حصاد اليوم الأول لزيارة الرئيس السيسي لأمريكا

الاتنين 3 ابريل 2017   2:41:31 م - عدد القراء 555

حصاد اليوم الأول لزيارة الرئيس السيسي لأمريكا




إعداد - محمود عبد العال



تقدم البشاير تغطية خاصة لزيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية لزيارته الرسمية لأمريكا والأولى في عهد الرئيس الجديد ترامب .. ونرصد لكم حصاد اليوم الأول لزيارة الرئيس :



السيسي يستقبل رئيس البنك الدولي لبحث جهود الإصلاح الاقتصادي



بدأ الرئيس عبدالفتاح السيسي، صباح اليوم، نشاطه في العاصمة الأمريكية باستقبال رئيس البنك الدولي جيم يونج كين، بمقر إقامته في واشنطن.



وتناول اللقاء جهود الإصلاح الاقتصادي التي بدأتها الحكومة المصرية منذ نوفمبر الماضي، وآفاق التعاون بين البنك الدولي ومصر في مشروعات التنمية العملاقة الجارية بالقاهرة في عدد كبير من القطاعات، من بينها الطاقة والنقل.



السيسي يلتقى رئيس مجلس إدارة شركة جنرال إليكتريك



التقى الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس مجلس إدارة والمدير التنفيذي لشركة جنرال إليكتريك، في مقر إقامته بواشنطن في الولايات المتحدة الأمريكية وذلك لبحث المزيد من الاستثمارات في مصر.



السيسي يلتقي بمسئولى " لوكهيد مارتن "



التقى الرئيس عبد الفتاح السيسى فى مقر إقامته بواشنطن، مع "مارلين هيوستن" المديرة التنفيذية لشركة "لوكهيد مارتن" المتخصصة فى صناعة الطائرات الحربية والصناعات العسكرية، مشيدًا بمساهمات الشركة فى توفير احتياجات مصر من الطائرات الحربية وقطع الغيار والمعدات اللازمة، فضلاً عن التعاون القائم بين الجانبين فى مجالات التدريب الفنى.



وقال السفير علاء يوسف المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن "مارلين هيوستن" مديرة الشركة الأمريكية، أعربت من جانبها عن سعادتها بلقاء الرئيس السيسي فى واشنطن، مثمنةً التعاون الممتد بين مصر وشركة "لوكهيد مارتن" على مدى سنوات طويلة، وحرص الشركة على تعميق هذا التعاون وتطويره على مختلف المستويات خلال الفترة القادمة.



السيسي يلتقي بممثلي الجالية المصرية فى واشنطن



التقى الرئيس السيسي بممثلي الجالية المصرية بواشنطن، خلال زيارته الحالية للعاصمة الأمريكية.



واستعرض الرئيس جهود الإصلاح الاقتصادي في مصر، وأكد أنه بالرغم من صعوبة الأوضاع الحالية وقلة الموارد، إلا أن التقدم الجاري إحرازه يدعو إلى التفاؤل، مشيرًا في هذا الصدد إلى حجم الإنجاز الذي تحقق في تطوير البنية الأساسية في مجالات الشبكة القومية للطرق والكهرباء والغاز وغيرها.



وأكد الرئيس أن القرارات الاقتصادية ذات الصلة بتحرير سعر الصرف وضعت الاقتصاد المصري على المسار الصحيح، وأسهمت بفاعلية في خفض فاتورة الواردات وتشجيع الصادرات، مشيدًا بما أظهره الشعب المصري من تفهم وإدراك عميق لأسباب هذه القرارات، وما أثبته من صلابة معدنه وقوة تحمله، الأمر الذي يدفع الدولة لبذل مزيد من الجهد لتحسين الظروف المعيشية للمواطنين.



وأشار الرئيس إلى أهمية دور المصريين في الخارج في إبراز وجه مصر الحضاري، ونقل الصورة الحقيقية لما يحدث فيها من تطورات، فضلًا عن المساهمة في جهود التنمية الشاملة التي تسعى مصر لتحقيقها من خلال نقل المعرفة والخبرات التي يكتسبونها في الخارج إلى وطنهم.



