فريق عُمان للإبحار بالكلاس40 يصل إلى جزر الآزور

الاحد 9 يوليو 2017   10:20:00 م - عدد القراء 111


فريق عُمان للإبحار بالكلاس40 يصل إلى جزر الآزور



وصل فريق عُمان للإبحار على فئة الكلاس40 إلى نهاية جولته الأولى من سباق الآزور الذي انطلق يوم الأحد الماضي من غربي فرنسا.



وقدّم الفريق الثنائي المكون من فهد الحسني وسيدني جافنييه أداءً متألقًا ضمن لهم البقاء ضمن فرق الصدارة، علاوة على اكتسابهم خبرة كبيرة من هذه التجربة التي تمهد لهم خوض الجولة الختامية من السباق وتحقيق نتائج أفضل عند العودة مرة أخرى إلى نقطة الانطلاق غربي فرنسا.



وتبلغ مسافة سباق الآزور 2500 ميل مقسمة على جولتين، انطلقت أولاهما من ميناء لو سابلوس أودور غربي فرنسا مطلع الأسبوع الفائت، وانتهت بوصول القوارب إلى جزيرة هورتا ضمن أرخبيل جزر الآزور، ثم تأخذ الفرق قسطًا من الراحة قبل العودة مرة أخرى إلى نقطة البداية بتاريخ 14 يوليو.



وكانت بداية الفريق رائعة حيث سجلوا المركز الثاني في أجزاء مضمار السباق، إلا أن الحظ لم يبق طويلًا حيث اتصل سيدني جافنييه بفريق الدعم يوم الأربعاء وأبلغهم عن عطل في عارضة المقدمة التي تسند الشراع الأمامي المعرف باسم (كود زيرو) الضروري جدًا عند الإبحار مع اتجاه الرياح وبعيدًا عنها.



ولكن مع ذلك حافظ الحسني وجافنييه على مركز متقدم ضمن المجموعة المتصدرة عند الإبحار عكس اتجاه الرياح طوال الجزء الثاني من الجولة، مع أنهم هبطوا مركزًا واحدًا بالقرب من خط النهاية وختموا الجولة في المركز السادس من بين 18 فريقًا.



وقال فهد الحسني : “كان السباق طويلًا جدًا وتخللته بعض الصعوبات وتحديات الظروف الجوية، وأضف إلى ذلك انكسار عارضة المقدمة التي كلفتنا خسارة بعض المراكز في الترتيب”.



وأضاف الحسني: “ومع ذلك اكتسبنا الكثير من الخبرة، فالإبحار المحيطي ليس بالأمر السهل طوال الوقت، واستفدت كثيرًا من خبرات سيدني. أمامنا الآن الجولة الثانية من جزيرة هورتا إلى ميناء لو سابلوس مرة أخرى في فرنسا، وسنكون مستعدين لتحقيق نتائج أفضل”.



وجاء المركز الأول في الجولة الأولى من نصيب فريق تاليس 2 والبحّارين جونزالو بوتين وبابلو سانترود حيث ختموا الجولة في غضون خمسة أيام و23 ساعة وخمس دقائق، و42 ثانية، وبعدهم بفارق 43 دقيقة فقط فريق إيميريس، ثم بعدهم بثلاث ساعات فريق ستيلا نوفا، ثم فريق كولومبري أكس.أل في المركز الرابع، ثم فريق سيرينيس كونسلتنج الذي تجاوز فريق عُمان للإبحار في الأميال الأخيرة من السباق، تاركًا فريق عُمان للإبحار في المركز السادس.



ولا تزال النتيجة النهاية للسباق مفتوحة، لأنها ستحسب بعد ختام الجولة الثانية عندما تعود القوارب إلى فرنسا، ولذلك يقول سيدني :إنه سيعمل مع فهد لكسب أحد المراكز الثلاثة الأولى.



وبعد ختام سباق الآزور سينتقل الثنائي لخوض السباق المشهور رولكس فاستنت الشهر المقبل، ولكن هذه المرة سينضم إليهما سامي الشكيلي الذي اعتاد الإبحار معهما على القارب مسندم، وكذلك الأسباني أليكس بيلا الذي كان ضمن طاقم قارب جويون إيديك سبورت الفائز بكأس جولس فيرني للإبحار حول العالم مطلع هذا العام.

وبعد إكمال هذين السباقين سيختم الفريق الثنائي موسم 2017م بعبور الأطلسي في سباق ترانزسات جاكوس فابر لمسافة 3000 ميل من لوهافر في فرنسا إلى سالفادور في البرازيل.







تعليقات