فريد خميس: الصادرات المصرية للبرازيل "مهزلة".. وإستثماراتها بمصر 12 مليون دولار

الاربعاء 29 مارس 2017   5:22:36 م - عدد القراء 478

فريد خميس: الصادرات المصرية للبرازيل



أعلن محمد فريد خميس، رئيس الاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، إنه يدرس إقامة مصنع جديد في أمريكا اللاتينية، لينضم إلى مجموعة المصانع التي يمتلكها بالخارج، والعاملة في مجال البتروكيماويات والنسيج والسجاد، موضحًا أنه يفاضل بين ثلاث دول بالقارة ليقيم مصنعه الجديد بها.



وأضاف «خميس»، خلال كلمته بندوة بحث فرص التعاون والاستثمار بين مصر وأمريكا اللاتينية، المقام اليوم، أن هناك جمود في العلاقات بين منظمات الأعمال في مصر وأمريكا اللاتينية، موضحًا أن قارة بحجم تلك القارة مرشحة لقيادة الاقتصاد العالمي خلال الـ 10 سنوات المقبلة.



أشار خميس، إلى أن الصادرات المصرية للبرازيل تعتبز «مهزلة»، موضحًا انخفاضها خلال الفترة الماضية رغم أن حجم الصادرات في 2011 كان 299 مليون دولار، انخفض إلى 95 مليون دولار في 2015، بينما زادت واردات من 2 مليار دولار خلال 2011 إلى 2.592 مليار جنيه خلال 2015 بزيادة قدرها 592 مليون دولار.



وتابع أن الاستثمارات البرازيلية في مصر تبلغ 12 مليون دولار فقط.



وكشف، عن طرح استثمارات جديدة بشركاته في مصر بما يتجاوز مليار دولار، في صناعات البتروكيماويات والغزل والنسيج والسجاد، خلال هذا العام والعام المقبل، موضحًا أن مصر لديها مستقبل اقتصادي مشرق وخاصة بعد الاصلاحات الاقتصادية الاخيرة، قائلًا: « لو لم يكن هناك مناخ صحي للمستقبل لم أكن لأقدم على تلك الخطوة».



وطالب «خميس» بضرورة عمل دعاية بتلك الدول عن الاستثمار في المنطقة الاقتصادية بقناة السويس.



وأوضح «خميس» أن فرض القيود على الواردات وزيادة الجمارك يؤثر على الصالح الوطني المصري ودول أمريكا اللاتينية، مشددًا على ضرورة إنشاء مجموعة عمل مع السفير السابق محمود كارم ونخبة من السفراء السابقين في الجانب المصري، لدراسة زيادة التبادل التجاري بين مصر ودول قارة أمريكا اللاتينية.

أعلن محمد فريد خميس، رئيس الاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، عن قيام الاتحاد بجولة في قارة أمريكا اللاتينية خلال الفترة المقبلة، لعرض فرص الاستثمارات في مصر وخاصة بمشروع قناة السويس، موضحًا أن منظمات الأعمال المصرية لم تقم بتقديم لتلك الدول بالشكل الأمثل.



وطالب «خميس»، خلال كلمته بندوة بحث فرص التعاون والاستثمار بين مصر وأمريكا اللاتينية المقام اليوم، بعقد لقاءات وتنظيم معارض وعقد لقاءات بين الغرف الصناعية بين مصر ودول أمريكا اللاتينية، قائلًا بأن فرص الاستثمارات بمصر كثيرة وواعدة.



ولفت إلى ان حجم السوق المصري البالغ عدد المستهلكين به 1.2 مليار شخص بسبب الاتفاقيات المبرمة مع العديد من الدول العربية والأفريقية والأوروبية، جاذب ومشجع على ضخ الاستثمارات المحلية والأجنبية.






تعليقات