ثلاثون شمعة علي الطريق يضيئها مجلس الأعمال المصري الألماني

الخميس 8 يونيه 2017   10:07:53 م - عدد القراء 487

ثلاثون شمعة علي الطريق يضيئها مجلس الأعمال المصري الألماني






صدر منذ ساعات تقرير مجلس الأعمال المصري الألماني . تقرير غني بالوقائع والأنشطة . كل فقرة في التقرير تضئ شمعة علي أرض الواقع وعلي أرض المستقبل .

التقرير يرصد علاقة الدولتين خلال عام واحد . علاقة جادة علي الطراز الألماني ، وحميمية علي الطراز المصري ، وخالية من النفاق والمجاملات ، ومسكونة بالعمل والمصالح المتبادلة ، والثقة الشفافة التي لا تعكرها متغيرات السياسة وتقلباتها ..

من يقرأ التقرير يرصد الشموع التي تشع ضوءا علي الطريق .. نسق من الوهج والأمل والتفاؤل ..



 تحت عنوان رحلة تاريخية تركت رسالة قوية ، يرصد التقرير عشرة شموع إشتعلت مرة واحدة عند زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي الي برلين خلال الفترة من ٣ الي ٤ يونيو ٢٠١٥ .

 

الشمعة الأولي : أزالت الزيارة الأشواك التي نجح البعض في زراعتها لدي الجانب الألماني بعد ثورة ٣٠ يونيو ٢٠١٣. وإستبدلتها بيقين أن مصر شريك إستراتيجي ، وليس متلق للمنح والمساعدات . وأن إستقرار مصر هو ركيزة إستقرار المنطقة العربية والشرق أوسطية وجنوب المتوسط ..



الشمعة الثانية :  كان لدي الصحافة الألمانية عشرات التساؤلات ، ونجح الرئيس السيسي في طرح رؤية مصر أمام عشرات الصحفيين ووكالات الأنباء . يقول التقرير « وكم كان الرئيس موفقا عندما عمد الي توجيه كلمة في بداية المؤتمر الصحفي ، أجاب فيه علي معظم الأسئلة التي قد ترد الي ذهن الصحفيين ، باعتبارها موضوعات مختلف حولها ، وبذا فوت الفرصة علي جانب من الصحفيين المدفوعين من تيارات بعينها من النفاذ من هذا الباب باعتبار أن تلك الأسئلة قد سبق الإجابة عليها إن كليا أو جزئيا في طرح الرئيس المتقدم » .



الشمعة الثالثة : في حديث محموم أطلقه أحدي الشخصيات الألمانية في نقاش ردد فيه ست مرات كلمة الديموقراطية ، وجاء الرد مقنعا من أن مجلس الأعمال شأنه شأن الشعب المصري بكتلته الصلبة ، يؤمن إيمانا راسخا بكل صور الديموقراطية وإشكالها مثل : ديموقراطية التوزيع العادل للثروة - ديموقراطية التوزيع العادل لفرص العمل - ديموقراطية مجتمع الفرص المتساوية . ديموقراطية تمكين المرأة - ديموقراطية حماية المرأة والطفل . ديموقراطية الخدمات من تعليم ورعاية صحية لكافة فئات المجتمع - وكذا ديموقراطية التمثيل العادل لفئات الشعب داخل المجالس النيابية .



الشمعة الرابعة : في تعليق طريف أطلقه أحد كبار رجال الصناعة الألماني علي مائدة الغذاء إذ قال إن الديموقراطية لا تصنع خبزا فرد أحدنا ، وإنما الديموقراطية ضرورة تؤمن الخبز ، وإن كانت لا تصنعه .



