ظاهرة الكاتبات المنقبات : مصر المعتزلة

الاتنين 20 مارس 2017   3:42:57 م - عدد القراء 92


ظاهرة الكاتبات المنقبات : مصر المعتزلة




كانت الروائية ياسمين حسن توقع روايتها «ماريا» في قاعة في وسط القاهرة، عندما التقطت لها صورة، انتشرت بعد ذلك على موقع «فايسبوك»، ما أثار جدلاً بين مؤيد ومعارض لظاهرة لم يعرفها الوسط الأدبي المصري إلا في السنوات الأخيرة، تتمثل في وجود كاتبات منقبات. ارتبط مظهر الروائية المنقبة في مصر قبل 2011 بكاتبة واحدة هي فدوى حسن، التي أصدرت روايتها الأولى «فدوى» في عام 2008، بيد أنّ عدد الكاتبات اللواتي يرتدين النقاب وصل اليوم الى أكثر من عشر، أصدرن خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة ستة وعشرين عملاً بين الرواية والقصة والشعر، وإن كان معظمها ذات طابع ديني سلفي. ومن العناوين: «المنتقبة الحسناء»، «الرجل ذو اللحية السوداء»، «حبيبي داعشي»، «قالت لي»، «وراء حجاب». أما دعاء عبد الرحمن فنشرت وحدها خمس روايات، أحدثها «وقالت لي» التي حققت انتشاراً واسعاً تمثَّل في تكرار طباعتها ست وعشرين مرة خلال عام واحد.

وترفض عبد الرحمن مقولة المتشددين أن «الأدب ليس مما ينفع الناس»، وتقول: «ثمة رجال دين أعرفهم لهم أعمال أدبية ومنهم من راجع معي آخر رواية صدرت لي، وهؤلاء يرون أن كل مجال فيه النافع وعكسه».


مشاكل ومعوقات

منى سلامة، أصدرت أربع روايات إلكترونية، قبل أن تنشر أولى رواياتها الورقية عام 2015. وعن تجربتها تقول: «لم تواجهني أي معوقات بسبب النقاب؛ لا في البداية ولا الآن. كنت أكتب في القسم الأدبي في منتدى نسائي، ثم واصلت الكتابة عبر مجموعات القراءة على الفيسبوك. لا ينبغي أن يهتم القارئ سوى بما أكتب». وتضيف: «الأسلوب القصصي عرفناه في ديننا، لذا ليس عجيباً أن نكتب القصص».

بدأت ياسمين حسن مسيرتها أيضاً من المنتديات الأدبية، على شبكة الإنترنت، لكنها لا تُخضع ما تكتب لـ «ضوابط شرعية»، كدأب غيرها من «الروائيات المنقبات». وتقول ياسمين: «النقاب أيقونة تعني الحظر، لكنني أحببت خوض التجربة، لأوكد إيماني بأنه لا يعيب الكاتبة أن تكون منقبة».

وفي سياق آخر، انطلقت شاهندة الزيات من الكتابة إلى النشر، فأسست دار نشر، وأصدرت روايتين لكاتبتين منتقبتين حققتا مبيعات جيدة في الدورة الأخيرة لمعرض القاهرة للكتاب. وتختصر تجربتها بالقول انها كانت في التاسعة من عمرها عندما كتبت قصة بعنوان «هي والمجهول» عن فتاة تعيش في مجتمع متشدد وتحلم بأن تصبح كاتبة. وتضيف شاهندة: «الكتابة لا تأتي من فراغ، فهي نتاج طبيعي للقراءة المكثفة في كتب مصطفى صادق الرافعي، ومصطفى محمود، وأنيس منصور، والعقاد». وتؤكد شاهندة أنها لا تنحاز في النشر إلى العمل لمجرد أن كاتبته منقبة، فهو يمر على لجان تقييم، والموهبة هي الفيصل، وليس الزي أو التوجه الديني والسياسي».


