اليمينيون الشعبويون الألمان يعقدون مؤتمرهم في ظل انقسامات حادة

الجمعة 21 ابريل 2017   12:09:00 ص - عدد القراء 59


اليمينيون الشعبويون الألمان يعقدون مؤتمرهم في ظل انقسامات حادة



إعلان فراوكه بيتري، رئيسة حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي عدم الترشح على رأس قائمة مرشحي حزبها في الانتخابات المقبلة، وضع الحزب في امتحان حاسم قبيل مؤتمر الحزب المقرر عقده في مدينة كولونيا.



للوهلة الأولى تبدو الصراعات داخل حزب "البديل من أجل ألمانيا" شبيهة بما يجري في المسلسل الأمريكي الشهير "هاوس أوف كاردز House of Cards". ففي بعض الأحيان يقترب الخيال من الحقيقة، وهو ما يمكن مشاهدته في النزاعات الداخلية لهذا الحزب الشعبوي، بالرغم من أنه حاول، ومنذ تأسيسه في سنة 2013، إخفاء صراعاته الداخلية لكي لا يتمكن الرأي العام الألماني من ملاحظتها.



وفي خلفيات الانتخابات الداخلية المرتقبة في مؤتمر حزب "البديل" الشعبوي نهاية هذا الأسبوع في مدينة كولونيا (كولن) قدم الحزب نصوصا درامية جديدة ومثيرة. إذ أعلنت فراوكه بيتري، رئيسة حزب "البديل من أجل ألمانيا"، عزمها عدم الترشح على رأس قائمة مرشحي حزبها في الانتخابات البرلمانية المقبلة.



وتم تداول معلومات قبل الانتخابات الحزبية الداخلية تفيد بأن بيتري ترغب بأن تكون المرشحة الأولى والوحيدة على رأس قائمة الحزب في الانتخابات التشريعية القادمة في ألمانيا، والتي ستجري في شهر أيلول/سبتمبر القادم، على الرغم من أن قيادة الحزب كانت قد اعترضت على ذلك، بالإضافة إلى أن عددا من أعضاء الحزب كانوا قد أعربوا في استفتاء داخلي عن رغبتهم بأن تكون هناك قيادة جماعية لقائمة مرشحي الحزب في الانتخابات المقبلة وألا تقتصر على رئيسة الحزب.







تعليقات