الملف الكامل لفضح دور قطر الإرهابى عالميا - من عمرو أديب للكونجرس لوزير الدفاع الأمريكى

الثلاثاء 23 مايو 2017   11:12:00 م - عدد القراء 830

الملف الكامل لفضح دور قطر الإرهابى عالميا  - من عمرو أديب للكونجرس لوزير الدفاع الأمريكى




قال الإعلامي عمرو أديب، إن العلم العام الآن يؤكد أن قطر تدعم الإرهاب بكل وضوح فى مشهد يراه العالم ويغض الطرف عنه ، وتابع أديب "اللي مش شايف اللي قطر بتعمله يبقا زي ما أمي كانت بتقول أعمى البصيرة وليس القلب فقط".

وتابع متسائلا: "ليه السعودية والإمارات صابرين على قطر؟"، مشيرًا إلى أن قطر تمول الجماعات الإرهابية، مضيفا: "اللي قتل الأقباط قطر.. ميهمنيش عرايس الماريونيت، يهمني العقل المدبر، الرجل الطويل".

واستطرد، "إحنا عاملين لقطر إيه، أموت وأعرف..أنت مع داعش ولا مع مين".



فى السياق ذاته قال إد رويس رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي (الكونجرس)، إنَّ قطر ترعى جماعات إرهابية مثل الإخوان، وحماس، وتبيح تمويل "داعش" و"القاعدة"، مردفاً: "أنا لا أعلم لماذا هناك عناصر من طالبان يعيشون بحرية في قطر".



جاء ذلك خلال حديث "رويس" في أول مؤتمر يعقد في الولايات المتحدة الأمريكية لبحث علاقة قطر بـ"الإخوان" تحت مُسمى "قطر والجماعات التابعة للإخوان المسلمين، وكيف سيتم التعامل معهم من قبل الحكومة الأمريكية الجديدة"، والذي ينظم اليوم بحضور وزير الدفاع الأمريكي الأسبق روبرت جيتس، وأشهر الباحثين المتخصصين في ملف الإرهاب، والشرق الأوسط، وعدد من المسؤولين الأمريكيين، ومستشار للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وأكثر من 500 شخصية من عدة دول.



ووجه رئيس لجنة الشئون الخارجية بـ"الكونجرس" الشكر لجهود الرئيس عبد الفتاح السيسي في محاربة الإرهاب، والتطرف، مشيدًا بحديثه عن ضرورة تجديد الخطاب الديني.



ونشرت مجلة الفورين بولسى اليوم تقريرا مفصلا حذرت فيه الادارة الامريكية من الدور الذى تقوم به قطر وذراعها الاعلامى قناة الجزيرة من دعم الإرهابيين ماليا واعلاميا وسياسيا جاء فيه : 



 حذرت مجلة "فورين بوليسى" الأمريكية فى تقرير لها اليوم الإدارة الأمريكية من تبنى الإمارة سياسات تقوض مصالح واشنطن فى المنطقة، ومن دعمها للقوى المزعزعة للاستقرار فى الشرق الأوسط ، وكشفت تفاصيل المؤامرات القطرية ودور الدوحة التخريبى ودعمها للتنظيمات الإرهابية فى العديد من دول المنطقة،



وقالت المجلة فى تقريرها إنه على الرغم من أن قطر تعتمد تماما على أمريكا لتحقيق أمنها ، إلا أنها على مدار أكثر من 20 عاما قد تبنت بشكل منهجى عدد من السياسات ليس فقط التى فشلت فى تعزيز المصالح الأمريكية فى الشرق الأوسط، بل إنها فى قضايا كثيرة قد قامت بتقويض تلك المصالح بشكل فعال.



وتطرقت المجلة إلى لقاء ترامب بعدد من قادة الدول العربية خلال زيارته للسعودية، وكان أحد الأهداف المهمة للقاء ترامب بالقادة العرب والمسلمين تشجيعهم على تحمل مزيد من الأعباء فى الدفاع عن المصالح المشتركة ، لاسيما فى محاربة تهديدات الإرهاب وإيران. ونصح ترامب بأن يجعل قطر واحدة من أهم أولوياته فى هذا الشأن.



