المئات يتظاهرون ضد قتل النساء في إسرائيل

الاحد 18 يونيه 2017   9:39:00 م - عدد القراء 78

المئات يتظاهرون ضد قتل النساء في إسرائيل



شارك المئات في تظاهرات جرت في عدة أماكن في #إسرائيل، مساء أمس السبت، احتجاجاً على #قتل_النساء وطريقة علاج #الشرطة_الإسرائيلية لهذه الأحداث، بحسب ما أفادت به صحيفة "هآرتس".



وشارك نحو 300 رجل وامرأة في المظاهرة التي جرت أمام مسرح "هبيما" في #تل_أبيب، ورفعوا لافتات تطالب بحق المرأة في الحياة بكرامة، ووضع حد لإهدار دمائهن. كما جرت مظاهرة في مدينة حيفا بمشاركة حوالي 500 شخص. كما اندلعت تظاهرات مماثلة في #القدس ويافا والعفولة وكريات شمونة وإيلات.



وجاءت هذه #التظاهرات في أعقاب تكرار حوادث قتل النساء في إسرائيل خلال الأسبوع الأخير.



ودعا منظمو التظاهرات على صفحة خاصة على موقع التواصل "فيسبوك"، الحكومة الإسرائيلية "إلى عقد جلسة عاجلة والعمل على وضع خطة طارئة لمكافحة العنف ضد النساء". وأشار المنظمون إلى مقتل 17 امرأة وطفلاً منذ بداية العام الجاري نتيجة العنف ضد النساء.



وقالت شاي أهروني، خلال مظاهرة تل أبيب، إن "الواقع هو أن الحكومة تتخلى عنا، تدهورنا نحو الفقر، وملاجئ النساء القليلة تواجه خطر الإغلاق، وجهاز الرفاه لا يلبي الاحتياجات، والجهاز التعليمي يعلم الفتيات بأنهن المذنبات بالعنف الذي يمارس ضدهن".



وقالت ادفا شاي، من منظمة "امرأة لامرأة" وإحدى منظمات التظاهرات، إنها لا تؤمن بأن هذه المظاهرات ستساعد الضحية القادمة، "فهذه ظاهرة اجتماعية ضربت جذوراً عميقة ولا تحظى بالعلاج والسياسة الملائمة ولا توجد يد تصر على مكافحتها وإن هذه التظاهرات تهدف لنقل رسالة واضحة مفادها أنه يمكن، ويجب تغيير الواقع من خلال تخصيص الموارد والتثقيف وتغيير سلم الأولويات والتوضيح بأن هذه الظاهرة ليست قضاء وقدراً أو حالة خاصة، وإنما تكمن في النسيج الاجتماعي الذي يجب تغييره في إسرائيل.



وقالت نسرين شحادة، من منظمات مظاهرة حيفا ومن قيادة حركة "نقف معاً" إن "4 نساء قتلن هذا الأسبوع في إسرائيل، و16 امرأة قتلن منذ بداية السنة، يهوديات وعربيات، من المناطق الطرفية ومن المركز، ومن كل الطبقات الاجتماعية ومن كل القطاعات. للأسف، توجد هنا سياسة حكومية تسبب هذا الموت، سياسة تقليص وتصفية جهاز الرفاه، والثمن تدفعه النساء".





وقالت ميخال غرينفالد، من منظمات تظاهرة تل أبيب، إن "الشرطة الإسرائيلية تعرف ووزارة الرفاه تعرف، ورغم أنهم يعرفون مسبقاً أن المرأة في خطر إلا أنهم لا يساعدونها، فملاجئ النساء تغلق أبوابها. لكن الملاجئ تبقى حلاً واحداً وهو إبعاد المرأة عن بيئتها وعن حياتها. ولكن ماذا عن إبعاد رجل يهدد بقتل زوجته؟



وقالت الصحافية والناشطة النسوية سماح سلايمة في مظاهرة تل أبيب: "خمس نساء عربيات قتلن هذه السنة، بين كل امرأتين قتيلتين توجد امرأة عربية. أنا أقف هنا إلى جانب مريم التي قتلت أختها قبل شهرين فقط ولم يدفع أحد الثمن. مقتل عشر نساء عربيات كل سنة لا يهز السلطات الإسرائيلية."



كل النساء العربيات تواجهن الخطر على حياتهن، لأن قتلة النساء يتجولون أحراراً في إسرائيل.



يشار إلى أن المعطيات الرسمية لدى الشرطة تشير إلى مقتل ثماني نساء على أيدي أزواجهن بين يناير/كانون الثاني وأكتوبر/تشرين الأول 2016، وأن ثلاثاً منهن سبق وقدمن شكاوى إلى الشرطة الإسرائيلية. ومنذ عام 2007 وحتى 2016، قتلت 125 امرأة على أيدي أزواجهن.







تعليقات