جمعية الفجيرة الثقافية تنظم محاضرة عن أسس الزواج الناجح

الخميس 18 مايو 2017   6:09:37 م - عدد القراء 163




جمعية الفجيرة الثقافية تنظم محاضرة عن أسس الزواج الناجح




نظمت جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة الفجيرة أمس الأربعاء، محاضرة بعنوان "قطرة عسل" لخبير الإتيكيت الإماراتي محمد المرزوقي، وذلك ضمن فعاليات مبادرة "واحة حواء" في معرض العروس، الذي يقام في مركز معارض الفجيرة خلال الفترة من 16 ولغاية 20 مايو 2017، بحضور خالد الظنحاني رئيس الجمعية ولفيف من المسؤولين والإعلاميين وجمهور المعرض.



استهل المرزوقي محاضرته بالحديث عن أسس الزواج الناجح، حيث قال: إن الحياة بين الزوجين تحتاج إلى نوع من المشاعر الدافئة التي تعين الزوجين على تخطي صعوبات الحياة، ولأن الزوجة رفيقة الدرب وشريكة الحياة، والمؤنسة في الوحدة، وخلقت ليسكن الرجل إليها، ولأنها مخلوق وديع ولطيف، وتعشق الكلمة الحلوة، وتبحث عن ما يشبع إحساسها بأنوثتها تحتاج إلى اهتمام زوجها وحبه، والتعبير عن هذا الحب الذي يعتبر من أهم شروط بناء الحياة العاطفية الناجحة والتفاهم بين الزوجين، وحتى يتم ذلك لابد أن يعلم كلا الزوجين أن البيوت تبنى على المودة والرحمة والتفاهم الخلاق.



وأضاف: إن العلاقة الزوجية تحتاج إلى الإتيكيت، بل إن الإتيكيت ركيزة أساسية في هذه العلاقة، وهو يهدف إلى تحسين عملية التفاهم بين البشر، وخلق نوع من الانسجام والألفة والمودة بين بعضهم بعضاً، وهذه أسس الزواج الناجح، وبالتالي نجد في تعاليم ديننا الحنيف مجالاً أوسع من كل ما يمكن أن ينضوي تحت فن الاتيكيت، فالرجل عليه مسؤولية كبيرة في حسن معاملته لزوجته، فهو مأمور أولاً وقبل كل شيء برعايتها، لأنه راع ومسؤول عن أهل بيته، ثم أنه مأمور بحسن معاشرتها "وعاشروهن بالمعروف"، والمعروف هو الإحسان إلى الزوجة، والإنفاق عليها، وتلبية مطالبها الشرعية، ومراعاة طبيعتها وطبيعة ما تمر به من تغيرات وتفاعلات نفسية، ومعرفة ما يسرها والعمل على توفيره، وما تكرهه والابتعاد عنه، في حين نجد من خلال معاملة الزوجة لزوجها تشابهاً في كثير من الواجبات من حيث الاحترام والتودد للزوج ومعرفة ما يحبه وما يكرهه، والتعبير عن المشاعر الطيبة.



وأوضح المرزوقي في حديثه الفروق السيكولوجية بين الرجل والمرأة، والتي يجب على الزوجين أخذها بعين الاعتبار، أثناء الحياة الزوجية لأهميتها في خلق جو أسري مفعم بمشاعر الألفة والمحبة والاستقرار، مستشهداً بكتاب "الرجال من المريخ والنساء من الزهرة" لمؤلفه جون جراي، الذي تناول الاختلافات بين الرجال والنساء.



ومن جهتها، أوضحت صابرين اليماحي نائب رئيس الجمعية مديرة مبادرة "واحة حواء" أن الفعالية تهدف إلى نشر ثقافة الزواج والتربية على أدبياته لبناء أسرة آمنة ومستقرة، مؤكدة بأن الزواج أقدس الروابط الاجتماعية لعمارة الأرض على الإطلاق، ولذلك تحرص الجمعية ممثلة بمبادرة "واحة حواء" على تنظيم مثل هذه المحاضرات لتسهم في تأسيس نواة أسرية ناجحة في مجتمع آمن ومستقر.



وفي ختام المحاضرة، قام خالد الظنحاني ترافقه اليماحي، بتكريم المحاضر محمد المرزوقي وليلى الحوسني مديرة معرض العروس بالفجيرة، بدورع وشهادات تقديرية، تثميناً لجهودهما المتميزة في إنجاح الفعالية.






تعليقات