الأمير عبد الله بن سعود يعرض علاج الإعصار الفكري خالد محمد خالد

السبت 17 يونيه 2017   7:27:00 م - عدد القراء 5733

الأمير عبد الله بن سعود يعرض علاج الإعصار الفكري خالد محمد خالد



هل سمعتم ياأبناء الجيل عن الإعصار الفكري الذي تجسد في شخصية خالد محمد خالد .. إعصار ماله بداية أو نهاية . هب وإكتسح في لحظات كل ماعلي الساحة من أوراق وأفكار حول الإسلام والعلمانية والمدنية والديموقرطية والثورة والعدالة الإجتماعية والوجد الوطني ..



إسم الإعصار : من هناك نبدأ .. ومن هنا بدأ التاريخ يكتب علي صفحة جديدة . ويقدم للناس والنخبة ميثاقا جديدا للحياة والنضال .



Image result for ‫خالد محمد خالد‬‎



صدر في نهاية الأربعينات ، وكان الكاتب عفيا وعصيا ، وظل عفيا وعصيا حتي النهاية ..



في منتصف التسعينات أصيب الرجل بمرض عضال . ويطير الخبر لولي عهد المملكة العربية السعودية الأمير عبدالله بن عبدالعزيز فيصدر قراره بعلاجه علي نفقة الدولة‏..‏ لكن‏..‏ رئيس الوزراء المصري وقتها الدكتور كمال الجنزوري كان قد قرر علاج ابن مصر علي نفقة مصر سواء في الخارج أو الداخل‏..‏ ولم تحتمل حالة الفارس الكبير لا المجازفة بالسفر ولا إجراء العملية في الولايات المتحدة‏,‏ فينتقل ليستقر به المقام يواصل علاجا يواكب تطورات المرض العضال في مستشفي المقاولين العرب بالقاهرة‏..



هناك التقاه البابا شنودة ، وسجل البابا اللقاء : قال البابا : أحب حياة الخلوة والوحدة مع الله أكثر من الجولان في الأرض ‏,‏ ففي الخلوة تصفو نفس الإنسان ويصفو فكره ويستطيع أن ينتج‏ ,‏ وأنا في اعتقادي أن تعب الإنسان يأتيه من داخله وليس من الظروف الخارجية‏...‏



ويرد خالد محمد خالد‏:‏ هذا يعني أن الإنسان مشكلته نفسه‏,‏ وهذه المشكلة قام بحلها الإمام الشافعي رضي الله عنه ببساطة وذكاء في قوله‏:‏ أتعب ليه؟ وأشقي ليه؟ أنا إن عشت فلست أعدم قوتا‏,‏ وإذا مت لست أعدم قبرا‏,‏ فعلام إذا أذل للناس نفسي‏,‏ وعلام أخاف زيدا وعمرا‏,‏ همتي همة الرجال‏,‏ ونفسي نفس حر تري في المذلة كفرا‏,‏ وهذه المبادئ الثلاثة تخلق أروع وأصدق صيغ الحياة‏..‏ ليس أجمل ولا أرغد ولا أفضل من الخلوة مع الله‏ .



وقد كان في زمان لنا صديق شاب يدعي سعيد وهو شقيق عبدالقوي باشا وزير الأشغال في وزارة علي ماهر‏,‏ وكان قد ذهب إلي السودان وحصل علي الجنسية المزدوجة‏,‏ وأخبرني بقصة لم يقلها لأحد سواي‏,‏ فلقد دخل خلوة بأمر شيخ وكان يذكر الله ويسبح ويصلي‏,‏ وأقسم لي أنه في بعض الأيام كان يسمع الحصي تسبح بحمد الله بصوت وحروف وكلمات‏,‏ وهذه نعمة الله علي كل قارع لبابه سواء أكان مسلما أم يهوديا أم نصرانيا‏,‏ فالله رب العالمين وربنا مش بتاع أقليات‏...‏



ويرد البابا شنودة‏:‏ نحن نؤمن بأن الطبيعة كلها تسبح لله‏,‏ وفي المزامير يقال السماوات تتحدث بمجد الله‏,‏ والفلك يخبر بعمل يديه‏..‏ ولكن طريقة التسبيح تختلف من كائن لآخر‏,‏ فطريقة تسبيح الطبيعة تعطي فكرة عن قدرة الخالق وعظمته‏,‏ وأذكر في مرة عشت فيها في مغارة بالجبل فأحسست بجمال الليل وهدوئه فقلت‏:‏



هدوء الليل موسيقي وأنغامه تداعبني



وصوت الريح في رفق يصب اللحن في أذني



ويعقب خالد محمد خالد بآية من القرآن الكريم‏:‏ وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم صدق الله العظيم‏.‏



في مذكراته بعنوان قصتي مع الحياة يقول‏ خالد محمد خالد :‏ إن حركة الترحيب بالكتاب ( من هنا نبدأ ) لاسيما في الخارج جعلتني أسأل نفسي‏:‏ أتراني قدمت للشائنين علي الإسلام ــ المتحاملين عليه والكارهين له ــ ما أثلج صدورهم وسرهم إلي هذا المدي من الترحيب المريب‏..‏



Image result for ‫قصتي مع الحياة يقول‏ خالد محمد خالد‬‎



وروي كيف أنه أمضي سنوات يفكر ويناقش مع نفسه الحقيقة الموضوعية والتاريخية لمكانة الإسلام‏,‏ وبين كونه دينا وكونه دولة وعلي حد تعبيره فإن البحث أفضي به إلي أن هناك فارقا شاسعا ومسافة بعيدة جدا بين الحكومة الدينية والحكومة الإسلامية‏.‏



فالأولي يضرب لها المثل بحكم الكنيسة في ظلمات القرون الوسطي في القارة الأوروبية‏,‏ والثانية يضرب لها المثل بحكم الرسول والخلفاء الراشدين‏,‏ وخلص إلي أن الإسلام لا يعرف الحكومة الدينية التي عرفتها أوروبا في العصور الوسطي واكتوت بنارها حين حكمها البابوات‏,‏ إنما يعرف الحكومة الإسلامية التي لم تترك صغيرة ولا كبيرة من احتياجات البشر إلا لبتها وغطتها وقالت فيها كلمة الفصل‏..‏ و‏..‏ مراجعة الأفكار شيء مختلف عن النفاق بالأفكار‏,‏ بمعني أن صاحب المراجعة يغير رأيه ويبدله ويتراجع عنه مقتنعا بأنه كان علي خطأ ويحق له التصويب‏,‏ أما صاحب المنافقة فيغير رأيه ويبد له مع تبدل الظروف ومع اتجاه الريح ولكي يمنح نفسه الأمان‏..‏ الأمان الاجتماعي وليس الأمان الفكري‏.‏ الأمان الذي يجلب له الريالات والدراهم والدينارات‏ .‏








تعليقات