الجالية المصرية في أمريكا تقدم ثمانية إقتراحات للرئيس السيسي

الاتنين 3 ابريل 2017   4:52:43 م - عدد القراء 576

الجالية المصرية في أمريكا تقدم ثمانية إقتراحات للرئيس السيسي




كتب - محمود عبد العال



التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي مساء أمس الأحد مع عدد من ممثلي ورموز الجالية المصرية في الولايات المتحدة، وذلك بمقر إقامته في العاصمة الأمريكية واشنطن.



وقدمت الجالية المصرية عدد من الإقتراحات ولاقت ترحيب كبير من الرئيس السيسي ..



الاقتراحات هي :



1- رحب الكتور ناصر صابر بالرئيس السيسي في أمريكا وقدم مقترحا بعمل مؤتمر للمصريين في الخارج مثل مؤتمر الشباب الذي تم تنفيذه ونجح نجاح كبير في مصر. 





2- منى عريبة - قدمت اقتراح بأن تكون منطقة قناة السويس منطقة مالية حرة لتمويل جميع المشروعات الصناعية .



3- رأفت صليب - قدم مقترح بإلغاء لفظ أقباط المهجر من التلفزيون المصري .



4- الدكتور رضا عزب - قدم اقتراح بتقديم العلاج للمصريين في مصر وسفر من لم يتلقى العلاج للخارج.



5- نبيل مجلع - طلب من الرئيس السيسي مواصلة العمل لبناء مصر الجديدة والتي قدم فيها الجيش المصري بناية مختلفة وتليق بمصر وشعب مصر .



6- يمنى سرحان - قدمت اقتراح بالتواصل مع الشباب في مصر وتقديم الدعم لهم وبناء قدراتهم ومهاراتهم .



7- نيرمين رياض - تقديم الدعم للأطفال الفقراء في مصر من تعليم وملبس ومسكن وكيفية التسهيلات التي تقدمها الحكومة . 



8- محمد العجيزي - إنشاء أكبر "داتا سنتر" في مصر والشرق الأوسط بسعة 20 ميجا وات وبتكلفة 300 مليون دولار .





كما رحب الرئيس باقترحات أبناء الجالية المصرية في الولايات المتحدة، مؤكداً الأهمية التي توليها الدولة لرعاية الجاليات في الخارج باعتبارهم امتداداً لوطنهم وسفراء له في الخارج.



كما أشار الرئيس السيسي إلى أهمية دور المصريين في الخارج في إبراز وجه مصر الحضاري، ونقل الصورة الحقيقية لما يحدث فيها من تطورات، فضلاً عن المساهمة في جهود التنمية الشاملة التي تسعى مصر لتحقيقها من خلال نقل المعرفة والخبرات التي يكتسبوها في الخارج إلى وطنهم.



واستعرض الرئيس التحديات التي تواجه مصر في المرحلة الراهنة، حيث أشار إلى الجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب على كافة المستويات وخاصة المستوى الفكري والثقافي، مؤكداً أن جهود تجديد الخطاب الديني تمتد لتشمل ترسيخ الممارسات الإيجابية التي تعلي من قيم التسامح وقبول الآخر، مشيراً في هذا السياق إلى أن هذه الجهود تستغرق وقتاً كي تأتي بثمارها.



كما أكد الرئيس السيسي حرص الدولة على تحقيق المساواة الكاملة بين جميع مواطنيها وعدم التمييز على أساس ديني أو غيره، مؤكداً أنه لا فرق بين مواطن مسلم أو مسيحي، حيث أن الجميع لهم نفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات في إطار التزام الدولة بإعلاء مبادئ المواطنة والتعايش المشترك.



كما استعرض الرئيس جهود الإصلاح الاقتصادي في مصر، حيث أكد أنه بالرغم من صعوبة الأوضاع الحالية وقلة الموارد، إلا أن التقدم الجاري إحرازه يدعو إلى التفاؤل، مشيراً في هذا الصدد إلى حجم الإنجاز الذي تحقق في تطوير البنية الأساسية في مجالات الشبكة القومية للطرق والكهرباء والغاز وغيرها.



كما أكد السيسي على أن القرارات الاقتصادية ذات الصلة بتحرير سعر الصرف وضعت الاقتصاد المصري على المسار السليم، حيث أسهمت بفاعلية في خفض فاتورة الواردات وتشجيع الصادرات، مشيداً بما أظهره الشعب المصري من تفهم وإدراك عميق لأسباب هذه القرارات، وما أثبته من صلابة معدنه وقوة تحمله، الأمر الذي يدفع الدولة لبذل مزيد من الجهد لتحسين الظروف المعيشية للمواطنين.










تعليقات