واستعرض الرئيس التحديات التي تواجه مصر في المرحلة الراهنة، والجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب على كافة المستويات وخاصة المستويين الفكري والثقافي، مؤكدًا أن جهود تجديد الخطاب الديني تمتد لتشمل ترسيخ الممارسات الإيجابية التي تعلي من قيم التسامح وقبول الآخر، مشيرًا إلى أن هذه الجهود تستغرق وقتًا كي تأتي بثمارها.



الصحف والفضائيات عن زيارة الرئيس السيسي : 



عبلة الهوارى: زيارة السيسى لواشنطن تدعم توازن العلاقات مع امريكا



كتبت: نسرين عبد العال



قالت النائبة الدكتورة عبلة الهوارى أن زيارة الرئيس السيسى إلى واشنطن تعتبر أول زيارة لأول رئيس عربى وأفريقى يزور واشنطن، كما أنه يعتبر كذلك أول رئيس مصرى يزور واشنطن منذ 7 سنوات، خاصه فى ظل توتر وسوء العلاقات بين مصر والولايات المتحدة فى عهد الرئيس الأسبق مبارك.



وأكدت الهوارى فى بيان صحفى لها أن هذه الزيارة مهمه جدا لمصر والولايات المتحدة على المستوى الإقليمى والدولى و تساعد فى تحسين العلاقات السياسية والتجارية والعسكرية بين  البلدين، مشيره إلى أهميه هذه الزيارة تكمن فى بدأ أجندة الرئيس السيسى بزيارة مراكز الأبحاث الأمريكية ولقاء مسئولين فى البيت الأبيض والحكومة والكونجرس الأمريكى.



كما أشارت الهوارى إلى أن الزيارة تدعم أيضا التوازن فى العلاقات المصرية والأمريكية ، متمنيه أن تستمر العلاقات بين مصر واشنطن وأن تنجح خاصه فى ظل اخفاقات ترامب فى بعض القرارات منذ توليه منصبه مثل قراره بمنع 6 دول عربية من دخول الولايات المتحدة وتوقيع "ترامب" على قرار بناء جدار عازل على حدود أمريكا مع المكسيك وتوقيع ترامب مرسوما تنفيذيا ضد قانون "أوباما".



علاء يوسف: التعاون الإقتصادي حاضر بقوة فى زيارة السيسي لواشنطن



كشف السفير علاء يوسف، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الولايات المتحدة الأمريكية تهدف إلى التواصل مع الإدارة الأمريكية، وإطلاعها -وهى في بداية توليها للحكم- على كافة عناصر الموقف المصري سواء على صعيد التطورات الداخلية في مصر، أو بالنسبة للتطورات الأقليمية في منطقة الشرق الأوسط .



وأكد السفير علاء يوسف خلال حواره مع الإعلامية أسماء مصطفى على فضائية "extra news" من واشنطن، أن الجانب الإقتصادي حاضر بقوة في أجندة الرئيس خلال الزيارة، عن طريق التواصل مع الشركات الأجنبية، خاصة أن هناك اهتمام أمريكي بالإستثمار في مصر، والدليل على ذلك أن مصر تحصل على نسبة 33% من إجمالي الإستثمارات الأمريكية في القارة الأفريقية، وهى نسبة تعكس اهتمام مجتمع الأعمال الأمريكي بالإستثمار في مصر.



وكشف المتحدث بإسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس سيجري عدد من اللقاءات مع مجتمع الأعمال الأمريكي ، سواء لقاءات منفصلة مع كبريات الشركات على المستوى العالمي، أو من خلال لقاء مع غرفة التجارة الأمريكية، والتي سبق وأن عقدت مع الرئيس عدة إجتماعات أثناء مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.



وفي نفس الإطار سيعقد الرئيس لقائين هامين، أحدهم مع مدير صندوق النقد الدولي، وآخر مع رئيس البنك الدولي، بهدف اطلاعهم على آخر تطورات عملية تنفيذ برنامج الإصلاح الإقتصادي الشامل الذي بدأته مصر وتمضي فيه بخطوات ثابتة.



في سياق آخر، أشار السفير علاء يوسف، إلى بيان البيت الأبيض الذي أشاد بدور مصر في مكافحة الإرهاب، وتأكيده على دعم مصر الكامل في هذا المجال، موضحا أن لقاءات السيد الرئيس ستكون فرصة لإطلاع الجانب الأمريكي على عناصر الموقف المصري من مكافحة الإرهاب ، كذلك إطلاعة على الإستراتيجية الشاملة التي ندعوا المجتمع الدولي إلى تبنيها من أجل مكافحة الإرهاب ، والعمل على استئصاله من جذوره.



