تسريبات "مربكة" تلاحق حزب "نداء تونس"

الجمعة 17 مارس 2017   5:24:11 م - عدد القراء 67


تسريبات





تداول نشطاء مواقع #التواصل_الاجتماعي، تسريبات مثيرة للجدل، منسوبة لحزب "نداء تونس" الحاكم، الذي يديره نجل الرئيس، حافظ قائد السبسي، وفيها انتقادات من قادة الحزب لرئيس الحكومة، يوسف #الشاهد، ولطريقة إدارته للبلاد، فضلاً عن تشكيك في كفاءة بعض مستشاريه.



في السياق ذاته، أكدت النائبة في مجلس نواب الشعب عن حركة #نداء_تونس ليلى الشتاوي، التي تم اتهامها  بالوقوف وراء تسريبات اجتماعات الحزب، بوجود ما هو أخطر من "تقزيم" الحبيب الصيد (رئيس الحكومة السابق) واتهام مستشارين في رئاسة الحكومة بالفساد أو الشعور بالندم على اختيار يوسف الشاهد لرئاسة حكومة الوحدة الوطنية.



وقالت النائبة ليلى الشتاوي في تصريح لوسائل إعلام محلية "إن ما هو أخطر يتمثل في المس من أمن الدولة وأمن البلاد"، على حد تعبيرها.



من جهة أخرى، تروج تسريبات فيها اتهامات لنواب وقادة من حزب "نداء تونس" بتلقي أموال من قبل جهات "مشبوهة".



وقد أكد القيادي في حركة "نداء تونس"، لزهر العكرمي، في تصريح لـ"العربية.نت" ما صرح به لإذاعة محلية من "أن قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية في #تونس وجه له استدعاء للإدلاء بشهادته الثلاثاء القادم بخصوص تصريحاته  الإعلامية بشأن تلقي رئيس الكتلة النيابية للحزب سفيان طوبال ومجموعة من المحيطين به في قيادة الحزب أموالاً من جهات مشبوهة".



وأشار العكرمي، الجمعة، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء الرسمية إلى "وجود مجموعة داخل نداء #تونس سيتم الكشف عن أسمائها، ومن ضمنها سفيان طوبال رئيس كتلة الحزب في البرلمان تسلقت المناصب في الحزب دون كفاءة ومقومات للمساهمة في التخريب من الداخل مقابل فتات أموال"، على حد تعبيره.



ورداً على اتهامات العكرمي صرح طوبال بأن هذه التصرفات هي ردة فعل نتيجة قرار الهيئة السياسية للحزب التي حسمت في أمره وقررت عدم عودته للنشاط باعتباره من الأشخاص المثيرين للمشاكل، لاسيما أن الحزب يستعد للاستحقاقات الانتخابية المقبلة، وقد استعاد حسب تقديره قوته وعافيته بعودة عدد هام من قيادييه والشخصيات المؤثرة.






تعليقات