الرئيس التنفيذى لإمباور بيوم السعادة - الشيخ محمد بن راشد غرس السعادة كأسلوب حياة للإماراتيين

الاحد 19 مارس 2017   3:30:44 م - عدد القراء 105
الرئيس التنفيذى لإمباور بيوم السعادة - الشيخ محمد بن راشد غرس السعادة كأسلوب حياة للإماراتيين



كلمة  سعادة أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لـ "إمباور" بمناسبة  اليوم العالمي للسعادة



تعلمنا من سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن السعادة قيمة انسانية تسعى الإمارات أن ترسخها كأسلوب حياة. توجيهات سموه في هذا المجال جاءت لتؤكد أن السعادة ليست رفاهية أو شيئا يمكن الاستغناء عنه، بل هي محرك أساسي لبناء المجتمعات المنتجة والناجحة والمتقدمة.



نثمّن في مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي "إمباور"، أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في العالم، اليوم العالمي للسعادة والذي يوافق يوم 20 مارس حيث يحتفل المجتمع المحلي والعالمي بهذه القيمة الأساسية والجوهرية وذلك اعترافا بأهمية السعي للسعادة أثناء تحديد أطر السياسة العامة لتحقق التنمية المستدامة والقضاء على الفقر وتوفير الرفاهية لجميع الشعوب. وقد تبنت حكومة الإمارات السعادة كمنهجا وقيمة انسانية تسعى لتعميمها على مختلف فئات المجتمع ونحن في "إمباور" نعتبره ترسيخا لقيمة السعادة كهدف مجتمعي أساسي تسعى جميع الهيئات والمؤسسات والشركات الحكومية والخاصة لتحقيقه وفق رؤية القيادة الرشيدة التي ترى في السعادة محركا للانتاج والابداع والابتكار وبناء المجتمعات.



نستلهم السعادة في كل أوجه عملنا، نستهدف سعادة عملائنا من خلال تقديم أفضل الخدمات وأكثرها كفاءة وبأسعار معقولة، ونؤكد على سعادة موظفينا والمتعاملين معنا من خلال توفير أفضل شروط العمل والتواصل الانساني المستمر معهم، ونساهم في تحقيق سعادة المجتمع ككل من خلال المبادرات والأنشطة الاجتماعية والثقافية والشبابية التي نشارك برعايتها وتنظيمها. ونسعى لتحقيق سعادة الأجيال القادمة من خلال التأكيد على مبادئ التنمية المستدامة والحفاظ على الموارد الطبيعية لنمنح الأجيال القادمة الفرصة لحياة تملؤها السعادة والرفاهية.



نحن نسعى لأن تكون جميع أيام العام هي أياما نعمل فيها بجد واجتهاد لتحقيق هذه القيمة الانسانية الراقية. ليس فقط من خلال أعمال الشركة المزدهرة والمتميزة، ولكن أيضا من خلال التواصل المجتمعي والمشاركة وتنظيم المبادرات التي تخاطب مختلف فئات المجتمع.





تعليقات