فرنسا تعرقل الطموح المصرى برئاسة منظمة اليونسكو

الاحد 19 مارس 2017   3:54:15 م - عدد القراء 195

فرنسا تعرقل الطموح المصرى برئاسة منظمة اليونسكو




فاجأتنا فرنسا بقرار صادم بالتصدى للترشيح المصري فى منظمة اليونسكو ، ففي الدقائق الأخيرة قبل إغلاق باب الترشح، تم ترشيح وزيرة الثقافة الفرنسية أودري أزولاي لمنافسة المرشحة المصرية السفيرة مشيرة خطاب .



وبهذا الترشيح أصدر فرانسوا أولاند  قرارا في أيامه الأخيرة بالقصر الرئاسي يلزم به الرئيس الذي سيخلفه في مايو القادم، أي أنه اتخذ القرار لكنه ترك للرئيس القادم خوض المعركة التي ستعقبه، وأنه فرض علي الرئيس الجديد أن يبدأ عهده بمواجهة كان في غني عنها مع الدول العربية التي تتمتع بعلاقات صداقة قوية مع فرنسا، وفي مقدمتها مصر ، وذلك بعد ان اكدت عدة وسائل إعلام أن الترشيح قد صدر من قصر الأليزيه . 



واصبح لزاما علينا ان ننتظر الرئيس الفرنسى الجديد لاستكشاف طبيعة العلاقات التى ستربطه بمصر بصفة خاصة وبالدول العربية بصفة عامة .

وقبل ان يصدر الترشيح الرسمى اكد الخبراء أن فرنسا لن تقدم علي مثل هذه الخطوة، وانه جرت العادة علي أن دولة المقر لا تتقدم لرئاسة المنظمات التي تستضيفها،  وان الفيلسوف الفرنسي رينيه والذى رأس اليونسكو عام 1961 كان الاستثناء الوحيد الذي شذ عن القاعدة .



ومشيرة خطاب ليست المرشحة العربية الأولي التي يتم التصدي لها بهذا الشكل فقد سبقها آخرون من مختلف المشارف، علي رأسهم فاروق حسني وإسماعيل سراج الدين من مصر، وغازي القصيبي من السعودية، وعزيزة بناني من المغرب، وغيرهم، لكن الإصرارعلي عدم وصولهم الي اليونسكو كان واحدا في جميع الحالات



وتجرى الانتخابات في أكتوبر من هذا العام، والذى ترشح له عربى أخر هو الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري، مستشار بالديوان الأميري القطرى .







تعليقات