خروقات لوقف التصعيد في درعا و اقتحامات وبراميل وصواريخ

الاربعاء 17 مايو 2017   4:57:47 م - عدد القراء 61

خروقات لوقف التصعيد في درعا و اقتحامات وبراميل وصواريخ




شنت قوات الأسد وميليشيات إيران، اليوم الأربعاء، أعنف حملة عسكرية بهدف إعادة احتلال المناطق التي حررتها الفصائل المقاتلة مؤخراً في درعا البلد، وسط قصف جوي ومدفعي وصاروخي، وذلك رغم شمول درعا باتفاق "تخفيف التصعيد" الذي توصلت إليه مؤخراً"روسيا وتركيا و إيران".



التصدي لأعنف محاولة لميليشيات إيران لإعادة احتلال حي المنشية

وأفاد مراسل أورينت "بشر أحمد" أن فصائل غرقة عمليات "البنيان المرصوص" تمكنت صباح اليوم الأربعاء، من التصدي لمحاولة جديدة لقوات الأسد وميليشيات إيران، بهدف السيطرة على المناطق التي حررها الثوار مؤخراً في حي المنشية بدرعا البلد.

وأكد مراسلنا استمرار المعارك بين الجانبين إلى ساعة إعداد هذا التقرير، والتي تركزت في منطقة "الوحدة الإرشادية" بحي المنشية.



براميل متفجرة وصواريخ "أرض – أرض" 

بموازاة ذلك، صعدت قوات الأسد من وتيرة استهدافها لحي المنشية بدرعا البلد، حيث استهدف الطيران الحربي الحي بخمسة غارات جوية، بينما ألقى الطيران المروحي 4 براميل متفجرة، بالتزامن مع قصف بصواريخ "أرض – أرض" والقذائف المدفعية والهاون.







"تخفيف التصعيد"!!

وتأتي هذه التطورات، بعد أقل من أسبوعين من توصل "روسيا، تركيا، إيران" إلى اتفاق "تخفيف التصعيد"، بهدف وقف إطلاق النار في 4 مناطق محررة في سوريا، هي محافظة إدلب الواقعة تحت سيطرة الفصائل المقاتلة، والثانية أجزاء شاسعة من محافظات حماة وحمص واللاذقية، والثالثة الغوطة الشرقية الواقعة في ضواحي دمشق، والرابعة أجزاء من محافظة درعا.



 90 % من حي المنشية محرر

وتسيطر الفصائل المقاتلة على أكثر من 90 % من حي المنشية، في حين يتركز وجود قوات الأسد وميليشيات إيران في منطقة "الإرشادية"، التي باتت بحكم الساقطة عسكرياً.

والجدير بالذكر، أن الفصائل المقاتلة أعلنت 12 شباط الماضي، بدء معركة ضد قوات الأسد في حي المنشية بدرعا البلد، حيث أطلقت مؤخراً المرحلة الرابعة من معركة "الموت ولا المذلة" التي تشرف عليها "غرفة عمليات البنيان المرصوص"، وذلك رداً على محاولات قوات الأسد السيطرة على معبر درعا الحدودي مع الأردن.







تعليقات