حصاد اليوم الثاني لزيارة الرئيس السيسي لأمريكا

الثلاثاء 4 ابريل 2017   2:20:36 م - عدد القراء 431


حصاد اليوم الثاني لزيارة الرئيس السيسي لأمريكا




إعداد - محمود عبد العال



عقدت أمس الإثنين الموافق 3 إبريل قمة مصرية أمريكية بين الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة في البيت الأبيض بالعاصمة الأمريكية واشنطن.. تنشر البشاير حصاد اليوم الثاني للرئيس السيسي في أمريكا :



تفاصيل لقاء السيسي بالرئيس الأمريكي :



صرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن الرئيس الأمريكي رحب في مستهل اللقاء بالسيد الرئيس، معرباً عن تقديره العميق لسيادته ولما حققه من إنجاز كبير في ظروف صعبة، ومؤكداً التزامه وبلاده بدعم ومساندة مصر في مواجهة التحديات المختلفة. وأشار الرئيس ترامب إلى تقديره وتقدير الولايات المتحدة لمصر وشعبها، منوهاً إلى اعتزامه تفعيل الشراكة الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة، ودفعها نحو آفاق أرحب خلال الفترة المقبلة، وخاصة في المجال العسكري ومكافحة الإرهاب، وذلك في ضوء التحديات المشتركة التي تواجهها الدولتان.



ومن جانبه أعرب الرئيس عن تقديره للرئيس الأمريكي وجهوده في مكافحة الإرهاب، مؤكداً له وقوف مصر بجانب الولايات المتحدة في القضاء على هذا الخطر الجسيم الذي يتسبب في إراقة دماء الأبرياء وترويع الآمنين. كما أعرب السيد الرئيس عن تطلعه للعمل مع الرئيس الأمريكي من أجل التوصل لحل عادل ودائم للقضية الفلسطينية.



وأكد الرئيسان اعتزازهما بالعلاقات الاستراتيجية بين البلدين، والقائمة على الاحترام المتبادل والتعاون المثمر في تحقيق المصالح المشتركة للشعبين المصري والأمريكي، وأعربا عن تطلعهما لأن تشهد هذه العلاقات انطلاقة جديدة خلال المرحلة المقبلة.



وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس أطلع نظيره الأمريكي على آخر التطورات السياسية والاقتصادية في مصر، حيث استعرض سيادته التقدم المحرز على صعيد تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي والذي يهدف إلى معالجة التحديات الاقتصادية المزمنة في مصر بشكل جذري، فضلاً عن اتخاذ مزيد من الاصلاحات التشريعية والإدارية بهدف تحسين بيئة الاعمال وجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية، ولاسيما من الشركات الأمريكية التي لها بالفعل خبرة طويلة في السوق المصري.



وأضاف المتحدث الرسمي أن مباحثات القمة بين الرئيس السيسي والرئيس الأمريكي شهدت بحث كافة القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها جهود الدولتين في مكافحة الإرهاب الذي أصبح يمثل خطراً عالمياً وتهديداً جسيماً للسلم والأمن الدوليين، حيث استعرض السيد الرئيس الجهود التي تبذلها مصر على كافة المستويات، العسكرية والأمنية والدينية والفكرية، للتصدي لهذا الخطر. وشدد سيادته على ضرورة تكاتف جهود المجتمع الدولي والقوى الدولية في مواجهة المنظمات الإرهابية من خلال تطبيق استراتيجية شاملة تتضمن وقف إمداد الجماعات الإرهابية بالمال والسلاح والمقاتلين، فضلاً عن الأبعاد المتعلقة بمحاربة الفكر المتطرف من ناحية، وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية من ناحية أخرى.



التعليق على القمة المصرية الأمريكية :



"يو إس إيه توداى" الأمريكية: اقتصاد مصر ينهض بإصلاحات السيسي



سلطت صحيفة "يو إس إيه توداى" الأمريكية، الضوء على الإصلاح الاقتصادى الذى تقوم به مصر، تزامنا مع زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لواشنطن ولقائه أمس، الاثنين، مع نظيره الأمريكى دونالد ترامب.



وأشارت الصحيفة إلى أن الاقتصاد المصرى استفاد من قرض صندوق النقد الدولى الذى تم الاتفاق عليه العام الماضى بقيمة 12 مليار دولار، بينما اتخذت الحكومة إجراءات تقشف ساعدت الرئيس السيسي على التخلص من الغبار المستمر منذ العقود على الاقتصاد المصرى، وتحفيز أعمال تجارية جديدة.



وتحدثت الصحيفة عن دراسة نشرت أواخر العام الماضى، أعدتها مؤسسة  ميريل لينش وجاء فيها إن السيسي يقوم بإعادة هيكلة اقتصادية مطلوبة تم تجاهلها على مدار حكم الرئيس الأسبق حسنى مبارك، والتى امتدت لثلاثين عاما.