أما على صعيد التعاون العسكري بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية، أكد السفير أن هذا التعاون يشكل أحد عناصر القوة في العلاقات بين الطرفين والمستمرة منذ مئات السنين، كما يمثل هذا التعاون أساسا لإرثاء السلام والإستقرار في منطقة الشرق الأوسط .



التايمز - قمة السيسي وترامب تجمع زعيمان اتفقا على دحر الإرهاب



علقت صحيفة "ذا تايمز" البريطانية على لقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي المقرر عقده اليوم الإثنين في واشنطن.



وكتبت الصحيفة في عددها الصادر اليوم: "كلا الرجلين متفقان في كافة الموضوعات المهمة للعالم العربي. السيسي سعيد بالسياسة الصارمة لواشنطن ضد التطرف، بخاصة بعزم الرئيس ترامب على تفكيك تنظيم داعش. كما يسعد بمعاداة ترامب أيضا لجماعة الإخوان، التي أطاح بها الرئيس السيسى وحظرها كمنظمة إرهابية".

وفيما يتعلق بالعالم العربي، ذكرت الصحيفة أن السيسي وقادة عرب آخرين سعداء بموقف ترامب الصارم تجاه إيران، وأضافت: "ليست فقط السعودية التي ترى في القيادة الشيعية في طهران تهديدًا وجوديًا للحكام العرب السنة، أيضا مصر ودول الخليج فُزعت من الاتفاق النووي للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما مع إيران، وهو الاتفاق الذي يرونه بمثابة تصريح مطلق لإيران بتحدي الجيران العرب بصورة أقوى والتدخل في شئونهم الداخلية".



الصحف الأمريكية: زيارة السيسي لواشنطن توقيتها مميز.. ومصر على الطريق الصحيح



كتب: محررو البشاير



سلطت الصحف الأمريكية، اليوم، الضوء على زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى الولايات المتحدة للقاء الرئيس الأمريكى دونالد ترامب.



وتناولت صحيفة "هافينجتون بوست" الأمريكية زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى واشنطن ولقاءه الرئيس دونالد ترامب المرتقب غدا الاثنين. 



وقالت الصحيفة إن زيارة السيسي للولايات المتحدة التي طال انتظارها، تأتي في توقيت مميز بالنسبة لمصر، والتي تسير في الاتجاه الصحيح على الصعيدين السياسي والاقتصادي.



وذكرت الصحيفة: "من وجهة النظر الاقتصادية، فإن مصر تسير بخطوات ثابتة وتحرز تقدما في سعيها لإحياء اقتصادها". 



وأضافت أن مصر واصلت القيام بشكل متزايد بدورها البناء إقليميا. 



وتعتقد الصحيفة أن مصر تحتاج دعم الولايات المتحدة في حربها ضد الإرهاب، وأن هناك فرصة سانحة أمام الطرفين للعمل معا على توطيد العلاقات الثنائية على المستويات السياسية والاقتصادية والأمن.



فيما أشارت صحيفة "كومنتاري" الأمريكية إلى أن زيارة السيسي إلى واشنطن تعد من أهم الزيارات لكلا الدولتين وذلك عقب برود العلاقات بينهما أثناء فترة حكم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما. 



وقالت الصحيفة إن سياسات أوباما كانت محبطة وسلبية تجاه مصر الأمر الذي أدى إلى تدهور العلاقات، الا أن الأمر اختلف عقب تولي الرئيس دونالد ترامب الحكم. 



وأكدت الصحيفة أن أهمية الدور المصري يكمن في عدة محاور أهمها محاولات روسيا في كسب ود الجانب المصري في مواجهة الولايات المتحدة، بالإضافة إلى محاربة مصر لتنظيم داعش والتنظيمات الارهابية التي تحاول تحول العالم إلى كتلة من الصراعات، إلى جانب سيطرة مصر على "قناة السويس" التي تعد من أهم القنوات الاستراتيجية التي تربط قارات العالم. 



وأضافت أن هذا اللقاء ضروري فيما يخص القضية الفلسطينية، باعتبار مصر ذات دور بارز وداعم لهذه القضية طوال التاريخ، حيث تتوقع الصحيفة أن تسيطر القضية الفلسطينية على الاجتماعات بين الطرفين. 