الشمعة الخامسة : كان هناك إدعاء إن مصر ليس لديها قانون ينظم الإستثمار ، وليس هناك لوائح شفافة تحمي المستثمرين ، وجاء الرد هادئا ومقنعا ، ليس في فرنسا أو المنيا قوانين للإستثمار . ولكن لديهم منظومة قانونية للشركات والأعمال والأوراق المالية وتنظيم العلاقات . ولدينا بالمثل قوانين للشركات والأعمال ، الدليل علي ذلك وجود عشرات الشركات الألمانية التي تعمل تحت هذه المظلات القانونية ، وتؤدي نشطها في يسر وسماحة .



الشمعة السادسة : تجاهلت الصحافة الألمانية المشروعات العملاقة التي جري إطلاقها في مصر حتي تاريخه ، وأهمها إفتتاح قناة السويس الجديدة ، ومحور قناة السويس الواعد بالف إستثمار وإستثمار . وكم كان مدهشا أن الجانب الألماني تلقي تلك المعلومات بمزيد من الإهتمام المشمول بالإعجاب ، خاصة وأن الإنجاز تم بمشاركة شعبية ، جمعت أكثر من ٦٠ مليار حنيع مصري خلال إسبوع واحد .



الشمعة السابعة : قدم الدكتور نادر رياض رئيس مجلس الأعمال المصري الألماني عرضا للعلاقات بين الدولتين علي مختلف العصور ، وثوابت الشخصية المصرية المتسامحة ، والقادرة علي التعايش مع مختلف الثقافات ، والعمل بميثاق حقوق الإنسان ، وكيف أن مصر الفرعونية كانت الأسبق في البحث عن الذات الإلهية ، والوصول لعقيدة الحساب في الحياة الأخري طبقا لأفعال البشر علي الأرض ، وهي الحقيقة التي تتقاسمها الأديان السماوية ..



الشمعة الثامنة : وقدم أيضا عرضا لأحداث ثورة ٢٥ يناير و٣٠ يونيو ، وكيف تم التغيير في الحالتين إستجابة لمطلب شعبي كاسح ، قوامة ٣٠ مليون مصر من كافة الفئات ، خرجوا للشوارع بالمدن والقري والنجوع يطالبون بالتغيير ..



الشمعة التاسعة : وأعاد الي ذاكرة الألمان الدرس الأول الذي يدرسونه في المدارس إن مصر هي بلد الفراعنه العظماء رمسيس الثاني وأحمس وإخناتون وتوت عنخ آمون ونفرتاري ونفرتيتي وكيلوباترة والأهرام وأيضا قناة السويس ..



الشمعة العاشرة : أن مصر عادت مصرية من جديد هكذا قال العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز ، وذلك في رسالته القوية لتأييد وتعزيز قوة الثورة المصرية ..



وأضافت المستشارة إنجيلا ميركل خلال زيارتها للقاهرة يومي ٢و٣ مارس ٢٠١٧ عشرة شموع أخري :



الشمعة الأولي : أكدت المستشارة أن مصر تقوم بدور مهم في المنطقة ، وإنها تلعب دورا محوريا وركيزة أساسية في رستقرار الشرق الأوسط .



الشمعة الثانية : أن المانيا تعد أهم شركاء مصر في مجال التجارة وجذب الإستثمارات ، وإعربت عن سعادتها بأن٫ تشهد إفتتاح المرحلة الأولي لمحطات الكهرباء ببني سويف والبرلس والعاصمة الإدارية الجديدة التي شاركت في تنفيذها شركة سيمنز الألمانية .



الشمعة الثالثة : أن هناك تحسنا كبيرا في ملف عمل المنظمات السياسية الألمانية في مصر ، وأعلنت أن بلادها سوف تبرم بروتوكولا مع مصر لتنظيم عمل هذه المنظمات .



الشمعة الرابعة : أعلنت إن بلادها سوف تدعم مصر بمبلغ إضافي يقدر بنحو ٢٥٠ مليون دولار ليصل حجم الدعم الألماني بعد بدء الإصلاحات الي ٥٠٠ مليون دولار .



