حفتر يرفض إطلاق النار على المتظاهرين في طرابلس

السبت 18 مارس 2017   6:48:00 م - عدد القراء 91
حفتر يرفض إطلاق النار على المتظاهرين في طرابلس




أعلن خليفة #حفتر قائد الجيش الوطني رفضه لإطلاق النار على #المتظاهرين بساحة #ميدان_الشهداء مساء أمس  الجمعة المطالبين بدخول قوات الجيش للعاصمة طرابلس.



وكانت كتائب شاركت في إخراج #ميليشيات حكومة الإنقاذ (منبثقة عن المؤتمر الوطني بطرابلس ويترأسها#خليفة_الغويل ) وأعلنت ولاءها لحكومة الوفاق (تحظى بدعم الأمم المتحدة ويترأسها #فايز_السراج ) أطلقت النار في سماء ميدان الشهداء لتفريق مظاهر شعبية تردد هتافات وتحمل شعارات مرحبة بقوات الجيش في #طرابلس.



وطالب حفتر هذه التشكيلات بتسليم سلاحها، قائلا إن "قوات الجيش قريبة من طرابلس وتراقب الوضع كثب وإن الوقت لن يطول حتى تعود طرابلس لحضن الوطن" مشيرا الى أن قوات الجيش ستحارب الإرهاب والتطرف والميليشيات الخارجة عن سلطة الدولة وإن تسليم المليشيات لسلاحها "سيكون محل تقدير وستكون مضطرة للقتال في حال عدم تسليمها لسلاحها".



من جانبه عبر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، في بيان أصدره فجر اليوم السبت، عن رفضه لإطلاق النار على المتظاهرين، معتبرا أنها "محاولة من البعض لمصادر حق المواطنين في التعبير والتظاهر السلمي".



ودعا الرئاسي "كل الأطراف والمواطنين إلى ضبط النفس وعدم الانجرار وراء الفتن التي من شأنها إدخال #العاصمة في  حمام من الدم" معتبرا أن إطلاق النار "جريمة وعلى النائب العام فتح تحقيق سريع وشفاف حولها وتقديم الجناة الى العدالة".



من جانبه وصف رئيس مجلس النواب عقيلة صالح من أطلق النار على المتظاهرين بأنه "ميليشيات إرهابية" معتبرا، في رسالة وجهها صالح إلى المجتمع الدولي بأن الحادث "تكميم للأفواه وتقييد لحرية المواطنين في التعبير".



وتعهد صالح بــ"العمل ليل نهار لتخليص البلاد وأهلها من شراذم الإرهاب والداعمين له" كما دعا صالح قوات الجيش وأجهزة الأمن الى القيام بدورها تجاه الأحداث في طرابلس كما دعا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه حماية المدنيين.



وجاءت ردود الفعل بعد تجمع مئات المواطنين في طرابلس في ميداني الشهداء والجزائر حاملين شعارات مرحبة بدخول قوات الجيش الى طرابلس ومرددين لهتافات داعمة للمشير حفتر قبل أن تقتحم الميدانين عناصر مسلحة تابعة لكتائب مسلحة لتطلق النار في السماء وتتمكن من تفريق المظاهرة .



وعقب تفريق المظاهرات أعلنت مجموعة الكتائب التي أعلنت ولاءها لحكومة الوفاق عن رفضها "لحكم العسكر وعودة الديكتاتورية وتمجيد الأشخاص من أمثال أسير الحرب خليفة حفتر" مؤكدة أنها ستقف ضد أي تحرك عسكري في طرابلس من قبل "حفتر".



لكن مجموعة مسلحة، تحدثت تحت اسم شباب طرابلس، أعلنت في تسجيل مرئي تناقلته وسائل إعلام محلية فجر اليوم السبت عن استعدادها لتنفيذ أوامر قائد الجيش خليفة حفتر في اقتحام مقار "الكتائب المسلحة التي أطلقت النار على المتظاهرين" مرحبين بقدوم" الجيش إلى طرابلس.



وجاءت الأحداث المتوالية في طرابلس على خلفية صدام مسلح دام لعدة أيام بين كتائب موالية لحكومة الوفاق تمكنت من إخراج كتائب مسلحة أخرى موالية لحكومة الإنقاذ من مقارها وتمركزاتها وسط العاصمة طرابلس على مشارفها الجنوبية والجنوبية الشرقية.



ولا تزال طرابلس تعيش على وقع فوضى مسلحة وتضارب في اتجاهات وولاءات الكتائب المتناحرة التي شكلت في السابق عملية فجر ليبيا قبل أن تندلع الخلافات بينها على خلفية تأييد ورفض حكومة الوفاق التي دخلت لطرابلس في مارس من العام الماضي.





تعليقات