بينما قال بنك أوف أمريكا إن مطالبة صندوق النقد لمصر بتعويم عملتها أدى إلى خلق فرص إيجابية للمستثمرين. وطلب صندوق النقد أيضا من الحكم تقليص دعم الوقود والمواد الغذائية. وعلى الرغم مما أدى إليه قرار خفض قيمة العملة والحد من الدعم من ارتفاع التضخم، إلا أن إعادة تقييم الجنيه أسفر عن بيع المنتجات المحلية أسرع من الواردات الباهظة لأول مرة منذ منتصف الثمانينيات. وتراجع العجز التجارى بنسبة 44% فى يناير الماضى من 3.49 مليار دولار إلى 1.96 مليار، مقارنة بالعام السابق، وتعززت الصادرات بنسبة 25%، وأصبح الحرفيون المصريون منافين لدول أخرى مثل الهند وباكستان.



ونقلت الصحيفة عن محمد أبو باشا، نائب رئيس مجموعة هيرمس القابضة إنه كان هناك جاذبية فورية للمستثمرين الأجانب وتنافسية عالية استفاد منها الاقتصاد المصرى حيث أصبح رخيصا بدرج مكنت من إنتاج البضائع والخدمات فى مصر.



الحياة اللندنية تكشف سر الحفاوة غير المسبوقة في لقاء ترامب - السيسي



طبع لقاء الساعتين ونصف الساعة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره المصري عبدالفتاح السيسي في البيت الأبيض أمس، «دفئاً» و «إيجابية» في العلاقة المصرية- الأميركية غابا خلال عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما. وقالت مصادر ديبلوماسية إن لقاء القمة رسّخ التعاون الأمني والمصالح الاستراتيجية إطاراً واسعاً للشراكة، كما تطرق إلى ملفات إقليمية و «أفكار» في خصوص «مؤتمر حول عملية السلام» تُعد له الولايات المتحدة وتشارك فيه مصر خلال الصيف المقبل.



وأكد ترامب خلال استقباله السيسي أنه سيتم «اعادة احياء العلاقة العسكرية على أعلى مستوياتها وهذا ما نحن بحاجة اليه». ونظر الى السيسي قائلاً «لديك صديق عظيم وحليف في الولايات المتحدة ورئيسها». بدوره أكد السيسي «عمق تقديري واعجابي بشخصيتك الفريدة (لترامب) ووقوفك بقوة وحزم ضد الايديولوجيا الشريرة» ، وهو ما رد عليه ترامب بالقول «سنحارب الارهاب وأشياء أخرى وسنكون أصدقاء لفترة طويلة جداً، لدينا رابط وثيق مع الشعب المصري وأتطلع لعلاقة قوية وطويلة».



وحظي السيسي في أول زيارة لرئيس مصري إلى الولايات المتحدة منذ العام ٢٠٠٩ (تاريخ لقاء سلفه حسني مبارك بأوباما) بمراسم استقبال استثنائية، كان أبرزها إقامة عرض عسكري في البيت الأبيض سبق اللقاء الذي امتد 150 دقيقة شمله غداء عمل بحضور مستشاري الرئيس الأميركي والوفد المصري المرافق. كما لوحظ الحضور الأمني الواسع حول فندق «فور سيزنز» في منطقة جورجتاون، وقطع إحدى الطرق المؤدية إلى الفندق الذي ينزل فيه السيسي الذي عقد سلسلة اجتماعات بارزة مع قيادات في الكونغرس والاستخبارات والجيش.



وقال الخبير في «معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى» إريك ترايغر، إن لقاء ترامب- السيسي تركز على «تركيبة جديدة للعلاقة المصرية- الأميركية»، مشيراً إلى أن الجانب الأمني كان الأكثر حضوراً فيه. وأضاف أن إدارة ترامب تعلّمت «من أخطاء إدارة أوباما» التي ركّزت على الدفع نحو تحقيق إصلاح سياسي في مصر من خلال قطع المساعدات الأمنية لفترة، لكن ذلك لم يؤد إلى تحقيق الهدف المنشود أميركياً، مشيراً إلى أن التركيز اليوم هو على «المصلحة الاستراتيجية المشتركة»، وخصوصاً الحرب ضد الإرهاب. وتوقع أن يطلب الجانب المصري مساعدات أمنية واقتصادية أكبر من الولايات المتحدة، إضافة إلى المساعدة السنوية التي تقدمها الإدارة، لكن استبعد الاستجابة إلى الطلب المصري، بسبب أولويات ترامب الاقتصادية، بما فيها خططه لعصر الموازنة الحكومية وتخفيف الإنفاق الخارجي.



وعلى هذا الأساس، يتوقع محللون أن تكون عودة الدفء إلى العلاقة بين واشنطن والقاهرة والتركيز على «القيادة المشتركة» في مجال مكافحة الإرهاب، أبرز ما تحقق في لقاء القمة بين الزعيمين، وتطوير العلاقة الشخصية بينهما، علماً أن السيسي كان أول رئيس يتصل بترامب بعد فوزه في ٩ تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي. ونُظّمت تظاهرات للجالية المصرية مع السيسي وضده خارج البيت الأبيض خلال المحادثات.