كوادر ثقافية

الكاتبة والناقدة هويدا صالح، تعلق على هذه الظاهرة بقولها إن جماعة «الإخوان المسلمين» حين وصلت إلى حكم مصر، وجدت صعوبة بالغة في أن تجد من بين كوادرها من يصلح لتولي منصب وزير الثقافة، وكانت بداية سقوطهم حين ثار المثقفون ضدهم واعتصموا في مبنى وزارة الثقافة، ومن هنا أدركوا قيمة أن يكون لهم كوادر ثقافية، وهذا يفسر ظاهرة الروائيين الملتحين والروائيات المنقبات، وشيوع روايات لها صبغة دينية، بما أن الرواية باتت أقدر على التأثير، مقارنة بالوعظ والخطابة على المنابر وشاشات التلفزيون ومواقع الإنترنت.

وأشارت هويدا صالح إلى أن استشراء ظاهرة الروائيات المنقبات قد تدفعنا الى التساؤل: أليس من حقهن الكتابة والتعبير؟ وترد: «بعد قراءة عدد لا بأس به من أعمال هؤلاء المنقبات قراءة جمالية، أستطيع أن أؤكد أنها ضعيفة فنياً لدرجة ضيَّعت معالم الفن الروائي وجمالياته المستقرة منذ عقود، سواء بالنسبة إلى الرواية الكلاسيكية وحفاظها على الحبكة والزمكانية وبناء الشخصيات، أو الرواية الجديدة بسردها المتشظي والقائم على اللعب بالزمن والإفادة من جماليات حقول معرفية أخرى مثل الشعر والسينما والفن التشكيلي».

وتضيف: «قد يقول قارئ آخر إن الأدب الأخلاقي الذي يتبنى المواعظ والقيم أسلوباً له كان موجوداً طوال الوقت حتى أثناء وجود عملاق الرواية العربية نجيب محفوظ، فلماذا الانزعاج؟ وأقول إنه كان موجوداً في سياق لا يسمح سوى بأن تُطبَع من هذه الأعمال نسخ محدودة، ولكن الآن، في ظل الميديا الحديثة وآليات تسويق الرداءة، من الممكن أن يُطبَع نص (يطلق عليه تجاوزاً رواية) عشرات الطبعات؛ ومن هنا يجب أن نتساءل عن القيمة الفنية والوعي الجمالي والتوقف النقدي أمام هذه الظاهرة، فليس ترفاً أن نتناولها بالبحث النقدي، بل يجب علينا ذلك حتى لا نساهم في التكريس للرداءة».


أفكار كبرى

يطرح حمدي النورج؛ أستاذ النقد وتحليل الخطاب في أكاديمية الفنون المصرية؛ رؤية نقدية مغايرة: «سيظل الخطاب على تعدده وتنوعه وثيقة كاشفة بما يحتويه من جملة الأفكار التي يطرحها، والتأثير المفهومي والقيمي الذي ينطلق منه، والنظرة الإبداعية لجوهر الأشياء وروح الفن. هذا التوثيق وفائدته المرجوة من أي خطاب يجب أن يقابله نوع من التعاطي النقدي غير المتحفز. أقصد أن الخطابات على تنوعها ورؤيتها ومضامينها صالحة لحمل بذور أفكار كبرى قابلة للتحقق والنقاش والفعل والافتعال وأفكار غيرها قابلة التعاطي والثقل. نحن لا نعدم الفكرة؛ كما أنه ليس من الواجب أن نقولب الخطابات ونعلبها».

واعتماداً على ما سبق، يشير النورج إلى أننا نقرأ خطابات منتجة من خلال هوية اتسم أصحابها بالتوجه الإسلامي الراديكالي اعتماداً تصنيفياً في بدئه على الشكل والزي والموضوع، ثم على جوهر الطرح والتناصات المعتمدة المتضمنة، موضحاً أن العبرة بما يقال وليست العبرة في من قال. ولفت إلى أنّ مادام الخطاب، أي خطاب، منطلقه دينامية المجتمعات، فإن أمر قبوله لا يخضع لسلطة صنعها كهنوت بعض النقاد أو حتى المبدعين الذين يطرحون خطابهم من غرفهم الافتراضية ليلاً، ثم يرفضونها صباحاً.

وينهي النورج حديثه قائلاً: «نحن ندور كما دار غيرنا في الفلك نفسه، وبعيداً من تتبع الظاهرة، أمامنا ما يعرف بإبداع المنقبات وأمامنا أيضاً ما يعرف اصطلاحاً بالرواية الأروتيكية، لماذا يحتفي الناس بالأخيرة ثم يغضّون الطرف عن تجارب نسوية جادّة بعيداً من سمت الزي وطقسه؟».






تعليقات