بناء مستقبل سوريا و إعادة الشرعية

الاتنين 20 مارس 2017   12:56:19 م - عدد القراء 71


بناء مستقبل سوريا و إعادة الشرعية





في الوقت الذي فيه من الصعب النظر فيما وراء الدمار اليومي، حيث تستمر الحرب في سوريا، فإن الجهود من أجل إعادة البناء لا يجب أن تنتظر حتى يتوقف العنف. مع وجود الكثير من السوريين وسط الدمار – حيث هناك تاريخاً من الحكم الضعيف، وافتقار الكثير من مناطق الدولة للضرورات الأساسية – يجب على المجتمع الدولي ألا يؤخر عملية التخطيط لإعادة بناء البلد؛ حتى اليوم، توجد فرص من أجل إعادة بناء ما دمرته الحرب.



يطلق مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط في المجلس الأطلنطي مبادرة جديدة “إعادة بناء سوريا: إعادة الاعمار والشرعية”. على مدار العامين القادمين، سوف يقوم المركز بجمع خبراء من مجالات مختلفة، من أجل تغطية  تحديات عديدة تواجه عملية إعادة بناء سوريا، بما فيها الاقتصاد والمالية والتنمية والبنية التحتية والاقتصاد السياسي والمجتمع المدني والأمن الغذائي والطاقة والقانون والتوظيف. باعتبارها أكثر من مجرد لمحة خاطفة؛ سوف تقوم المبادرة بعمل خارطة طريق من أجل إعادة الاعمار، بالمشاركة مع السوريين، ودعم من المجتمع الدولي.



في هذا السياق، يدعوكم المركز لمناقشة التحديات التقنية والسياسية التي تواجه عملية إعادة بناء سوريا، مع مجموع من الخبراء المتخصصين في الشأن السوري والمتخصصين في مجال التنمية.



المشاركون



د. أسامة القاضي: رئيس مجموعة عمل اقتصاد سوريا.



أ. تود دايموند: رئيس قسم الشرق الأوسط في منظكمة كيمونكس الدولية.



أ. منى يعقوبيان: النائب المساعد السابق لشئون الشرق الأوسط في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.



أ. بسام بربندي: دبلوماسي سوري سابق.



 وسوف يقوم بإلقاء الكلمة الافتتاحية أ. عمر شواف رئيس ومؤسس مؤسسة بناء



ويقوم بإدارة الندوة أ. فيصل عيتاني كبير باحثين في مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط



تعقد الندوة يوم 21 مارس الساعة 12:30 م بالتوقيت الشرقي في الولايات المتحدة، وسوف يتم بث الندوة مباشرة من خلال قناتنا على يوتيوب، يمكنكم المشاركة بالأسئلة والتعليقات من خلال صفحتنا على تويتر وفيسبوك، من خلال هشتاج RebuildingSyria#.  



المصدر :achariricenter






تعليقات