كما توقعت البشاير- إتفاق الـ 5 بنود لحل الأزمة القطرية أبرزها طرد القرضاوى ومراقبة التحويلات

الخميس 29 يونيه 2017   6:07:16 م - عدد القراء 2034


كما توقعت البشاير- إتفاق الـ 5 بنود لحل الأزمة القطرية أبرزها طرد القرضاوى ومراقبة التحويلات



كشفت صحيفة «السياسة» الكويتية أن الولايات المتحدة الأمريكية دخلت بكامل ثقلها على خط الأزمة القطرية، دعماً للوساطة الكويتية الساعية لإيجاد حل ينهى التوتر فى المنطقةويوقف التصعيد ويستجيب لطلبات الدول المقاطعة وينهى هواجسها فى الوقت ذاته.



وهو الأمر الذى توقعته البشاير منذ الايام الاولى للأزمة ، وهو ان يتم انهاء الأزمة القطرية بموجب اتفاق يتم بوساطة من الولايات المتحدة الأمريكية تتعهد من خلاله قطر بوقف تمويل الإرهاب وتوفير الملاذات الأمنة للإرهابيين واعلامهم الموجه ومراقبة التحويلات المالية القطرية . 

ونشرت «السياسة» فى عددها الصادر، أمس، تحت عنوان: «ملامح اتفاق لحل الأزمة الخليجية»، نقلاً عن مصادر دبلوماسية مطلعة، لم تذكر اسمها، أن «الاجتماع المقرر عقده بين وزير الخارجية الأمريكى ريكس تيلرسون، بواشنطن، ووزير الخارجية القطرى، الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثانى، ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتى، الشيخ محمدالعبدالله، سيناقش النقاط النهائية لاتفاق سيتم إنجازه بين الأطراف الخليجية، تضمن واشنطن تطبيقه وتشرف الكويت على تنفيذه ومتابعته».

وقالت المصادر إن «أبرز نقاط الاتفاق المرجح توقيعه الأسبوع المقبل فى الكويت، إذا وافقت السعودية والإمارات والبحرين ومصر عليه، ٥ بنود أساسية تتلخص فى مغادرة الداعيةالإخوانى يوسف القرضاوى وجماعة حماس الدوحة، وعودة القوات التركية التى وصلت الدوحة بعد الأزمة إلى بلادها، فيما تحدد البند الثالث بمراقبة التحويلات المالية القطرية للجهات المقاتلة، ويختص البند الرابع بتقديم قطر كل المستندات الخاصة بالمنظمات المتواجدة على أراضيها للجهات الأمنية الأمريكية، ويتعلق البند الخامس بتقليص برامج التحريض وإثارة النعرات فى قناة الجزيرة والتعهد بعدم مهاجمة دول الخليج ومصر».

وأضافت المصادر أن «الولايات المتحدة تهدف لإنهاء أزمة الخليج سريعاً، من أجل التفرغ للملف السورى»، مشيرة إلى «وجود معلومات شبه مؤكدة عن تجهيز واشنطن لشن ضرباتعسكرية قوية على مواقع نظام الرئيس بشار الأسد فى الأيام المقبلة».

وتابعت أن «إعلان وزارة الدفاع الأمريكية رصدها نشاطاً مشبوهاً فى قاعدة الشعيرات الجوية السورية التى استخدمت لشن الهجوم الكيميائى السابق فى أبريل الماضى، والتحذير الذىوجهته إلى النظام السورى من مغبة القيام بهجوم كيماوى جديد، يأتى تمهيداً لهذه الضربات».

ونقلت الصحيفة الكويتية عن مصادر قولها إن أمريكا حددت أهدافها فى سوريا وفى انتظار ساعة الحسم لتنفيذ الضربات، وإن روسيا باتت مستعدة لبحث حلول للأزمة السورية تتضمنحكومة انتقالية، وانتخابات رئاسية وبرلمانية بمراقبة دولية، والتوصل إلى اتفاق مع (واشنطن) فى هذا الشأن بعد إبداء الأخيرة استعدادها لتنفيذ مطالب (موسكو) الثلاثة التى بعثتها عنطريق (تل أبيب)، وهى تخفيف العقوبات الاقتصادية عليها، وعدم فتح (واشنطن) ملف القرم، وضمان الولايات المتحدة عدم خفض أسعار النفط.

بدوره، كتب أحمد الجارالله، رئيس تحرير الصحيفة الكويتية، فى حسابه على موقع «تويتر»، أن «الدول العربية والخليجية وضعت أمام الدول الكبرى ودول أوروبا وثائق الدعمالقطرى للإرهاب، بما فى ذلك ما تتعرض له دول الغرب من إرهاب». وشدد على أن «العالم كله ضد صناعة الإرهاب ودعمه، والطلب من أى دولة فى العالم الكف عن دعم الإرهابليس تدخلًا فى الشؤون المحلية».

وقال «الجارالله» إن «الإرهاب هو التدخل فى الدول»، لافتاً إلى أن «التعاطف مع قطر يأتى من دولة هى إيران، وهو تعاطف مشوب بالحذر»، وخاطب «بيت الحكم فى الشقيقةقطر»، داعيًا إياه إلى عدم المكابرة «حتى نحفظ لقطر العزيزة وشعبها قدراتهم»- حسب تغريداته.

وأبدى رئيس تحرير «السياسة» أسفه بسبب «القرار القطرى الخاطئ»، معتبرًا أنه «نتيجة حوارات من بلهاء فى قنوات فضائية مستفيدة من المال القطرى»، ورأى أن «أسلوب قطرالإعلامى مثل أسلوب إيران، تقتل القتيل وتمشى بجنازته». 



اليكم ما نشرته البشاير فى حينه حول توقعاتها لحل الأزمة القطرية : 



توقعات البشاير لأزمة عزل قطر - ستة توقعات أهمها اجتماع برئاسة ترامب ينهى العزلة ودعم تميم للإرهاب



كما توقعت البشاير - تيلرسون يلغى مشاركاته الدولية ليتفرغ للأزمة القطرية



كما توقعت البشاير - وزير الخارجية الأمريكى يدعو لإيجاد حل سياسى بشأن أزمة قطر









تعليقات