فيلم " أشباح إسماعيل " يفتتح مهرجان كان السينمائى

الخميس 18 مايو 2017   7:12:44 م - عدد القراء 224


فيلم



(كان- فرنسا- أ. ف. ب)



أعلن المخرج الإيراني أصغر فرهادي والممثلة الفرنسية-الأميركية ليلي-روز ديب افتتاح الدورة السبعين من مهرجان كان للفيلم مساء الأربعاء. وتمنى المخرج الإيراني الحائز جوائز في مهرجان كان وفي الاوسكار وهو واقف إلى جانب الممثلة البالغة 19 عاما ابنة فانيسا بارادي وجوني ديب، للمشاركين في المهرجان «12 يوما زاخرا بالحماسة والحوار، 12 يوما لاكتشاف أفلام تدفعكم إلى التفكير في الظرف الإنساني اليوم».

وأمل رئيس لجنة التحكيم السينمائي الأسباني بيدرو المودوفار أن تمده الأفلام التسعة عشر المشاركة في المسابقة الرسمية بالغذاء والوحي. وتمنح جائزة السعفة الذهبية المرصعة هذه السنة بعشرات احجار الماس بمناسبة الدورة السبعين، في 28 مايو.

وعرضت مشاهد من الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية من النمسوي مايكل هانيكه إلى الشقيقين الأميركيين صفدي وهما أصغر المشاركين فيها، مرورا بالفرنسي روان كاميلو. وانطلقت الأمسية بعرض فيلم «اشباح اسماعيل» للفرنسي ارنو ديبليشان وهو من رواد المهرجان. ويتناول فيلمه العذابات العاطفية لمخرج يواجه عودة امرأة أحبها وفقدها قبل عشرين عاما. وإلى جانب ممثله المفضل ماتيو امالريك، تلتقي ماريون كوتيار وشارلوت غانزبور للمرة الأولى في فيلم سينمائي.

وشهد اليوم الأول من مهرجان تجدد الجدل حول «نتفليكس». فاعتبر المودوفار أن الفيلم الفائز بالسعفة الذهبية يجب أن يعرض في صالات السينما، مما يشكل ضغطا إضافيا على «نتفليكس». وقال المخرج الأسباني (67 عاما) خلال مؤتمر صحافي عقده مع باقي أعضاء اللجنة «عدم عرض الفيلم الحائز جائزة السعفة الذهبية أو أي من الجوائز الأخرى في صالات السينما سيكون مفارقة كبيرة» في وقت لا تعتزم شركة «نتفليكس» الأميركية العملاقة عرض الفيلمين «ذي مييروفيتس ستوريز”» للأميركي نوا باومباخ مع داستن هوفمان و«اوكجا» للكوري الجنوبي بونغ جون-هو في الصالات، رغم مشاركتهما في المسابقة الرسمية. وقد انتجت أو وزعت الفيلمين. 








تعليقات