أسرانا لستم وحدكم.. كلنا في معركة الحرية والكرامة

الخميس 18 مايو 2017   4:11:35 م - عدد القراء 110


أسرانا لستم وحدكم.. كلنا في معركة الحرية والكرامة



 



بقلم: وسام زغبر



كاتب صحفي فلسطيني- قطاع غزة



 



شهر ونيف يخوض أكثر من ألف وستمائة أسيراً فلسطينياً بأمعائهم الخاوية، معركة الحرية والكرامة في السجون الإسرائيلية لانتزاع حقوقهم المشروعة التي سلبها الاحتلال بالقوة المفرطة، في تحد واضح للقانون الدولي والإنساني الذي يعتبره الاحتلال ألعوبة لخدمة مصالح الأقوياء فقط.



شهر ونيف على إضراب الكرامة والحرية يحسم فيه الأسرى مصيرهم لصالحهم رغم اختلال موازين القوى لصالح السجان والاحتلال، إدراكاً منهم أن قضيتهم عادلة وانتصارهم على إدارة السجون الإسرائيلية بات قاب قوسين أو أدنى، وإيمانهم العميق بأن قضايا الشعوب المظلومة ستنتصر حتماً في نهاية المطاف.



نعي جيدا أن حالات الأسرى المضربين في تدهور حاد وكل يوم تزداد خطورة وربما نسمع عن سقوط شهداء في هذه المعركة النضالية الأسمى، التي لا تقف عند حدود المطالب الإنسانية العادلة بل تتجاوز ذلك نحو الالتحام مع نضالات شعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجده - ولا سيما أنهم الأسرى الذي صاغوا وثيقة الوفاق والوحدة الوطنية رغم خذلانهم باستمرار الانقسام المؤلم- ، على طريق نيل حريتهم، وحرية الخلاص من الاحتلال والاستيطان والمشاريع الصهيونية، حرية الخلاص من قوانين التمييز العنصري والأبارتهايد، حرية الخلاص من مخيمات الذل والشقاء والحرمان.



أسرانا البواسل يمتلكون سلاح الإرادة والعزيمة في معركة الحرية والكرامة ضد السجن والسجان، ضد البطش والحرمان، والذي لا يقل أهمية عن أدوات النضال الأخرى في كافة الساحات والمناطق التي يتواجد شعبنا فيها. يملكون إرادة صلبة فولاذية هزت أركان المؤسسة الصهيونية رغم اختلال موازين القوى، وكشفت الوجه القبيح لإسرائيل ومشروعها الاستعماري الصهيوني المعادي لكرامة الشعب الفلسطيني وحريته.



الأسرى نجحوا في لفت أنظار العالم لقضيتهم العادلة رغم حالة الاضطراب الإقليمية التي تعاني منها القضية الوطنية، بل تفوقوا في إعادة القضية الوطنية الفلسطينية إلى صدارة الاهتمام على كافة المستويات الإقليمية والدولية، وخير دليل الفعاليات اليومية التي يقودها أحرار العالم وقوى التقدم والحرية والسلام نصرة للأسرى وإضرابهم ودعماً لفلسطين، فيما القيادة الفلسطينية تستجدي بالمفاوضات ليلاً نهاراً دون شروط وبتنازلها عن مطلب الإفراج عن أسرى الدفعة الرابعة القدامى، ووضعت تدويل قضية الأسرى وغيرها في الأدراج بل وعطلت عقد اجتماعات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية منذ ثلاثة شهور، وكأن الوضع الفلسطيني في أحسن أحواله والقضية الفلسطينية ليست مأزومة.



المتتبع يرى أن القيادة الفلسطينية غائبة عن مشهد إضراب الأسرى بل وأذعنت لشروط المبعوث الخاص للرئيس الأميركي للشرق الأوسط جيسون غرينبلات التسعة والتي أبرزها، وقف ما يسمى بالتحريض الفلسطيني على العنف ضد "إسرائيل" عبر الإعلام الفلسطيني الرسمي وفي المناهج الدراسية، ووقف مخصصات الشهداء والأسرى وسوى ذلك من الشروط المجحفة بالنضال الوطني.



المطلوب اليوم قبل الغد، العمل على استنزاف الاحتلال ميدانياً، وسياسياً ودبلوماسياً بديلاً لسياسة المفاوضات العقيمة والفاشلة تحت سقف المشروع الأمريكي المنحاز دوماً إلى "إسرائيل".



وأخيراً وليس آخراً، نقول لأسرانا الأبطال لستم وحدكم. كلنا في معركة الأمعاء الخاوية، كلنا في معركة الحرية والكرامة، ولسوف نهدم جدران السجن ونطرد الاحتلال من أرضنا من قدسنا من فلسطيننا وننال الحرية حتماً ولسوف نبقى هنا على أرضنا نصون كرامتنا الوطنية.







تعليقات