وذهبت المجلة إلى القول بأن قطر هى نموذج للأصدقاء  "ذوى الوجهين"، وسعت باستمرار إلى تحقيق ذلك فيما يتعلق بالولايات المتحدة. فمن ناحية، هى طرف موثوق به يستضيف  بعض من المنشآت الأمريكية الأكثر أهمية فى الشرق الأوسط. لكن من الناحية الأخرى هى الداعم الرئيسى سياسيا وماليا وفكريا عبر فضائيتها الجزيرة ، لبعض من أكثر القوى الراديكالية الخطيرة المزعزعة للاستقرار فى المنطقة.



وتابعت فورين بوليسى قائلة إن لائحة الاتهام ضد قطر طويلة للغاية لسردها بالكامل. لكن بعض المقتطفات منها سيئة بما يكفى.  وتحدثت عن دعمها لحركة حماس على مدار سنوات وكيف أنها كانت ممولها الأكثر أهمية والملاذ الآمن لقيادتها، مشيرة إلى أن القطريين قد وضعوا رهانهم على الإسلاميين المتبنيين للعنف فى غزة الملتزمين بتدمير إسرائيل.



واستعرضت المجلة فى تقريرها دور قطر  فى تمويل جماعة الإخوان الإرهابية حكومة المعزول محمد مرسى الإخوانية التى وصفتها بـ"الكارثية" فى تاريخ مصر. وبعد الإطاحة بها عبر ثورة شعبية فى عام 2013،  مضت  فى طريقها لتقويض استقرار نظام الرئيس عبد الفتاح السيسى ومحاولة نزع الشرعية عنه ، ووضعت الجزيرة والمنابر الإعلامية المدعومة من الدوحة فى خدمة الإخوان مع الترحيب بقادة التنظيم  فيها.



وأشارت المجلة إلى أن عمل قطر المدمر أكثر فظاعة فى كل من ليبيا وسوريا، لا يقتصر على المال والتحريض فقط، ولكن تقديم السلاح الذى يتدفق للإسلاميين الراديكاليين. وعلى الرغم من الجهود المتواصلة التى تبذلها الولايات المتحدة  فى كلا البلدين لتوجيه الدعم من شركائها إلى مزيد من القوى العملية والعلمانية، فإن القطريين تجاهلوا على الدوام المخاوف الأمريكية، وقدموا كميات كبيرة من الأسلحة للميليشيات المتطرفة التى تثير أكبر قلق صانعى السياسة فى واشنطن.    



ولفتت الصحيفة إلى أن هذا الأمر ليس بظاهرة حديثة، فعلى سبيل المثال، فى منتصف التسعينيات عندما كان كاتب المقال جون حنا يعمل مع فريق وزير الخارجية فى هذا الوقت كريستوفر وارين، أصبحت الولايات المتحدة على علم بأن كبار المسئولين فى حكومة قطر كان يأون على الأرجح إرهابيا تورط فى مخطط تم إحباطه لتفجير طائرات مدنية فى طريقة للولايات المتحدة.



لكن بعدما تواصل الإف بى أى مه قطر بشأن المشتبه به، اختفى بشكل مفاجئ.. وكان هناك اعتقاد واسع بين مسئولى الاستخبارات الأمريكية بأن الإرهابى تم إخباره من قبل رعاته فى أعلى مستويات الحكومة القطرية... وأن هذا الجهادى هو خالد شيخ محمد العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر الإرهابية.



وتحدث الكاتب عن المزيد سياسات الجزيرة، وقال إن الشبكة التى تحولت إلى القناة المفضلة لبث تسجيلات ايامة ب لادن التى تدعو للجهاد ضد أمريكا.. ووقتها وصف نائب الرئيس الأمريكى ديك تشينى الجزيرة بأنها "منبر أسامة للعالم".



وزير دفاع أميركي سابق يكشف الوجه الحقيقى للاخوان وداعميهم







تعليقات