجراء نوع من الموائمة القانونية والتشريعية لما هو قائم من تشريعات حالية ذات صله بحقوق المرأة , و ربطها بما استحدث من إتفاقيات دولية ذات صلة بحقوق المرأة , وكلها توجهات وخطوات من شأن تحققها تصدير صورة للمرأة ( أولاً ) , وللعالم أجمع ( ثانياً ) أن مصر انتقلت من خانة التهانى والمباركة باليوم العالمى للمرأة , الى خانة الإنتصار إلي حقوق المرأة والتأكيد عليها كإستحقاق لايمكن التنازل عنه أو إغفالة , مع التأكيد علي دور الدولة في خلق آليات لتمكين المرأة بشكل فاعل وحقيقى , مع البحث بعمق فى جذور فكرة التهميش وما رسخ لهذا التهميش من موروثات وعادات ثقافية ومجتمعية جعلتها بمثابة (مواطن غير كامل الحقوق) وهى فكرة نرفضها .




loading...





تعليقات