وقالت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، إنه فى بادرة جديدة تشير إلى الاتجاه الذى تخطو نحوه «واشنطن» تجاه «القاهرة»، فإن «البيت الأبيض قرر عدم السماح لقضايا حقوق الإنسان بأن تكون محلاً للنزاع بين البلدين.



وقالت الصحيفة الأمريكية: «هذا الأمر يعد تحولاً كبيراً فى السياسة الخارجية الأمريكية تجاه ملف حقوق الإنسان فى مصر».



وقالت الصحيفة: «فى الوقت الذى يستعد فيه الرئيس دونالد ترامب لاستضافة الرئيس المصرى عبدالفتاح السيسى، أكد مسئولون أن الزعيمين سيركزان على المسائل الأمنية والاقتصادية».



وبحسب الصحيفة الأمريكية، أصدر البيت الأبيض بياناً مساء أمس الأول أشاد فيه بجهود الرئيس «السيسى» فى الحرب على الإرهاب وبذله جهوداً لتعزيز وتنمية الاقتصاد المصرى.



وقال «البيت الأبيض» إن «الرئيس السيسى اتخذ عدداً من الخطوات الجريئة منذ تولى الرئاسة عام 2014، بما فى ذلك الدعوة إلى إصلاح الخطاب الدينى والبدء فى إصلاحات اقتصادية شجاعة وتاريخية».



وتابعت الصحيفة: «إعلان الرئيس (ترامب) عدم مناقشة قضايا حقوق الإنسان فى مصر، يؤكد عزمه على جعل التعاون الأمنى هو محور الاهتمام وحجر الزاوية فى سياسته تجاه المنطقة عكس الرؤساء الأمريكيين السابقين».



فيما نقلت وكالة أنباء «رويترز» البريطانية عن مسئول أمريكى، رفض الكشف عن اسمه، قوله إن «ترامب يأمل فى إعادة تنشيط العلاقات الثنائية بين البلدين والاستفادة من الصلات القوية التى حظى بها الرئيسان فى مقابلتهما الأولى بنيويورك سبتمبر الماضى». وقال مسئول البيت الأبيض، أن «إدارة ترامب تعتزمم معالجة قضايا حقوق الإنسان مع الرئيس المصرى خلف الأبواب المغلقة».



وقالت صحيفة «واشنطن إكزامينير» الأمريكية. «(ترامب) يرى الزيارة فرصة للولايات المتحدة لبدء علاقة جديدة مع مصر التى تُعتبر قوة رائدة فى الشرق الأوسط فى مكافحة الإرهاب».



فيما قالت إذاعة "صوت أمريكا"، إن الرئيس الأمريكى سوف يستضيف هذا الأسبوع الرئيس عبد الفتاح السيسي ثم العاهل الأردنى الملك عبدالله الثانى، فى سعيه نحو إصلاح العلاقات الأمريكية مع الحلفاء فى الشرق الأوسط.



وأضافت الإذاعة الأمريكية، فى تقرير على موقعها الإلكترونى، أن ترامب سعى للتواصل مع السيسي بعد أيام فقط من تنصيبه رسميا رئيسا للولايات المتحدة، فى 20 يناير الماضى، داعيا نظيره المصرى لمناقشة سبل عمل البلدين فى مكافحة الإرهاب. وهى المحادثة الهاتفية التى وصفها البيت الأبيض بأنها كانت بناءة وشهادة على العلاقات الإيجابية بين البلدين.



وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، أن هناك تغييرا كبيرا في السياسات الأمريكية تجاه مصر في ظل حكم الرئيس دونالد ترامب، الذي سيلتقى غدا الاثنين، نظيره المصري عبد الفتاح السيسي في البيت الأبيض.



وأشارت الصحيفة إلى أن ترامب سيركز خلال محادثاته مع الرئيس السيسي على الأمن ومكافحة  الإرهاب، إلا أن الرئيس الأمريكي سيجعل حديثه عن السجل الحقوقي للقاهرة على هامش الاجتماع، على حد قولها.



وأضافت أن الحديث بين الزعيمين سيركز على العلاقات الأمنية، بينما سيترك ترامب الحديث عن حقوق الإنسان إلى هامش المباحثات.












تعليقات