البحرين تكشف خطة النظام القطرى لإشعال الفوصى بالبلاد .. تسريبات جديدة

السبت 17 يونيه 2017   12:43:56 ص - عدد القراء 235

البحرين تكشف خطة النظام القطرى لإشعال الفوصى بالبلاد .. تسريبات جديدة




كشفت وزارة الداخلية البحرينية أن النظام القطري دأب على تنفيذ أجندة خاصة في التدخل بسياسات مملكة البحرين، من خلال سلسلة عمليات تحريضية، تتوافر عليها وثائق وتسجيلات تثبت هذه الأنشطة، وتؤكد التورط المباشر للنظام القطري فيها، ومن أبرزها مكالمة صوتية بين القطري حمد خليفة العطية، مستشار حمد بن جاسم، والمستشار الخاص لأمير قطر حاليا، وحسن علي جمعة سلطان نائب سابق عن كتلة الوفاق، والمسقطة جنسيته خلال أحداث دوار مجلس التعاون 2011، بعد استدعاء مملكة البحرين لقوات درع الجزيرة.





وأكدت وزارة الداخلية البحرينية، أن النظام القطري لم يتوقف يوما عن هذه الممارسات العدائية، تجاه أشقائه وجيرانه، من خلال التغطية التحريضية لقناة الجزيرة.

وأذاع التليفزيون البحريني، تسريبًا لمكالمة بين حمد العطية، مستشار أمير دولة قطر، مع الإرهابي حسن علي سلطان، المقيم في دولة لبنان، وينتمي لحزب الله اللبناني، يتآمران فيها على زعزعة الأوضاع، وقلب نظام الحكم في دولة البحرين.

وأوضح التسجيل اتفاق مستشار أمير قطر، مع حسن سلطان، على إثارة الفوضى في دولة البحرين، وزعزعة الأوضاع، وإذاعة هذه القلاقل عبر قناة الجزيرة.



كما كشفت معلومات حصلت عليها " الأيام البحرينية" عن تورط قطري مباشر وخطير في أحداث الفوضى والاحتجاجات التي شهدتها البحرين بعد 2011 ودعم جمعية الوفاق الشيعية الموالية لإيران ضد الأسرة الحاكمة في المنامة.

وأفادت المعلومات أن شخصيات على أعلى المستويات ومرتبطة مباشرة بأمير دولة قطر مارست دورا في التحريض على الأحداث التي شهدتها البحرين في ذلك العام، وأن هذه الشخصيات أجرت اتصالات مع قيادات جمعية الوفاق الشيعية الموالية لإيران التي تم حلها من قبل الحكومة البحرينية لاحقا.

وقالت المعلومات إن المستشار الخاص لأمير دولة قطر حمد خليفة العطية كان يقود بشكل يومي هذه الاتصالات مع قيادات الوفاق وخاصة النائب الوفاقي السابق حسن سلطان المسقطة جنسيته والموجود خارج البحرين حاليا

وأضافت المعلومات التي كانت محاطة بسرية بالغة أن المستشار العطية كان ينقل إلى قيادات الوفاق والعناصر المناوئة للبحرين توجيهات وتعليمات رئيس وزراء قطر آنذاك حمد بن جاسم آل ثاني، كما عرض في إحدى المرات الحضور شخصيا إلى البحرين والالتقاء بقيادات الوفاق والمرجع الشيعي عيسى قاسم، كما عرض أن يحضر رئيس وزراء قطر للبحرين.

وأشارت المعلومات أن قطر كانت على استعداد لتلبية كل مطالب واحتياجات العناصر المناوئة للبحرين من أجل الاستمرار في حركة الاحتجاج وتأجيج الوضع في البحرين.

وحسب المعلومات فإن قطر أوفدت ضابطين مراقبين اثنين فقط للمشاركة مع قوات درع الجزيرة وذلك للقيام بأعمال التجسس على هذه القوات وتحركاتها، وكذلك نقل المعلومات عن الوضع في البحرين إلى القيادة القطرية.

وكشفت المعلومات أن العطية كان يسعى للحصول على معلومات وصور عن الأحداث في البحرين، وأن النائب الوفاقي السابق حسن سلطان زودة بأسماء النائب الوفاقي السابق وأحد قيادات الوفاق خليل المرزوق وأحد أعضاء الوفاق الإعلاميين وهو طاهر الموسوي من أجل إيصال المعلومات والصور له.

وتابعت المعلومات أن المستشار العطية تولى التنسيق بين قيادات الوفاق وقناة الجزيرة القطرية من أجل التحريض على البحرين، وأنه كان يطلب الترتيب مع عدد من الأشخاص المناوئين للبحرين للاتصال بهم من قبل قناة الجزيرة القطرية.

وفي جانب مهم جدا وخطير فإن المستشار القطري العطية طلب في إحدى المرات معلومات عن الجيش البحريني وعن أسماء وأوضاع القرى البحرينية، وعن مصير المفاوضات التي كان يقوم بها رئيس جمعية الوفاق آنذاك المدعو على سلمان مع الحكومة.

وذكرت المعلومات أن مستشار أمير قطر كان له دور كبير في تحريض قيادات الوفاق على رفض الحوار وخلق فتنة واللعب على وتر المظلومية الشيعية والسكان الأصليين !!

والي جانب ذلك كان لمستشار أمير قطر حمد العطية اتصالات في الكويت مع أحد الصحفيين العرب المتعاطفين مع الوفاق والذي كان يعمل سابقا مراسلا صحفيا في البحرين، حيث قام العطية عن طريق هذا الشخص بالترتيب لاستقبال النائب الوفاقي السابق على الأسود والذي كان ينقل رسالة من رئيس جمعية الوفاق على سلمان إلى الشيخ حمد بن ثامر.

وأكدت صحيفة الأيام أن قرار البحرين بقطع العلاقات لم يأت من فراغ، أو مجرد اتهامات، وإنما بناء على معلومات دقيقة وصحيحة عن تورط قطر بشكل مباشر وعلى أعلى المستويات في دعم وتمويل الإرهاب في البحرين.







تعليقات