الشمعة الخامسة : أكد السيسي خلال محادثاته مع المستشارة إعلاء مصر لسيادة القانون وإحترام حقوق الإنسان بالتوازي مع الحفاظ علي أمن البلاد وإستقرارها . وأن مصر لا تستخدم القوة إلا أمام من يرفع السلاح في وجه الدولة . كما شدد علي أن مصر تدعم الجيوش الوطنية لإستعادة المؤسسات الوطنية في كل من سوريا وليبيا ، وحذر من مغبة الإرهاب في المنطقة .



الشمعة السادسة : شهدت الزيارة توافقا كبيرا في مجال مكافحة الإرهاب ، ليس بالجوانب الأمنية والعسكرية ، بل بالنواحي الإقتصادية والإنسانية والفكرية ، فضلا عن إتفاق البلدين عي أهمية الحلول السياسية لأزمات المنطقة تحت رعاية الأمم المتحدة دون تدخل أطراف خارجية ..



الشمعة السابعة : أكدت المستشارة لوفد رجال الأعمال المرافق علي ضرورة زيادة الإستثمار في المشروعات المصرية الكبري ، ووصفت معدلات إنجاز مشروعات شركة سينمنز بأنها غير مسبوقة عالميا وتعكس جدية الحكومة المصرية في التنفيذ .



الشمعة الثامنة : أستعرض الدكتور نادر رياض في كلمته مشاهد التاريخ عندما ساهمت المانيا مع اليونسكو في إنقاذ معبدي أبو سمبل وكلابشة وكذا مشاهد الحضارة المصرية التي يحتفي بها متحف برلين . ثم إنتقل الي موقف المستشارة إنجيلا ميركل التي أسعدت المصريين بزيارتها للقاهرة ، ووجه الشكر الي الوفد المرافق . وقال إننا ننتظركم في مصر سياحا ورجال أعمال وشركاء ..



الشمعة التاسعة : تحدث المهندس طارق قابيل وزير الصناعة وأشار الي الأجندة الضخمة من الإصلاحات لوضع سياسات تجارية تعظم الإستفادة من شركاء التنمية ومنظومة إتفاقيات التجارة الحرة مع أفريقيا التي تضم ٢٦ دولة ، والإتحاد الأوراسي مع جمهوريات الإتحاد السوفيتي القديم ، والميركيسور مع أمريكا الوسطي .. وقال إن كل هذه الإتفاقيات تشكل قاعدة هامة للإنتاج في مصر والتصدير الي هذه الأسواق .. وأكد أن الشركات الألمانية يمكنها الإستفادة من المزايا التنافسية التي يتمتع بها السوق المصري .



الشمعة العاشرة : تم في المؤتمر الإعلان التفصيلي لإستراتيجة الصناعة ٢٠٢٠ والتي ترتكز علي خمسة محاور هي التنمية الصناعية والمشروعات الصغيرة والمتوسطة وتنمية الصادرات المصرية والتعليم والتدريب الفني والمهني والحكومة والتطوير السياسي ..



ويرصد التقرير أربعة زيارات متبادلة للوفود المصرية الألمانية ..



أولا : ملتقي الأعمال المصري الألماني خلال الفترة نت ١٣ الي ١٧ سبتمبر ٢٠١٧ . وأضاء هذا الملتقي خمسة شموع أخري



الشمعة الأولي : مصر الآن هي أرض الفرص الإستثمارية والسياحة . وأشار الدكتور بيتر رامساور رئيس الغرفة الألمانية بالقاهرة أن عدد الشركات المشاركة في الوفد ٤٠ شركة تعمل في قطاعات متنوعة ، مما يعكس إهتمام الجانب الألماني للتعون مع مصر . كان هذا هو محور حديث المشاركين في ملتقي الأعمال المصري الألماني .



الشمعة الثانية : إنبهر أعضاء الوفد الألماني بمشروع قناة السويس الجديدة ، التي تم إنجازها خلال عام واحد .



