المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية من أجل إيران حرة .. اطردوا الملالى

الاتنين 19 يونيه 2017   5:09:52 م - عدد القراء 70

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية من أجل إيران حرة .. اطردوا الملالى









  • يتوافد عشرات الآلاف من أبناء الجاليات الإيرانيه في مختلف أرجاء العالم إلى المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية في باريس، وهذا التجمع الحاشد الذي يمثّل أبناء الشعب الإيراني بكافة أعراقه وأجناسه وأديانهسيطالب بإسقاط النظام الفاشي الديني الحاكم في إيران  وإحلال الحرية والديمقراطية واحترام حقوق الإنسان، والسلام والاستقرار في المنطقة والأخوة مع الجيران.

  • يمثل هذا التجمع الضخم الصوت الحقيقي للشعب الإيراني. صوت البديل الديمقراطي الذي ينظر إلى إيران ومختلف مكوّنات الشعب برؤية متسامحة وبالمساواة بين الجنسين واحترام حقوق جميع الأقليات القومية والدينية كمواطن متساو. إيران ديمقراطية خالية عن النووية تبحث عن الصداقة مع بقية العالم.

  • يشارك في المؤتمر مئات الشخصيات من مختلف التوجهات السياسية من خمس قارات العالم منها هيئات برلمانية وخبراء متنفذون في السياسة الخارجية والأمن القومي من أمريكا الشمالية واوروبا وشخصيات ومسئولين من الدول العربية والإسلامية





أهمية التوقيت




  • تعيش إيران الشعب في وضع ينذر بالعصيان، حالات النقمة تزايدت والشعب يطالب بتغييرات أساسية. واقع الحال الإيراني تبلور في المقاطعة الواسعة التي شهدتها مسرحية الانتخابات. نشاطات المقاومة الواسعة خلال الانتخابات عمّت مختلف المدن والمناطق الإيرانية. 

  • نظام الملالي يعيش في الضعف والوهن. تفاقمت الصراعات الداخلية أكثر من أي وقت مضى. حصيلة الانتخابات كانت فشل نظام ولاية الفقيه، فالنظام يحتاج إلى مزيد من القمع الداخلي وتصدير الإرهاب والحروب من أجل الحفاظ على السلطة.

  • التدخلات المتزايدة للنظام الإيراني في سوريا والعراق واليمن ولبنان وغيرها من الدول ودعمه للمجموعات الارهابية، جعلت عدم الاستقرار حالة ثابتة في المنطقة. ارتكاب مجازر بحق أكثر من نصف مليون سوري وآلاف مؤلفة من العراقيين واليمنيين وغيرهم، وتشريد ملايين من أبناء بلدان المنطقة، والعمليات الإرهابية في مختلف دول العالم خاصة في بلدان الشرق الأوسط.

  • العالم بأجمعه وخاصة الدول العربية والإسلامية سئمت من تصرفات هذا النظام ووصلت إلى قناعة بضرورة «مواجهة نشاطات إيران التخريبية والهدامة بكل حزم وصرامة داخل دولهم وعبر التنسيق المشترك»



رسالة




  • تغيير النظام الإيراني أمر لا بدّ منه. حان الوقت ليعترف المجتمع الدولي بإرادة الشعب الإيراني لتغيير النظام.

  • يجب على جميع الدول أن تقف مع السلام وأن تتخذ الترتيبات الضرورية لقطع دابر النظام الإيراني من المنطقة خاصة طرد قوات الحرس وعملائها من سوريا.



العنوان والتوقيت: السبت الأول من يوليو/تموز 2017الساعة1300 ،باريس ويلبنت



انقر هنا لمشاهدة مجلة وقائع المؤتمر عام 2016



المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية، ألف أشرف- عام 2016









تعليقات