انفجار في سفينة قبالة ساحل الصومال

الثلاثاء 27 يونيه 2017   5:10:00 م - عدد القراء 97


انفجار في سفينة قبالة ساحل الصومال



قال مسؤول لرويترز إن انفجارا ضخما سمع من سفينة قبالة ساحل منطقة بلاد بنط، التي تتمتع بحكم شبه ذاتي في الصومال في وقت متأخر، الاثنين، وإن اللهب شوهد يتصاعد مما يبدو أنها سفينة عسكرية.



وأوضح علي شاير، رئيس بلدية منطقة ألولا، وهي ملاذ للقراصنة، الثلاثاء: "سمعنا انفجارا ضخما وتصاعدت ألسنة اللهب من السفينة. أعتقد أن السفينة أجنبية".



وأضاف أنه يعتقد أن السفينة عسكرية على الأرجح لأن سفينتين أجنبيتين ساعدتا في إنقاذ الطاقم.



ولم يتضح على الفور ما إذا كان الانفجار بسبب حادث على ظهر السفينة أو نتيجة مهاجمين قراصنة. ولم يتضح أيضا ما إذا كانت السفينة غرقت بعد الانفجار.



من جانبها، قالت المتحدثة باسم القوة البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي، جاكلين شريف، إن القوة لديها علم بالأنباء عن احتمال وقوع انفجار في سفينة وإنها تعمل مع مركز عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة للتأكد من التفاصيل.



وذكرت: "أستطيع تأكيد أن كل السفن الحربية والأطقم التابعة للقوة البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي آمنة ولم نتلق أي طلب للمساعدة في حادث".



وأوضح عبدي جامع أحد سكان قرية مورانيو القريبة من ألولا لرويترز أن السفينة ظلت في المنطقة ليومين قبل وقوع الانفجار وإنه رأى طائرة هليكوبتر تهبط وتقلع من على سطحها قبل بعض الوقت من وقوع الانفجار.



وتابع قائلا إن الانفجار حول السفينة "إلى كتلة لهب وسحب ضخمة من الدخان".



وغالبا ما يجوب القراصنة الصوماليون المياه حول ميناء ألولا، وفي مارس خطف القراصنة ناقلة النفط أريس 13 وعلى متنها طاقم من 8 سريلانكيين، وكانت المرة الأولى التي تتعرض فيها سفينة تجارية للخطف في المنطقة منذ عام 2012.



وعادة ما تقوم سفن تابعة للقوات البحرية من عدة دول من بينها دول الاتحاد الأوروبي والصين وغيرها بدوريات في المنطقة في إطار جهود مكافحة القرصنة.           







تعليقات