فريد خميس: عودة رشيد محمد رشيد خطوة جيدة.. ويمكن الإستفادة منه

الاتنين 19 يونيه 2017   1:16:38 ص - عدد القراء 522

فريد خميس: عودة رشيد محمد رشيد خطوة جيدة.. ويمكن الإستفادة منه




أكد محمد فريد خميس، رئيس الاتحاد المصرى لجمعيات المستثمرين، أن عودة المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة الأسبق، من الخارج، بعد التصالح معه خطوة جيدة، ويمكن الاستفادة من خبرته.



وأضاف «خميس» في تصريحات لصحيفة «المصرى اليوم» أن التصالح مع رجال الأعمال من النظام السابق وعودتهم إلى وطنهم يعطى دلالة على طبيعة مصر وسماحتها، وخطوة إيجابية، ويحسب للنظام الحالى قدرته على استيعاب واحتواء رجال الأعمال الذين لم يتورطوا فى سفك الدماء.



وأشار «خميس» إلى أن التصالح مع رجال الأعمال أمر جيد، ولا يوجد به مشكلة ما لم يتورطوا فى سفك دماء أو قضايا جنائية، وأن التصالح يتم وفقاً للقانون، بدلاً من تركهم فى الخارج، ولذا يجب أن نعطيهم فرصة لإعادة نشاطهم لخدمة البلد.



وأوضح «خميس» أن عودة رجال الأعمال المصريين من الخارج يحسن من مناخ الاستثمار، ويعطى صورة جيدة للخارج حول المناخ الاستثمارى الجيد فى مصر، وأن النظام الحالى لديه قدرة على التسامح.



وقال «خميس» إن الاقتصاد يحتاج الى تكاتف الجميع وتضافر جهود جميع أبنائه فى الداخل والخارج لمواجهة جميع التحديات التى يواجهها.



وتابع أن الاتحاد يسعى خلال الفترة المقبلة لزيادة الاستثمارات فى أفريقيا التى تتطور يوماً بعد يوم، ودول العالم تتنافس على الشراكة الاقتصادية معها، لما لها من عائد اقتصادى متميز.



وأضاف: هناك تشابه فى أهداف تحقيق التنمية المستدامة والتقدم لهذه القارة، والعمل على تحقيق الاكتفاء الذاتى والدفع بمفهوم التعاون لاستغلال الثروات الهائلة الكامنة فى هذه القارة، وتحويلها إلى قارة متطورة تحتل مكانة متقدمة فى مؤشرات التنمية الاقتصادية والبشرية على مستوى العلم.



وأشار «خميس» إلى أن أفريقيا أرض الفرص الواعدة، وبيننا وبينها وحدة تاريخ، وكذلك وحدة أهداف، وأن الدولة المصرية وعلى رأسها الرئيس عبدالفتاح السيسى لديه قناعة مبنية على المعرفة، لأهمية تعزيز ودفع علاقات مصر مع الدول الأفريقية فى جميع المجالات.



وأكد أن مصر تعتز بعلاقاتها مع الدول الأفريقية، وحريصة على تطويرها على جميع المستويات، من خلال تشجيع الاستثمارات المصرية فى مختلف المجالات.







تعليقات