الكويت تتوقع التزاماً أكبر في مارس باتفاق النفط

الاتنين 10 ابريل 2017   4:47:00 م - عدد القراء 299

الكويت تتوقع التزاماً أكبر في مارس باتفاق النفط




توقع #وزير_النفط_الكويتي عصام المرزوق زيادة التزام الدول المنتجة للنفط بالاتفاق العالمي على خفض الإنتاج في  مارس، مقارنة مع شهري يناير وفبراير.



واعبر #المرزوق عن تفاؤله بنسب الالتزام، قائلاً: "نرى بوادر إيجابية بانخفاض المخزون النفطي في العالم  تدريجيا"، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الكويتية "كونا".



وتوقع الوزير استمرار الانخفاض والتحسن في وضع السوق خلال الأشهر المقبلة مع قرب انتهاء موسم صيانة المصافي الدورية حول العالم.



وكانت الدول الأعضاء في #أوبك قد اتفقت مع بعض كبار المنتجين المستقلين في أواخر العام الماضي على خفض إنتاج النفط الخام بما إجماليه نحو 1.8 مليون برميل يوميا لمدة 66 أشهر بدءا من الأول من يناير الماضي.



توقيع اتفاقية الشراكة لمصفاة الدقم مع عمان



وفي سياق منفصل، أعلن المرزوق توقيع اتفاقية الشراكة لإنشاء مصفاة الدقم مع سلطنة عمان اليوم الاثنين.



وقال "تم توقيع اتفاقيتي الشراكة وشراء #الأسهم بين كل من شركة #البترول_الكويتية العالمية وشركة النفط  العمانية بما يخص شركة الشراكة في هذا المشروع في مسقط اليوم."



وأشار إلى أن المصفاة ذات طاقة تكريرية 230 ألف برميل يوميا وتقع في منطقة الدقم جنوب سلطنة عمان وتطل على بحر العرب.



النفط يرتفع فوق 55 دولارا للبرميل بفعل إغلاق حقل ليبي



وعلى مستوى أسعار #النفط ، واصل الخام ارتفاعه فوق 55 دولارا للبرميل اليوم مدعوما بإغلاق جديد لأكبر حقول  ليبيا وتصاعد التوتر بسبب سوريا بعد الهجوم الصاروخي الأميركي.



وقال مصدر نفطي ليبي إن حقل الشرارة أغلق أمس الأحد بعد أن عطلت مجموعة #خط_أنابيب يربطه بمرفأ الزاوية  النفطي. وكان العمل قد استؤنف بالحقل في أوائل أبريل بعد توقف دام أسبوعا.



وفي هذا السياق، أوضح كارستن فريتش من كومرتس بنك أنه "لا يزال توقف الإنتاج المفاجئ والمتكرر مصدر دعم لأسعار النفط".



وارتفع مزيج برنت الخام 42 سنتا إلى 55.66 دولار للبرميل بحلول الساعة 08:40 بتوقيت غرينتش، في حين زاد الخام الأميركي 33 سنتا إلى 52.57 دولار للبرميل.



كما صعد النفط مع تنامي التوترات في منطقة الشرق الأوسط التي تضخ أكثر من ربع إنتاج النفط العالمي.



وسبق أن أغُلق حقل الشرارة لمدة أسبوع حتى الثاني من أبريل. وتضخ ليبيا، عضو أوبك، نسبة ضئيلة من طاقتها الإنتاجية بسبب الصراع والاضطرابات منذ عام 2011.







تعليقات