قيادي في داعش يكشف خفايا التنظيمات الإرهابية في ليبيا

الاربعاء 7 يونيه 2017   4:46:40 م - عدد القراء 127

قيادي في داعش يكشف خفايا التنظيمات الإرهابية في ليبيا




اعترف القيادي بتنظيم " #داعش"، أحمد حسن #المشيطي، الملقب بـ" #عصيدة"، أنه شارك في الهجوم على#القنصلية_الأميركية في #بنغازي، عندما كان عضواً في تنظيم " #أنصار_الشريعة "الذي قاد هذا الهجوم وقتل السفير الأميركي في بنغازي " #كريستوفر_ستيفنز ".



وأشار في تسجيل مصور نشرته "إدارة مكافحة الجريمة بمصراتة"، أن الهجوم كان مخططاً له من قبل " #محمد_الزهاوي و #فوزي_الفايدي و #أحمد_أبو_ختالة"، وذلك بسبب "وجود ضباط مخابرات أميركيين يجمعون معلومات عن التنظيم لضربه لاحقا بالطيران".



وأضاف المشيطي أنه التحق بكتيبة "راف الله السحاتي" سابقا، ومنها إلى تنظيم "أنصار الشريعة"، وفي أواخر العام 2014 انضم لتنظيم "داعش" وأصبح قائدا ميدانيّا في محور الصابري وسوق الحوت ببنغازي، وعندما أُصيب قبل خمسة أشهر إصابة خطيرة تم نقله إلى مصراتة لتلقي العلاج، لكن تم إلقاء القبض عليه.



واعترف المشيطي بأنه من قتل الجندي في القوات المسلحة سليمان عوض الحوتي رمياً بالرصاص، رغم أنه طلب منهم قتله بشرف، واشتهر بعبارة "خلي فيها شرف بس".



وكشف المشيطي كذلك، أن تنظيم "داعش" ومجلس "شورى ثوار بنغازي" قاموا بسرقة 3 مصارف وسط بنغازي، عقب سيطرة التنظيم على منطقة الصابري وسوق الحوت والاستيلاء على مبالغ مالية هامة، مضيفاً أن عملية السطو كانت تجري بواسطة تفجير المصارف بالعبوات الناسفة ونقل الأموال لمنطقة قنفودة".



وأضاف أن داعش يقوم بصرف هذه الأموال لعلاج جرحاه في الصابري"، مؤكداً أنه "تحصل على 50 ألف دينار من هذه الأموال لكونه جريحاً، فيما تحصل آخرون على مبالغ تتراوح بين عشرة إلى 50 ألف دينار".







تعليقات