كتاب بريطاني يفجر قنبلة فى زواج الأمير تشارلز بالأميرة ديانا

الثلاثاء 21 مارس 2017   12:16:00 ص - عدد القراء 686

كتاب بريطاني يفجر قنبلة فى زواج الأمير تشارلز بالأميرة ديانا




كشفت كاتبة سيرة العائلة الملكية البريطانية «سالي بيدل سميث»، في كتابها الجديد، أن الأمير «تشارلز» تزوج من «ديانا»، بعدما بعث له والده رسالة تهديد.



وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، اليوم الإثنين، فإن الأمير «فيليب» والد الوريث الأول لعرش بريطانيا، «تشارلز»، طلب من ابنه التقدم لطلب يد «ديانا»؛ لأن سمعتها في خطر.



وذكرت الكاتبة «سميث»: إن الأمير تشارلز شعر بالذعر من رسالة والده، وسط مخاوف من أفراد العائلة الملكية، بأن تردده يطعن في شرف «ديانا».



وطبقًا لصديقة الأسرة «باميلا هيكس»، فإن «تشارلز» لم يكن في حالة حب، ولم يكن مستعدًا، وكان يشعر بأن والده يعتدي عليه، ورسالته عدوانية.



وسلطت الكاتبة الضوء على حرب «تشارلز» و«ديانا»، منذ بداية زواجهما في يوليو 1981، منوهةً بأنه تزوجها فقط؛ لأن حبه الحقيقي «كاميلا شاند»، زوجته الثانية حاليًا- لم تكن «عذراء»، وهو ما يتطلبه العرف الملكي.



وأثناء حياة الزوجين في قصر «كنسينجتون»، اعتادت «ديانا» التهكم من «تشارلز»، بإخباره أنه لن يصبح ملكًا، وهو ما كان يشعره بالذعر الشديد.



وادعت "سميث" أن "ديانا" اعتادت ضرب "تشارلز"على رأسه، عند جثوه على ركبتيه للصلاة، بجانب سريرهما، بالإضافة إلى مواصلتها توجيه اللوم إليه، وتوبيخه أثناء صلواته.



وأوضح كتاب "سميث"، يصدر يوم 4 أبريل المقبل، أن "كاميلا"، 69 عامًا، هي الحب الحقيقي لـ«تشارلز»، لافتًا إلى عشق الأمير لاستماعها إليه، لدرجة أنه عثر معها على الدفء الذي يتوق إليه.



وحتى بعد زواج "كاميلا" من "أندرو باركر"، إلا أن علاقتها بتشارلز استمرت لفترة طويلة، بعد زواجه من "ديانا".



وقالت "سميث": إن "ديانا" كانت في المكان الخطأ، في الوقت الخطأ، وتزوجت من الرجل الخطأ.







تعليقات