الشمعة الثالثة : تحدث وزير الصناعة منير فخري عبد النور ( آنذاك ) إن مصر لديها إستراتيجية متكاملة للنهوض بصناعة السيارات ، حيث من المتوقع أن تصل إحتياجات السوق من السيارات ٥٠٠ الف وحدة سنويا عام ٢٠٢٠ ، ترتفع الي مليون ٢٠٢٥ ، وأن هناك فرص كبيرة أمام الإستثمارات الألمانية في هذا المجال خاصة إنتاج المواتير والصناعات المغذية .



الشمعة الرابعة : أكد الدكتور نادر رياض رئيس مجلس الأعمال المصري الألماني أن مصر تشهد حقبة جديدة في تاريخها في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي ، بعد الإنتهاء من مشروع قناة السويس ، وتوقع أن تشهد العلاقات التجارية بين البلدين طفرة كبيرة في ظل الإهتمام الكبير الذي يوليه عدد من الشركات الألمانية للإستثمار في مصر .



الشمعة الخامسة : أكد يوليوس جورج لوي سفير المانيا بالقاهرة أن عام ٢٠١٥ شهد العديد من الأحداث المتيمزة ، بعد أن قدمت الحكومة رؤيتها الإقتصادية حتي عام ٢٠٣٠ .  



وخلال الفترة من ٩ الي ١٣ أبريل ٢٠١٦ ، زار مصر وفد إقتصادي من ولاية بافاريا ، برئاس فرانس جوزيف وزير ولاية بافاريا للشؤون الإقتصادية والعضو البرلماني . وفي أعقاب الزيارة بثلاثة أيام إستقبلت القاهرة وفدا رسميا برئاسة زيجمار جابريل نائب المستشارة الألمانية وبرفقته وفد يضم ممثلي ١٢٠ شركة  .

كما نجح مجلس الأعمال المصري الألماني في تشكيل وفد من قيادات إتحاد الصناعات والغرف التجارية لزيارة برلين خلال الفترة من ٦ الي ٨ سبتمبر ٢٠١٦ ..

وأضاءت هذه الأحداث خمسة شمعات أخري .



الشمعة الأولي : يضم الوفدين ١٥٣من ممثلي الشركات الألماني الشركات موزعة علي كل تخصصات التنمية مثل البنية التحتية والسكة الحديد والطاقة والبيئة والسيارات والإنشاءات والخدمات المالية والتمويلية والخدمات الطبية وأنظمة الري والصرف وتنقية مياة الشرب والطيران والأقمار الصناعية والملاحة الجوية والتعليم والهندسة الميكانيكية .



الشمعة الثانية : إبدت الشركات الزائرة إهتماما كبيرا بالفرص الإستثمارية وخاصة في مشروع محور قناة السويس ، ومصياد الأسماك .



الشمعة الثالثة : أكد الدكتور نادر رياض في كلمته : إن زيارة نائب المستشارة علي رأس وفد من كبري الشركات سيوفر فرصة هامة للشركات للتعرف علي فرص الإستثمار والأعمال الواعدة في مصر ، مما سيكون له إنعكاس جيد علي تدفق الإستثمارات الألمانية .



الشمعة الرابعة : شملت أجندة الوفد المصري الزائر لبرلين إجتماعات مع مسئولين من الحكومة الفيدرالية والتوقيع علي مذكرة تفاهم بين إتحادي الغرف التجارية المصري والألماني وكذا مذكرة تفاهيم بين إتحاد الصناعات المصري الألماني بهدف زيادة مساحة التعاون المشترك .



الشمعة الخامس : عقد مجلس الأعمال المصري الألماني سبع إجتماعات مع إتحاد الصناعات المصرية وخمس إجتماعات مع إتحاد الغرف التجارية وتسع إجتماعات مع جمعية رجال الأعمال المصريين وسبع إجتماعات مع الغرفة الألمانية العربية للصناعة والتجارة .



كل هذه الوقائع والأحداث تجمعت في عام واحد ٣٦٥ يوم .. يقينا مجلس الأعمال المصري الألماني لا يعرف النوم ..









تعليقات