مركز شفاء من السرطان علي يد الدكتور مصطفي السيد والجامعة البريطانيه

الاربعاء 12 يوليو 2017   7:27:38 م - عدد القراء 199


مركز شفاء من السرطان علي يد الدكتور مصطفي السيد والجامعة البريطانيه



كتب: طارق بكار



عقدت الجامعة البريطانية بالشروق، اليوم، ندوة علمية بعنوان "جزيئات النانو ذهب تتخلص أخيرًا من السرطان"، والتي حاضر فيها الدكتور مصطفى السيد، الأستاذ في معهد جورجيا للتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية.



وقال العالم المصري الدكتور مصطفى السيد، الأستاذ في معهد جورجيا للتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية، إن الشفاء من "السرطان" سهل جدا، حال اكتشافه مبكرا، موضحا أن 95% من وفيات مرض السرطان، يكون بعد انتشار المرض في أكثر من مكان، وعدم السيطرة عليه.



وأضاف "السيد"، أن "ثلث المصابين بالسرطان في العالم بيموتوا، وأكثر الأشياء التي يجهلها البعض وتكون سببا في تضخم الخلايا السرطانية داخل الجسم وتعمل على زيادتها، هو أكل بعض المأكولات التي تكون غير صالحة للجسم، مثل "السمين"، فهو من المسببات الرئيسة لتضخم الخلايا السرطانية بجسم الإنسان"، مشيدا بدور المهندس محمد فريد خميس رجل الأعمال، في دعمه لمسيرة البحث العلمي في الجامعة ومصر، وتشجيعه المادي والمعنوي للباحثين.



ومازح "السيد" الحضور، قائلًا: "يا ريت عندنا من خميس عشرة".



واستعرض "السيد"، آخر ما توصلت إليه الأبحاث العلمية، وتحمل بشارات عظيمة لمرضى السرطان، وتفتح الطريق للتخلص نهائيًا من هذا المرض.



وقدم "السيد" تحذيراته عبر الندوة من مسببات السرطان، شارحاً أنها من الممكن أن تتدخل فيها العوامل الوراثية.



وأوضح السيد، أن علاج السرطان بجزئيات الذهب يكون عن طريق وصول الجزيئات لجذور الخلايا ومن ثم تسخينها مما يسبب القضاء عليها.



وحذر السيد من تناول بعض الأطعمة كـ"السمين"، قائلاً أنه من ضمن الأسباب التي تؤدي للإصابة بمرض السرطان.



حضر وقائع الندوة، المهندس محمد فريد خميس، رئيس مجلس أمناء الجامعة البريطانية، والدكتور أحمد حمد رئيس الجامعة، والدكتور بهي الدين نائب رئيس الجامعة، ولفيف من عمداء الكليات بالجامعة والجامعات الأخرى، بالإضافة عدد من الباحثين والباحثات في مجال النانو تكنولوجي.



وكانت فعاليات الندوة قد بدأت بالسلام الوطني، ومن بعدها الوقوف دقيقة حداد على أرواح شهدائنا من الجيش والشرطة التي أغتالتهم يد الإرهاب القذرة، في أثناء تادية مهامهم في الدفاع عن الوطن، تلاها عرض فيلم تسجيلي عن مركز الدكتور مصطفي السيد "للنانو تكنولوجي" بالجامعة البريطانية، إضافة إلي عرض فيلم تسجيلي عن العالم الدكتور مصطفى السيد، وإسهاماته وإنجازاته في مجال النانوتكنولوجي، ومن ثم كلمة الترحيب لرئيس الجامعة، وبعدها شرح الدكتور مصطفي السيد، أبرز إسهاماته في مجال "النانو تكنولوجي".



من جانبه، قال محمد فريد خميس، رئيس مجلس أمناء الجامعة البريطانية، إن الجامعة تبذل قصارى جهدها لتقديم الدعم للبحث العلمي والعلماء، سواء كان ماديا أو علميا للبحث العلمي في مصر.



وأضاف "خميس"، أن الجامعة تفتح أبوابها لجميع الباحثين المصريين والأفريقيين والعرب، مسخرة لهم جميع الإمكانيات التي تساعدهم في أبحاثهم.



وصرح خميس، بأن الجامعة البريطانية ستقدم 20 منحة دراسية للطلاب الأوائل بالثانوية العامة هذا العام، إيمانا منها لتشجيع الطلاب على البحث والاجتهاد، كما تقدم 100 منحة دراسية لطلاب قارة إفريقيا هذا العام.



وفي السياق ذاته، قال الدكتور أحمد حمد رئيس الجامعة البريطانية، إن إدارة الجامعة تقدر دور البحث العلمي في مصر، وأهميته في تقدم مصر، والوطن العربي.



وأضاف، أن الجامعة بداية من العام المقبل ستفتتح كلية هندسة الطاقة والبيئة، لخدمة الطاقة والبحث العلمي الخاص بها، مشيرًا إلى أن الجامعة البريطانية للعام الثاني تحتل المرتبة الأولى في ترتيب الـQs لتصنيف الجامعات المصرية الخاصة.



وفي النهاية، أهدي محمد فريد خميس، رئيس مجلس الأمناء والدكتور أحمد حمد رئيس الجامعة، درع الجامعة للدكتور مصطفى السيد، إيمانا منهم بما قدمه للعالم من أبحاث ودراسات تخدم البشرية.







تعليقات