وجاءت القمة الرئاسية الأولى في التاريخ ذاته الذي التقى الرئيس السابق جيمي كارتر نظيرَه المصري أنور السادات عام ١٩٧٧.



وأكدت مصادر أميركية لـ «الحياة»، أن إحدى الأفكار المتداولة في الاجتماعات المصرية- الأميركية، هي التحضير لمؤتمر سلام تستضيفه الولايات المتحدة هذا الصيف. ولفتت إلى أن مبعوث ترامب في هذا الملف جايسون غرينبلات، بحث مع أطراف عربية هذه الفكرة التي يتطلع من خلالها ترامب إلى دور مصري وأردني وخليجي فاعل لحفز الجانب الفلسطيني. ومن المقرر أن يستضيف ترامب غداً العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني.



وفي شأن ملف «الإخوان المسلمين»، أكدت مصادر أميركية أن إدارة ترامب استمهلت فكرة إدراج الجماعة على لوائح الإرهاب لأسباب «قانونية» قد تعيق عمل واشنطن مع حكومات عدة فيها حضور أو مشاركة «إخوانية». لكن الإدارة قد تلجأ، وفق المصادر ذاتها، إلى إدراج فروع لـ «الإخوان» أو حركات محلية في مصر على لوائح الإرهاب بسبب ارتباطها بنشاطات إرهابية.



وأفاد بيان رئاسي مصري بأن السيسي سيجتمع مع رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم ومديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد خلال زيارته واشنطن، وذلك بهدف البحث في «فرص تعزيز التعاون القائم بين مصر والمؤسستين الدوليتين في مختلف المجالات الاقتصادية».



سحر نصر: ترامب يعد السيسي بضخ استثمارات ضخمة في مصر



كتبت : شيرين عصملى     



قالت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، إن ترامب وعد بضخ استثمارات ضخمة في مصر مثل قطاعات البترول والاتصالات وتكنولوجيا  المعلومات والزراعة.



وأشارت خلال حديثها لقناة "إكسترا نيوز"، تقديم لميس الحديدي، أن ترامب يري أهمية في ضرورة توجيه العديد من الاستثمارات الأمريكية لمصر باعتبارها بوابة محورية للسوق الآسيوية والأفريقية.



وأشارت إلى أن ترامب أعرب عن أهمية دعم الاقتصاد المصري خلال الفترة المقبلة، حيث إنه يرى فرصة استثمارية كبرى لرجال الأعمال الأمريكيين في السوق المصرية.



شكرى: ترامب والسيسي بحثا إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي



كتبت : شيرين عصملى                                                       



قال السفير سامح شكري، وزير الخارجية، إن السيسي وترامب اتفقا على تفعيل الحوار الإستراتيجي بين البلدين في كافة المجالات السياسية والاقتصادية.



وأضاف خلال حديثه لقناة "إكسترا نيوز"، تقديم لميس الحديدي، أن ترامب أبدى تفهمًا واضحًا لرؤية السيسي إزاء الأوضاع الأمنية في منطقة الشرق الأوسط والتحديات التي تواجه البلدين.



وأشار إلى أن ترامب أبدى تفهمًا لرؤية السيسي حول إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وحل الدولتين.



مصطفى الفقي : لقاء "السيسي" و "ترامب" وضع النقاط على الحروف



كتبت : انجي بيومي



قال الدكتور مصطفى الفقي، الكاتب والمفكر السياسي، إن لقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي والرئيس الأمريكي دونالد ترامب لقاء طيب بامتياز، ووضع حد لمرحلة ضبابية في العلاقة بين البلدين امتدت لسنوات طويلة في عهد "مبارك" و"بوش"، منوهًا بأن الكيمياء بين الرئيسين متفاعلة بشكل جيد، مما أدى لتفهم كبير في شتى الملفات.

وأوضح "الفقي"، خلال اتصال هاتفي مع الإعلامية إيمان الحصري ببرنامج "مساء dmc" والمذاع عبر فضائية "dmc"، أن المباحثات بين "السيسي" و"ترامب" وضعت النقاط على الحروف، والرئيس السيسي أكد أمام الجميع أن مصر ستواصل الحرب على الإرهاب بمشاركة أمريكا.

وتابع، أن تطبيق ما تم الاتفاق عليه اليوم على أرض الواقع يتوقف على استقرار حكم "ترامب"، والمتابعة من الجانبين، ولكن صدور هذه التصريحات من رئيس أكبر دولة مُلزم لدولته باعتبارها دولة مؤسسات وليست دولة أفراد.



وشدد على أن مصر هى اللاعب الرئيسي في القضية الفلسطينية، وهى من احتضنت الفلسطينيين في السراء والضراء، وعلى الفلسطينيين أن يستثمروا ما قامت به مصر اليوم، منوهًا بأن القضية الفلسطينية هى قضية ثوابت بالنسبة لمصر، وتسعى للانتقال بها من مرحلة إدارة الصراع لمرحلة التسوية.





 














تعليقات