غوقة: الأطراف الليبية تتحمل مسئولية عرقلة الاتفاق السياسي

الاربعاء 14 يونيه 2017   3:37:46 م - عدد القراء 130

غوقة: الأطراف الليبية تتحمل مسئولية عرقلة الاتفاق السياسي





قال نائب رئيس المجلس الانتقالي الليبي السابق، عبدالحفيظ غوقة، إن من يتحمل مسئولية عرقلة الاتفاق السياسي ليس المبعوث الأممي لليبيا، مارتن كوبلر، بل هم الأطراف الليبية، سواء مجلس النواب أو المجلس الرئاسي، مشيرا إلى أن الطرفان مُناط بهم إجراء التعديل على الاتفاق السياسي وحل الأزمة القائمة في اطار الاتفاق، وهو مالم يتم حتى الآن.



وأضاف غوقة خلال لقاء له على فضائية "الغد" الاخبارية، مع الاعلامية داليا نجاتي، أن التصعيدات الأخيرة عطلت كافة الجهود، واصفا البيان الصادر عن مجلس الدولة بأنه لا يساعد على التوافق وينسف كافة الجهود التي بُذلت طيلة الأشهر الماضية، خاصة من دول الجوار لتقريب وجهات النظر وتعديل الاتفاق السياسي والمرور بالأزمة الليبية نحو الحل.



وأوضح غوقة أن مجلس النواب مسئول في العطلة الكبيرة حتى يسمي أعضاءه في هيئة حوار بعد أن حلال الهيئة الأولى، أيضا مجلس الدولة فمن غير المعلوم حتى الآن ما إذا كان قد انتهى من تشكيل لجنته أم لا، مؤكدا أن العدد الكبير يمثل إشكالية ولا يساعد على الحل، خاصة في ظل عدم وجود تفاهم داخل اللجنة الواحدة لكل مجلس.
















تعليقات